في الذكرى الثالثة لتحرير الموصل

الشيوعي العراقي: لا للتفريط بالنصر، نعم للإسراع في إعادة النازحين

دعا الحزب الشيوعي العراقي الى الحفاظ على النصر المتحقق على عصابات داعش الإرهابية، عبر إعادة اعمار المناطق المحررة وارجاع النازحين الى بيوتهم، مشددا على ان الانتصار وتحرير الموصل جاء ثمرة تضحيات كبرى قدمتها القوات الأمنية على اختلاف تشكيلاتها وصنوفها، وان من الواجب عدم التفريط به.

وقال عضو اللجنة المركزية للحزب الرفيق طلعت كريم، في تصريح صحفي للمركز الإعلامي للحزب هذا اليوم الجمعة ١٠ تموز ٢٠٢٠، ان تحرير كامل أراضي الموصل من رجس الإرهابيين، الذي تمر ذكراه الثالثة اليوم، جاء كذلك حصيلة التعاون مع الجهود الشعبية الساندة، التي هي محل تقدير دائم واحترام واعتزاز.

وشدد على ان هذه الجهود يجب عدم اهمالها، كما يجب عدم التراخي على الصعيد الامني نظرا الى ما يؤدي اليه ذلك من فسح المجال امام عصابات داعش، لتتوغل مرة أخرى داخل الأراضي العراقية وتعبث بأمن البلد واستقراره.

واكد كريم ضرورة تنسيق عمل القوات الأمنية بمختلف صنوفها، وتوحيد جهودها، وسد الثغرات الأمنية في المناطق المحررة، والاستعانة بالمعلومات الاستخباراتية المتوفرة، وتأهيل القوات المسلحة وتمكينها من أداء واجباتها الدستورية.

ودعا عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي ايضا الى وضع حلول ناجعة لمشاكل المناطق المحررة، والإسراع في إعادة اعمارها بعيدا عن الفساد، وتوفير الأجواء المناسبة لعودة سكان الموصل ونينوى والمناطق المحررة كافة، الى مدنهم وقراهم ومنازلهم.

وحيا الرفيق طلعت كريم في تصريحه ذكرى الشهداء الاماجد للكفاح ضد الارهاب، كما حيا الجرحى والمصابين، وجدد الاعتزاز بتفانيهم وبما اجترحوا من مآثر في معركة شعبنا الوطنية ضد الإرهاب.

المركز الإعلامي للحزب الشيوعي العراقي

١٠ تموز ٢٠٢٠

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close