شاهدوا قرية الأشباح في أقصى شمال السويد

شاهدوا قرية الأشباح في أقصى شمال السويد

إيهاب مقبل

قرية الأشباح في أقصى شمال السويد على الحدود الفنلندية، وهي قرية تتكون من ست مزارع مع أكواخ ومباني خارجية أخرى.

كانت القرية تضم ٢٠ شخصًا من مختلف الأعمار في خمسينيات القرن الماضي، وكانوا يعتاشون على الزراعة وصيد الأسماك وتربية الأبقار والخيول، حتى توفى أخر سكانها في عام ٢٠٠٧ عن عمر يناهز ٨٢ عامًا، وبذلك تحولت القرية إلى قرية أشباح مهجورة خاوية على عروشها يعمها الهدوء والسكون بسبب قلة الإنجاب وصعوبة التكيف مع الزراعة والصيد.

وتُعد مشكلة عدم النمو السكاني في السويد من المشاكل الرئيسية في البلاد، حيث كان التعداد السكاني في السويد عام ١٩٧٩ نحو ٨ مليون نسمة، وفي العام الماضي ٢٠١٩ بلغ التعداد السكاني للسويد نحو ٨ مليون نسمة من السويديين الاصليين.

ويمكن مقارنة ذلك: التعداد السكاني للعراق عام ١٩٧٩ كان نحو ١٣ مليون نسمة، اما عام ٢٠١٩ فبلغ نحو ٣٨ مليون نسمة، أي بزيادة نحو ثلاثة أضعاف. والتعداد السكاني لسوريا عام ١٩٧٩ كان نحو ٨ مليون نسمة، اما عام ٢٠١٩ فبلغ نحو ١٦ مليون نسمة، أي بزيادة لنحو الضعف.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close