شهادات أم الطمغة والختم الحراري مثلها كمثل حاجة ابربع في العراق

شهادات أم الطمغة والختم الحراري مثلها كمثل حاجة ابربع في العراق

أ.د.سلمان لطيف الياسري

الجامعات الوهمية منها هذه ، اكاديمية البورغ ، وهي عبارة عن شقة صغيرة مستاجرة في ابنية مخازن ميناء فردريكسهاون شمال الدنمارك، وهي مجرد موقع وهمي على الانترنت محشوا بالتسميات والعناوين الاكاديمية الخداعة وينتسب اليها الراغب عن طريق الانترنت لقاء مبالغ مالية يتفق عليها ، وتقوم باستئجار قاعة في احد الفنادق لتصوير عملية التخرج المزيفة ولبس الارواب ،واخراج مسرحية التخرج المزيفة تتم حسب قدرة الزبون على الدفع ، وقد منحت شهادات دكتوراه للعديد من المسؤولين في نظام المحاصصة منهم الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية سابقا وعضو البرلمان حاليا عدنان الاسدي ( شهادة دكتوراه )، وزير الداخلية السابق قاسم الاعرجي ( شهادة ماجستير) ، وزير الرياضة السابق احمد العبيدي ( شهادة دكتوراه )، وغيرهم ، وتوجد شبيهة لها :جامعتان اثنان في هولندا التي منحت شهادات الدكتوراه للعديدين منهم خلف عبد الصمد محافط البصرة السابق ورئيس كتلة دولة القانون في البرلمان حاليا ، وصلاح عبدالزراق محافظ بغداد السابق وكلاهما قيادين في حزب الدعوة ، وكذلك واحدة اخرى في السويد وواحدة في لبنان وهذه الاخيره هي الاكثر منحا لشهادات الماجستير والدكتوراه لمسؤولين نظام الفساد واخرهم فائق زيدان ،رئيس مجلس القضاء ، وكلها على نفس السياق والمنوال وهو بيع شهادة وهمية مقابل المال لمسؤولي دولة الفساد في العراق ومجرد الحضور الى قاعة مستأجرة مع تصوير احتفالية بالارواب ، وللاسف هناك عدد من الاكاديمين العراقيين المتقاعدين والمقيمين في الخارج يساهمون في اخراج هذا المسرحية الهزلية لقاء حفة من الدولارات ، وعندما تطلع على الاسماء تصاب بالغثيان حيث ستجد اكاديمين معروفين يساهمون في هذا التزوير لقاء المال ،،

علما بأن الرسائل والاطاريح كلها مسروقة من طلبة الدراسات العليا الذين انجزوها في السبعينات والثمانينيات حيث استولت عليها الاحزاب الاسلامية وبدات تبيعها للراغبين

وهذا هو عنوان اكاديمية البورغ ، المذكور في موقعها على الانترنت

Silovej 8, 2., MF 9900 Frederikshavn, Denmark

http://www.aalborgaos.dk/en/contact-us/

وصورة موقعها على جوجل هي شقة صغيرة مستأجرة في مخازن ميناء فريدريكسهاون الدنماركي

السؤال المُلِح هو كيف تتم معادلة هذه المساخر الأكاديميه بينما كان في السابق زمن الحكم الدكتاتوري تتم مراجعة حتى الشهادات الصادره عن ارقى جامعات العالم العريقة المعروفه مثل كامبريدج واوكسفورد وال ام اي تي وهارفارد وحتى كنا نسمع ان بعضها يتم تاخير او حتى رفض معادلته لمجرد الشك. كان الله في عونك يا شعبي و وطني

نحو ظاهرة التصحر في الدراسات العليا ,الأكاديميات العربية أنموذجا ومن نحو شهادة الدكتوراه والترقية العلمية في الجمهورية العراقية العظمى ومن نحو تدني المستوى الأكاديمي والنتيجة من جنس السبب, واكاديمية بورك في موقعها الافتراضي تطرح زعماً خطيراً جدا وهو تمثيلها لجامعة كاليفورنيا وانها تحمل تخويلاً رسمياً منها وان جامعة كالفورنيا هي التي تمنح الشهادة لطالب المتخرج من البورك وعلى الشهادة ختم جامعة كالفورنيا مع التوقيعات المطلوبة فهل يعقل اننا في زمن التواصل الاجتماعي نتعامل مع هذه الافتراءات بدم بارد وان ميزانية مثل هذه الجامعات المزعومة تصل ربما الى مبالغ طائلة جدا . إ . هـــ ! من هنا يمكننا تعليل ظاهرة ادعاء كثير من الحفاة لحملهم الدكتوراه او درجة الاستاذية فكل شيء ممكن اذا دفع الراغب تكاليف الشهادة او الدرجة العلمية ما بعد الدكتوراه مثل مدرس واستاذ مساعد واستاذ مشارك واستاذ واستاذ متمرس ! بعض الوزراء والوكلاء والمدراء العامين ومدراء الملحقيات الثقافية والمراكز الثقافية وحملة الصفة الدبلوماسية في عراق ما بعد الاحتلال 2003 يدَّعون زوراً وبهتانا انهم حملة شهادات عليا من الدانمارك او امريكا او هولاندة … الخ ! وقد يضع خلف كرسي مكتبه الشهادة متقنة الصنع بسبب فنون الفوتو شوب او تَرَسُّم خطوات شهادات الجامعات الرصينة ! وبعد هذه المقدمة لابد لنا من ان نتساءل ونقول : اما لليل الاكاديميات الهوائية المفتوحة من آخر ؟ هذي مشيغن مثلا فيها ممثلون عن عدد من الجامعات الهوائية الفضائية ولهم مكاتب وقد شاهدت مرة احد الادعياء ممن لايحمل اية شهادة مدرسية ناهيك عن الجامعية يُصَلِّحُ اوراقَ امتحانات القبول لطلبة دكتوراه احدى الجامعة المفتوحة ؟ فقلت له اما تخجل من تصرفك هذا ؟ فضحك ولسان حاله يقول ( اللي اختشوا ماتوا)

المقترحات

اولا / سحب الشهادات العليا والتحقق من اسماء الجامعات التي منحتهم اياها .

ثانيا / مطالبة الطالب باثبات اسم الجامعة التي تخرج منها ومكانها وتاريخ دخوله الجامعة وتاريخ تخرجه فيها مع الكتب الرسمية المصدقة واسم الاطروحة واسم المشرف وجنسيته ودرجته العلمية واسماء لجنة المناقشة وجنسياتهم ودرجاتهم العلمية وتقدير الدرجة

ثالثا / تفعيل دور المؤسسات ذات الصلة بوزارة التعليم العالي مثل الملحقيات الثقافية خارج العراق وتخويل اللجان المختصة بإصدار القرارات بينها سحب رخص جميع مكاتب الخدمات الجامعية والتداول مع وزارات التعليم العالي التي تحتضن تلك الجامعات الوهمية للتنسيق معها والتطبيق السريع .

رابعا / احالة رؤساء الجامعات المفتوحة الوهمية الى القضاء بتهم شتى بينها انتحال الشخصية وبينها النصب والاحتيال ومنها إيذاء المشروع الأكاديمي ومن لايستجيب لدعوة المحكمة العراقية يصدر بحقه قرار القاء القبض عليه ويكلف شرطة الانتربول بتسليمه للجهات العراقية لكي ينال حقه .

خامسا/ محاسبة كل متطاول على الجامعات الرصينة مثل الاكاديمية العربية المفتوحة في الدانمارك وهتكه وهتك غاياته فقد نهدت بعض الاقلام الهلامية بالتطاول على رأس الأكاديمية لأنه دعا الى فضح المزورين والنصابين ممن يزعمون انهم اكاديميون وتصل المحاسبة الى قفص الاتهام

سادسا/ اغلاق الجامعات المؤتمرة باوامر الأحزاب او الطوائف او العشائر وحظر قبول الاعانات المادية تحت عنوانات براقة مثل دعم العلم والعلماء .

سابعا / الزام الجامعات المفتوحة بتكوين مكتبات الكترونية في حدود التخصص وحاجات الطلبة والاساتذة يقول الاعلامي الاستاذ نوري علي ( .. ونجح الدكتور وليد الحيالي في طبع الرسائل والأطاريح المصادق عليها من قبل لجان المناقشة , واصدارها ككتب تعرض في المكتبات العربية, وثمة سابقة في مكتبات الجامعات وهي انه نشر جميع الكتب والمحاضرات الصوتية للأكاديمية على موقع الأكاديمية وجعلها متاحة بدون تشفير للطلبة العرب في جميع الدول العربية ).

ثامنا / مساعدة المتميزين على طبع كتبهم بعد طوفان النشر الذي شمل مؤلفين لايميزون المرفوع من المنصوب ! والأصوب ان تلحق الأكاديمية المفتوحة دار نشر خاصة بها او تتفق مع دار نشر رصينة تطبع كتب الاساتذة لحساب الأكاديمية المفتوحة

تاسعا / بهيئة شهادة بالحرف الواحد من الاستاذ نوري علي حول منجزات رئيس الاكاديمية العربية المفتوحة في الدانمارك (الدكتور وليد الحيالي له مواقفه في دول المهجر من الاساتذة وباقي العراقيين اللاجئين و مساعدته لهم وبذله الكثير من أجلهم , ودوره الان مع الجامعات في الدول العربية وحثهم على الاستفادة من الاساتذة في المهجر . وهو صاحب مقولة (ان تعذر على اساتذة المهجر القدوم اليكم ايها الطلبة , انتم إذهبوا اليهم اي ان تعذر على اساتذة المهجر القدوم اليكم , استفادوا من علمهم ومعرفتهم وقدراتهم التدريسية بواسطة وسائل الأتصال الحديثة)

عاشرا / تلزم الأكاديميات المفتوحة بتقديم احصائيات بموثقة بعدد طلابها مع التخصصات العلمية والميزانية المالية لها على صفحتها بالانترنيت والصحافة الورقية .

الحادي عشر/ ابعاد مؤسساتها عن ما يسود اليوم من طفح طائفي وديني ومناطقي وحزبي وتجنب لعنة المحاصصة رافضة كل المسوغات التي تقف وراء هذا الطفح الكارثي ! ولاينكر احد وجود هكذا اكاديميات قائمة على الطرح الطائفي والعنصري ! وهي مازالت موجودة حتى الآن تنعم بما يغدقه اثرياء المحاصصة ولصوصها

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close