الأسدي يصدر أولى توجيهاته بشأن الأمن الداخلي

وجه رئيس جهاز الأمن الوطني، عبدالغني الأسدي، الاثنين، على أهمية التركيز بالمهام الأساسية المناطة بالجهاز والتي تساهم بحفظ الأمن والأستقرار الداخلي، مشددا على ضرورة تكثيف الجهد الاستخباري لمواجهة المخاطر المحدقة بالبلاد.

وقال الجهاز، في بيان  اليوم، (6 تموز 2020)،  إن “الاسدي باشر بمهامه كرئيس لجهاز الأمن الوطني العراقي، صباح اليوم، واجتمع فور وصوله بمدراء الدوائر والمديريات”.

وأكد الأسدي، بحسب البيان، “ضرورة التركيز على المهام الأساسية المناطة بالجهاز والتي تساهم بحفظ الأمن والأستقرار الداخلي، كما استعرض المخاطر المحدقة بالبلاد وضرورة مواجهتها والتصدي لها من خلال تكثيف الجهد الاستخباري”.

وكان رئيس جهاز الأمن الوطني الجديد، عبدالغني الأسدي، أكد أول أمس السبت، (4 تموز 2020)، على مطاردة جميع خلايا “الارهاب” أينما وجدت، وتفعيل الجانب الاستخباراتي، وذلك في أول تصريح له بعد تسنمه المنصب.

وقال الأسدي في تصريح صحفي: “لاعودة للإرهاب وسنطارد جميع خلاياه أينما وجدت، وسنركز في عملنا على الجانب الاستخباراتي وتفعيله”.
يشار إلى ان رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، أجرى السبت الماضي، تغييرات في رئاسة الأمن الوطني ومستشاريته.

ونقلت الوكالة الرسمية، عن مصادر قولها في تصريحات صحفية، إن “رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، أجرى تغييرات في رئاسة الأمن الوطني ومستشاريته، حيث أنهى تكليف فالح الفياض، من مهام مستشار الامن الوطني، وعين قاسم الاعرجي، مستشارا للأمن الوطني”.
ومن التغييرات التي أجراها الكاظمي، في جهاز الامن الوطني، إنهاء مهام فالح الفياض، من تسيير شؤون جهاز الامن الوطني، وتكليف الفريق الركن المتقاعد عبدالغني الاسدي، برئاسة جهاز الامن الوطني.

وولد عبدالغني الأسدي، في ميسان 1951، وهو عسكري تخرج من الكلية العسكرية 1972، وتولى قيادة قوات جهاز مكافحة الإرهاب.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close