بسبب قانون صيني.. ترامب ينهي المعاملة التفضيلية لهونغ كونغ

العقوبات الأخيرة تزيد من الضغوط الدولية المتزايدة على الصين

لعقوبات الأخيرة تزيد من الضغوط الدولية المتزايدة على الصين

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الثلاثاء أنه أمر بإنهاء المعاملة التفضيلية التي كانت تتمتع بها هونغ كونغ في التجارة مع الولايات المتحدة.

ووقع ترامب قانونا أقره الكونغرس ويجيز فرض عقوبات على مصارف على خلفية قانون الأمن القومي الذي فرضته الصين على المدينة.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحافي إن “هونغ كونغ ستعامل من الآن فصاعدا مثلما تعامل الصين القارية – لا امتيازات خاصة، ولا معاملة اقتصادية خاصة، ولا تصدير للتكنولوجيا الحساسة”.

وقال ترامب في كلمة عقب توقيعه الأمر التنفيذي إن “أناسا كثر سيغادرون هونغ كونغ”.

وأقرت الصين قانونا أثار انتقادات عالمية تحكم به سيطرتها على الجزيرة، يقمع بشكل كبير الحريات التي كان مواطنو الإقليم يتمتعون بها لعقود.

وهاجم ترامب الصين التي قال إنها “مسؤولة عن انتشار فيروس كورونا في العالم بسبب تكتمها عليه”، كما قال إن “إدخالها إلى منظمة التجارة العالمية كان كارثة”.

وقال الرئيس الأميركي إن بلاده “أقنعت الكثير من البلدان الأخرى بعدم استخدام منتجات شركة هواوي” التي تتهم من قبل الولايات المتحدة ودول أخرى بتسهيل اختراق الصين لمعلومات حساسة عبر تكنولوجيتها.

وفرضت واشنطن في الأسبوع الماضي عقوبات على تشين كوانغو الأمين العام للحزب الشيوعي بمنطقة شينجيانغ وهو عضو في المكتب السياسي القوي بالصين وثلاثة مسؤولين آخرين.

وأعلنت الحكومة البريطانية الثلاثاء إنها ستمنع أي عمليات لتركيب معدات هواوي لشبكات الجيل الخامس، وكشف وزير الإعلام أوليفر دودن في جلسة بمجلس العموم إن القرار سيدخل حيز التنفيذ بالكامل في يناير المقبل، وسيؤخر طرح بريطانيا لخدمات الجيل الخامس لعامين أو ثلاثة أعوام.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close