عنِ الفايروس والسِّيادة وأَشياءَ أُخرى! [الجُزء الثَّالث]…

عنِ الفايروس والسِّيادة وأَشياءَ أُخرى! [الجُزء الثَّالث] *بعد اغتيال الهاشمي؛ المنظُومةُ الأَمنيَّةُ على المحكِّ

لِقنواتِ [زاگروسو [اليَومو [Extra News] و [النُّجباءو [RT] و [الحدث نيوزالفضائيَّة ولـِ [RT ON LINE] ولراديو [النَّجف الأَشرفو [المهاجرعِبرالأَثير؛

           عنِ الفايروس والسِّيادة وأَشياءَ أُخرى!

*بعد اغتيال الهاشمي؛ المنظُومةُ الأَمنيَّةُ على المحكِّ

*ينبغي ان لا تتعامل الأَجهزة المُختصَّة بخلفيَّة سياسيَّة مع الجريمة، ليختفي مُصطلح [الطَّرف الثَّالث]!. 

                            [الجُزء الثَّالث]

                         نـــــــــــــزار حيدر

   ٧الأَمرُ المُهم جداً الذي ينبغي أَن لا يغيبَ عن أَذهانِنا حتَّى لحظةً واحدةً، هو أَن نُميِّز بين هيئة الحشد الشَّعبي كمُؤَسَّسة دستوريَّة وقانونيَّة رسميَّة، لا يجوزالمَساس بها بأَيِّ شكلٍ من الأَشكال، وبين [الميليشياتوهي كلُّ فصيلٍ يحملُ سلاحاً خارج سُلطة الدَّولة.

   والذين يخلطُون بين العنوانَين على نوعَين؛

   الأَوَّل؛ همُ الطائفيُّون وأَيتام الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين الذين يسعَونَ إِلى ضربِ الحشدِ بهذا الخلط، بعدَ رفعِ الغطاءِ القانوني عنهُ!.

   الثَّاني؛ هم [الوُكلاءالذين يعملون لصالحِ [الغُرباءمِن قوى إِقليميَّة ودَوليَّة، ليحتفظُوا بسلاحهِم خارج سُلطة الدَّولة مِن أَجلِ حمايةِ الدَّولةِ العميقةِ!.

   لا ينكرُ العراقيُّون فضلَ أَحدٍ شاركَ في تحريرِ الأَرضِ والعِرض من براثنِ الإِرهابيِّين، خاصَّةً المُتطوِّعون الذين استجابُوا لفتوى الجِهاد الكفائي، فهُم{السَّابِقُونَ السَّابِقُونَفترابُ أَقدامِ كلَّ مُقاتلٍ شارك في الحربِ على الإِرهابِ يُشرِّف [أَشرفسياسي مُتخاذل لاذَ بالصَّمت عندما احتلَّ الإِرهابيُّون نِصفالأَراضي العراقيَّة بسببِ فسادِ وفشلِ مكتبِ القائد العام وقتَها وانشغالهِ بنظريَّة [بعد ما ننطيهالكن هذا لا يعني أَن تُوظِّف بعض الفصائل [المُجاهدةوالمُقاومةجهادها وتضحياتها في الحربِ على الإِرهابِ فتتمرَّد على صاحبِ الفتوى [المرجعُ الأَعلىوعلى الدَّولة ومُؤَسَّساتها الدُّستوريَّة والقانونيَّة لتحتفظَبسلاحِها خارج سُلطة الدَّولة وإِلى الأَبد، فالتَّعبئةُ العامَّة كانت إِستجابةً لتحدِّياتِ ظرفٍ إِستثنائيٍّ إِنتهى بحمدِ الله بالإِعلانِ عن النَّصر النَّاجزِ على الإِرهابِ،وكلُّنا نعرف جيِّداً بأَنَّ تشريع قانون هيئة الحشد الشَّعبي [والأَوامر الديوانيَّة (٢٣٧، ٣٢٨، ٣٣١لعام ٢٠١٩هوَ من أَجلِ حمايةِ هذا السِّلاح وحمايةِ الدَّولةِومُؤَسَّساتها في آنٍ واحدٍ، وهو الأَمرُ الذي ينبغي على كلِّ سلاحٍ أَن يحترمهُ وينضوي تحتَ نصوصهِ لحمايةِ الدَّولة وحمايةِ السِّلاح نفسهِ وكذلكَ لحمايةِ سُمعةِ[الحشد الشَّعبيالذي يطعن بهِ الإِرهابيُّون والطائفيُّون والموتورُونَ وأَيتام نظامِ الطَّاغية الذَّليل.

   إِنَّ أَيَّ سلاحٍ يرفض الإِنضواء تحت هيئة الحشد الشَّعبي يُقدِّم الذَّريعة لكلِّ هؤُلاء لمُواصلةِ الطَّعن بالحشدِ، فضلاً عن أَنَّهُ يُسقط المُبرِّر الشَّرعي والقانونيللدِّفاعِ عنهُ.

   وإِنَّ ما يتذرَّع بهِ البعض من [ضعفِ المنظومةِ الأَمنيَّةِللإِحتفاظِ بسلاحهِ خارج سُلطةِ الدَّولةِ هو توصيفٌ يخصُّ فترة حكومة [القائد الضَّرورةالذي نخرَ وقتهاالفسادُ المالي والإِداري بكلِّ مفاصلِ الدَّولةِ ومنها المنظومةِ الأَمنيَّة، عندما كان نجلهُ يبيع أَعلى المناصب العسكريَّة والأَمنيَّة ويُدير صفقات السِّلاح الفاسدة، ولكنومنذُ [٢٠١٤ولحدِّ الآن، أَي منذُ أَن قطعَ المرجعُ الأَعلى الطَّريق أَمامَ الموما إِليهِ لتسنُّم الولايةِ الثَّالثةِ، فإِنَّ الدَّولة أَعادت بِناء منظومتها الأَمنيَّة والعسكريَّة بشكلٍواسعٍ وعميقٍ وشاملٍ، المنظومةِ الجديدةِ التي ساهمت بشَكلٍ فعَّالٍ في تحريرِ الأَرض والعِرض من يدِ الإِرهابيِّين التكفيريِّين.

   ولا ننسى فإِنَّ الفتوى والمُتطوِّعين الأَبطال الذين استجابُوا لها ساهمُوا بشَكلٍ فعَّالٍ في بثِّ الرَّوح الوطنيَّة والمعنويَّات وروح التَّضحيةِ والإِستبسالِ في صفوفِبقيَّة أَبناء المُؤَسَّسة الأَمنيَّة والعسكريَّة.

   أَمَّا قولُ البعضِ بأَنَّ القائد العام الحالي لا يُمكنُ الوثُوق بهِ لتأتمِرَ بأَوامرهِ الفصائل المُسلَّحة التي لم تنضوِ بعد في هيئة الحشد الشعبي، فاردُّ عليهم بالقول؛

   *إِنَّهُ تسنَّم السُّلطةِ بنفس الدُّستور والقوانين النَّافذةِ التي تسنَّمها مَن سبقوهُ إِليها.

   *بهذهِ الطَّريقةِ من التَّفكير نكونُ بحاجةٍ إِلى دُستورَين وقانونَين وبرلمانَينفإِذا [عجبتنا طلَّة القائد العامإِئتمرنا بأَوامرهِ، وإِلَّا فنعودُ نحملُ السِّلاح خارجسُلطة الدَّولة!.

   ٨باتت المنظومة الأَمنيَّة على المحك، بعدَ جريمةِ إِغتيال الخبير الأَمني هِشام الهاشمي، فبينَ أَن تُثبت قُدرتها على لجمِ أَدوات وأَذرع الدَّولة العميقة التي تبذُلكُلَّ جُهدها لإِثباتِ قُدرتِها على عرقلةِ بناء مُؤَسَّسات الدَّولة أَو تفشلَ في ذلك، فإِنَّ إِعتقال المُجرمين القتلَة وتقديمهُم للقضاءِ لمُحاكمتهِم علنيّاً هو المُؤَشِّر الوحيدالذي يُثبت النَّجاح أَو الفشل.

   ٩سببان وراء إِنتشار الإِتِّهامات بشأن الجريمة؛ 

   الأَوَّل سياسي والثَّاني لإِنعدام الثِّقة بالأَجهزةِ الأَمنيَّة، بسبب تسجيل كلِّ حالات الإِغتيال السِّياسي السَّابقة ضدَّ مجهولٍالأَمر الذي لا يُشجِّع الرَّأي العامعلى الإِنتظار لحين الإِعلان عن نتائج التَّحقيقات.

   أَتمنَّى ان تبذُل الأَجهزة الأَمنيَّة هذه المرَّة قُصارى جُهدها لتُغيِّر الصُّورة النمطيَّة العالِقة في ذهن الرَّأي العام كُلَّما شهِدت البلاد حالة من حالات الإِغتيالالسِّياسي.

   ينبغي ان لا تتعامل الأَجهزة المُختصَّة بخلفيَّة سياسيَّة مع الجريمة، كما كانَ يحدُثُ سابقاً في كُلِّ مرَّةٍ، ليختفي مُصطلح [الطَّرف الثَّالثمن قاموسِناالسِّياسي!. 

   *يتبع

   ٨ تمُّوز ٢٠٢٠

                            لِلتَّواصُل؛

E_mail: [email protected]

‏Face Book: Nazar Haidar

Twitter: @NazarHaidar2

Skype: nazarhaidar1 

‏WhatsApp, Telegram & Viber : + 1(804) 837-3920

*التلِغرام؛

https://t.me/NHIRAQ

*الواتس آب

https://chat.whatsapp.com/KtL7ZL3dfh

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close