المجلس الوزاري للأمن الوطني يناقش ملفات الاغتيالات والتظاهرات

ناقش المجلس الوزاري للأمن الوطني جملة من القضايا والمستجدات على الساحة العراقية في اجتماع ترأسه رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس، بحسب بيان لمكتب الأخير تلقته (المدى).

وقال البيان إن الكاظمي “استعرض خلال الاجتماع نتائج زيارته الى منفذ مندلي الحدودي والإجراءات التي اتخذت بهدف النهوض بواقع هذا المنفذ ومحاربة الفساد فيه وفي بقية المنافذ”. وأكد الكاظمي، أن “الحكومة ماضية بالعمل في منع الفاسدين من استغلال هذه المنافذ، ووضع الخطط الكفيلة لتطوير المنافذ الحدودية، ودعمها والارتقاء بواقعها ومستوى أدائها”. واضاف البيان أن “المجلس ناقش استمرار الخروقات التركية للأجواء والأراضي العراقية، وأكد على مواصلة الحوار الدبلوماسي مع الجمهورية التركية لوقف التجاوزات التي تشكل اعتداءً على السيادة العراقية وتسيء للعلاقات الوثيقة بين البلدين الصديقين، فضلا عن إلحاقها الضرر بالأرواح والممتلكات”. وفي سياق آخر ناقش المجلس وفقًا للبيان، “قضية التظاهرات وضرورة الحفاظ على سلميتها بما يتوافق مع حرية الرأي والتعبير والحفاظ على سيادة القانون وهيبة الدولة”. ولفت البيان إلى “تطرّق المجلس لملف الاغتيالات والتشديد على قيام الجهات المختصة بواجباتها، والإسراع بنتائج التحقيق الخاصة بعمليات الاغتيال الأخيرة والكشف عن هوية الجناة وعدم التهاون في الاقتصاص منهم”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close