ميسان تصعد الاحتجاج بحرق دائرة للكهرباء وقطع الطرق

شهدت محافظة ميسان، تظاهرات ليلية لليوم الثاني على التوالي بسبب انقطاع الكهرباء، فيما قطع المحتجون الطرق واضرموا النيران في دائرة توزيع الكهرباء.

وأظهرت صور نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي قيام المتظاهرين في حي الثورة بمدينة العمارة بقطع الطريق الرابط بين مركز ميسان والبصرة باستخدام الإطارات. كما حرق المحتجون دار الضيافة ودائرة توزيع الكهرباء احتجاجًا على أزمة الكهرباء، فيما أطلق مجهولون النار على محطة 15 شعبان الكهربائية وسط ميسان. كما اجتمع نواب ميسان بمسؤولي الكهرباء، مطالبين رئيس الوزراء ووزير الكهرباء بفصل قضاء الرفاعي في الناصرية عن الخط الوطني في ميسان لكون الحصة المقررة إلى ميسان تذهب إلى الناصرية. وفي مؤتمر صحفي مشترك مع مدير فرع توزيع كهرباء ميسان أمس، عزا المحافظ علي دواي نقص الكهرباء لعدة أسباب قائلًا إن “حجم التحديات التي تواجه الشبكة الكهربائية والعاملين عليها، ساعات التجهيز، وحصة المحافظة من الشبكة الوطنية والخط الإيراني”. ودعا المحافظ وزارة الكهرباء والمعنيين، لمراعاة الوضع العام للمحافظة مع ارتفاع درجات الحرارة فوق المعدلات الطبيعية وانتشار وباء كورونا. كما شهدت محافظتا الديوانية وذي قار احتجاجات على الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي وتردي الخدمات الصحية المقدمة للمصابين بفايروس كورونا فضلًا عن نقص الخدمات الأساسية الأخرى. وردد المحتجون في ذي قار هتافات تطالب بإقالة المحافظ والمدراء الفاشلين والفاسدين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close