دعوات للاحتجاج على انقطاع الكهرباء.. والوزارة تساجل المحافظين

تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة، بدأ الغضب الشعبي يتجدد من وزارة الكهرباء بسبب تراجع ساعات تجهيز الطاقة.

وشهدت بعض محافظات الجنوب تظاهرات، فيما يحشد ناشطون لاطلاق تظاهرات في بقية المحافظات.

الى ذلك هددت الحكومات المحلية في بعض المحافظات برفع دعاوى قضائية ضد وزارة الكهرباء لعدم التزامها بتزويد الطاقة ضمن الحصص المقررة حسب قولهم. وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء أحمد موسى إن “رئيس الوزراء اجتمع مع الهيئة التنسيقية العليا لشؤون المحافظات، تم من خلاله تحديد حصص المحافظات”.

وأضاف أن “بعض المحافظات تتجاوز على الحصة المقررة لها وبالتالي يؤثر سلبا على حصص المحافظات الاخرى”، مشيرا الى ان “هناك العديد من المحافظات لا تلتزم بحصصها، لأنها تمتلك محطات توليدية وتعتبرها من حقها”.

وبين ان “المحطات الكهربائية هي بنى تحتية للحكومة المركزية وليست تابعة للحكومات المحلية”، لافتا الى أن “الوزارة تمتلك ملفات دفاعية ستقنع المحكمة ضد المحافظين المشتكين”.

وفي بغداد خاطب المحافظ محمد جابر العطا، الأجهزة الأمنية لمتابعة المخالفين من اصحاب المولدات خصوصا بعد منح صلاحية تحديد سعر الامبير للقائممقام ومدير الناحية.

واشار العطا الى ان “الوحدات الادارية التابعة لها مستمرة في متابعة ومحاسبة المخالفين من اصحاب المولدات واخذ تعهدات خطية بالالتزام وفرض عقوبات وفقا للسياقات القانونية”.

واكد العطا ان “عدم تحسن الكهرباء (الوطنية) والتذبذب الحاصل في ساعات التجهيز، ولد ضغوطات كبيرة على المحافظة ووحداتها الادارية في ادارة ملف المولدات بالرغم من دورها الساند لوزارة الكهرباء وليس الاساسي”، داعيا وزارة الكهرباء الى “تحمل مسؤولياتها لتخفيف الضغط الحاصل على المحافظة”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close