نروج للاشاعة ولا نشعر

نروج للاشاعة ولا نشعر

ابو احمد النبهاني

التطور الاكتروني, وثورة الانترنيت, التي جعل جميع العالم بمتناول الايدي, ويوصف كأنه الدارالواحدة, متعددة الغرف, او عمارة ذا طوابق متعدد, ابوابها مفتوحه للجميع, وهذا يتطلب ثقافة ووعي تام, والحذر من خطورة ما نتداول بيننا.

ظاهرة نقل بعض الصور، والفيديوهات و المقاطع الصوتية ومنها المفبركة، من موقع إلى آخر، بين الأصدقاء، وسواء كان نقلها أو إنتقالها، بقصد أو بدون قصد، عبر هذه المواقع، التي أصبحت ترتبط بحياتنا الإجتماعية، ونتواصل عبرها، وكثرة أعداد المشتركين بها، التي تتجاوز الآلاف، أعدت لها مواد خطرة جدا على حياتنا الإجتماعية، والفكرية والمذهبية، من قبل جهات نجهلها، وأصبح كثير من المتداول بها رغم جهل مصادره.

بما أن هذه المواد الإعلامية نتداولها، ونروج لها بدون شعور أو معرفة، فهي أحد أعمدة الإشاعة، وركن من أركان الحرب النفسية، التي تستخدم وسائل الإتصال الحديثة، والمواقع الإلكترونية، لبث سمومها، كثير من رواد المواقع الإجتماعية، يتداولون صورا، أو مقاطع فيديو، أو مقاطع صوتية، تؤثر على المذهب والعقيدة، أو تؤثر على الواقع الإجتماعي، بنقل عادات وتقاليد يبتعد عنها مجتمعنا وعقيدتنا، وديننا الإسلامي، ويروج لها، ويتم نشرها بالمجان، والكثير يجهل مغزاها، وهي تشتعل رويدا لتحقيق هدف ما يخدم مصلحة جه معادية ربما.

نتخيلها كرات ملتهبة، موجهة من مصادر مجهولة، تؤطرها بمزوقات مستساغة، ومألوفة في أوساطنا، تبحث عن هشيم يتقد، ويتناقلونها، ولا يدركون خطرها في الأوساط الإجتماعية، التي تضم الصغار والنساء والكبار، كثير منهم قليل الدراية والوعي، فيتأثر كما حصل في قصات الشعر، وموضات الملابس، التي إنتشرت كإنتشار النار في الهشيم، وأصبحت لدى الكثير من كثرة تكرارها مألوفة.

أصبح الخطر يداهمنا، وتتسع مساحته عبر هذه الإشاعات، بحلتها الجديدة، فيجب الحذر، وتحصين أنفسنا والغير منها، وهذا يتطلب أمرين، الأول هو عدم تكرارها، ومن ترد له هذه الأمور، تكون مقبرتها حينما تصله، أما الأمر الثاني إخبار ذوي الشأن، والمنفذين للبحث عن مصدرها، وعلاجها بالطرق التي يرونها سليمة، تناسب هذا النوع من الإشاعة المفبركة إعلاميا، ولا يسمح بتداولها بيننا.

سلاح هذال بيننا من مواد ذات مصادر مجهولة

العصر الوعي وتدارك الاخطار والبحث عن هدف ومغزى مايتداو

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close