متضررون من عمليات الصدمة يغضبون أكبر شركات الإنترنيت

كشفت شركة إيرثلنك للاتصالات وخدمات الانترنت، عن تعرض كابلاتها للتخريب والقطع في بعض مناطق بغداد، من قبل مَن وصفتهم بـ”العصابات التخريبية”.

وقالت الشركة، في بيان، إنه “في الساعة العاشرة من مساء أمس السبت، تعرضت شبكة الكابل الضوئي في منطقة البنوك وبالتحديد في (ربيتر) البنوك الواقع قرب مطعم الملكة الى عمل تخريبي، حيث تم قطع جميع الاسلاك الضوئية الداخلة والخارجة منه مما تسبب باطفاء الخدمة”.

وأضافت: “وفي الساعة 11 مساء تم قطع جميع اسلاك الكابل الضوئي في مدينة الصدر بالتحديد (ربيتر) القيارة مما تسبب باطفاء الحلقة الضوئية لمنطقة القيارة وهذه القطوعات تسببت بفقدان سعة G85، وهذا العمل التخريبي ادى الى توقف 12 مركزًا رئيسًا (نود) في مناطق القيارة والبنوك”.

وأكدت الشركة أن “هذه العمليات التخريبية يراد منها الانتقام من عمليات الصدمة التي قامت بها وزارة الاتصالات وأوقفت أغلب عمليات تهريب الإنترنت”.

وأشارت الشركة إلى أن “المخربين حاولوا قطع الإنترنت عن أكبر شريحة من مستخدمي شركتنا باعتبارنا أكبر مزود خدمات في العراق والشريك الأساسي والأكبر لوزارة الاتصالات”.وتابعت أن “هذه المحاولات يراد منها احراج الوزارة بأن الإنترنت أصبح أسوأ بعد إيقاف عمليات التهريب في محاولة لتضليل الرأي العام”.

وختمت الشركة بيانها “نعمل على اتباع الإجراءات القانونية بالتعاون مع السلطات المختصة ضد من قام بهذا العمل التخريبي”.

وتنفذ وزارة الاتصالات بمساندة القوات الامنية عملية امنية اطلقت عليها تسمية “الصدمة” لملاحقة مهربي سعات الانترنيت في عموم العراق.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close