الصحة تسجل 2125 إصابة بكورونا.. والفايروس يدخل السجون

أعلنت وزارة الصحة، أمس الأحد، تسجيل 2125 إصابة جديدة بفيروس كورونا في البلاد.

وقالت الوزارة في بيان تلقته (المدى)، إنه “تم تسجيل 2125 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عموم العراق موزعة في بغداد/الرصافة 294، بغداد/الكرخ 158، مدينة الطب 9، النجف 159، السليمانية 176، أربيل 25، دهوك 3، كربلاء 146، كركوك 41، ديالى 65، واسط 86، البصرة 137، ميسان 100، بابل 47، الديوانية 159، ذي قار 357، الأنبار 16، نينوى 16، صلاح الدين 91، المثنى 40”.

وأضاف أن “حالات الشفاء بلغت 1940 موزعة في بغداد/الرصافة 283، بغداد/الكرخ 370، مدينة الطب 16، النجف 81، السليمانية 225، أربيل 32، دهوك 11، كركوك 32، كربلاء 101، ديالى 35، واسط 190، البصرة 50، ميسان 104، بابل 99، ذي قار 170، الأنبار 5، الديوانية 130، نينوى 6”.

وبلغ عدد الوفيات “105 حالة موزعة في بغداد/الرصافة 21، بغداد/الكرخ 9، مدينة الطب 6، النجف 3، السليمانية 9، كربلاء 1، كركوك 4، ديالى 2، البصرة 11، ميسان 4، بابل 3، الديوانية 6، ذي قار 15، الأنبار 2، صلاح الدين 3”.

وبهذا يرتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا في عموم العراق إلى 60479 حالة، ومنها شفاء 33017، ووفاة 2473 شخصًا.

بالتزامن مع ذلك، حذّرت وزارة العدل، من اتساع تفشي فيروس كورونا في السجون بعد تسجيل إصابة 31 حدثًا في سجن الكرخ ببغداد، مؤكدة أنَّ امكانات مواجهة الجائحة محدودة.

وقال مدير دائرة إصلاح الأحداث في وزارة العدل، كامل أمين، إن “تفشي الفيروس في السجون سببه تسجيل إصابات بين العاملين بالسجون والحراس الإصلاحيين في نهاية حزيران الفائت، وانتقال العدوى منهم إلى النزلاء، لا سيما أنَّ أغلبهم من مناطق موبوءة بالمرض”.

وسجلت الوزارة حتى الان 31 إصابة مؤكدة من أصل 600 من نزلاء سجن الاحداث في الكرخ بمنطقة الرحمانية.

وأوضح أمين أن الوضع الصحي للمصابين مستقر حاليًا والأعراض عليهم طفيفة حيث تواصل الدائرة التنسيق مع دائرة صحة الكرخ بشكل مباشر للقيام بعملية الفحص لكل النزلاء بالسجون، “بيد أن إمكانات دائرة صحة الكرخ محدودة جدًا ولا يمكنها فحص جميع الحالات لعدم مقدرة مختبراتها على استيعاب جميع الفحوصات”.

الى ذلك، قال وزير الصحة حسن التميمي ان “قطع سلسلة انتشار فيروس كورونا، وخروج البلاد من دائرة خطر الوباء يعتمد بالدرجة الأساس على التزام المواطنين باتباع الارشادات الصحية سواء بالحجر المنزلي أو مراكز الحجر، وفقًا لما يتم إقراره من الطبيب المختص”.

وحول علاجات وبروتوكولات فيروس كورونا المتبعة عالميًا، أكد وزير الصحة، أن “العراق ملتزم بالبروتوكولات العلاجية المعتمدة في دول العالم، والوزارة تتعامل مع الملف من خلال لجنة الخبراء والمستشارين فيها، واللجان العلمية في جميع دوائر الصحة متواصلة في التعامل مع البروتوكولات العلاجية وتحديثها وفقًا للتطورات المستجدة”.

وعن العلاج الروسي أشار حسن التميمي إلى أن “بعض الدول أقرت هذا العلاج ضمن البروتوكولات العلاجية وتستخدمه لعلاج المصابين”، لافتا الى أن “الشركة العامة لتسويق الأدوية تدرس كل العلاجات ومدى تأثير استخدامها قبل استيراد أي علاج”.

وكشف، أن “اللجان العلمية والاستشارية في الوزارة أقرت استخدام هذا العلاج وسيتم إدراجه ضمن البروتوكول العلاجي المستخدم في علاج المصابين بفيروس كورونا”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close