هل هناك تنسيق أمريكي عراقي حول نشر صواريخ في محيط سفارة واشنطن

قال رئيس كتلة الرافدين في البرلمان العراقي، يونادم كنا، إنه إذا ثبت أن السفارة الأمريكية في بغداد تحولت إلى ثكنة عسكرية، فإن ذلك لن يكون مقبولا.

وأكد البرلماني العراقي، في تصريحات لراديو “سبوتنيك“، أن محاولات القوات العراقية لصد الهجمات على المنطقة الخضراء باءت بالفشل، داعيا لزيادة الجهود الاستخباراتية في هذا الصدد.

صواريخ باتريوت الأمريكية
في السياق نفسه، قال الخبير العسكري والاستراتيجي، أحمد الشريفي، إن “الولايات المتحدة لم تأخذ موافقات رسمية من الحكومة العراقية أو تنسق معها في مسألة نشر بطاريات الصواريخ سواء في قواعدها الموجودة في العراق أو في السفارة الأمريكية، الأمر الذي يعتبر انتهاكا للسيادة العراقية”.

واستنكر الشريفي نشر بطاريات للدفاع عن السفارة الأمريكية، معتبرا ذلك، خروجا عن المألوف والأعراف الدبلوماسية وغير مقبول لا في القانون العراقي ولا الدولي.

وأكد أن الولايات المتحدة تقوم بذلك تحت ذريعة عدم قدرة القوات العراقية علي مواجهة الهجمات من قبل  الفصائل المسلحة.

وأوضح الخبير الأمني أن الولايات المتحدة اتخذت من استهداف السفارة مبررا لتعزيز قدراتها القتالية تمهيدا لعمليات ربما لا تقتصر فقط على عمليات محلية.

وأوضح أن “الصدام بين حلفاء إيران وبين حلفاء الولايات المتحدة سينتقل من سوريا والعراق إلى إيران نفسها”، على حد قوله.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close