ثورة ام انقلاب؟

سعد الكعبي
ثورة 14تموز الى الان وبعد 82 عاما على قيام الجمهورية ،وبعد الماسي التي شهدها العراق ،هنالك تساؤل هل كانت انقلابا ام ثورة وطنية.
الزعيم عبد الكريم قاسم قائد الثورة والذي يحلو للبعض اتهامه بانه دموي وقاتل وسبب دمار العراق لانه سمح للعسكر الدخول بالسياسة.
هذا اجحاف بحق الرجل لاسباب..
انه رجل وطني..
انه كان نظيف الذمة..
انه لم يسجل علية ولاجريمة مالية او اخلاقية..
انه خدم الشعب وقدم له قوانين انصفت فقرائه مثل الاصلاح الزراعي وتوزيع قطع اراض سكنية للفقراء ،وهذه هي جريمته!!
البعض،يقول لولاه لما احتل«الشروگية»بغداد في مدينة الثورة(الصدر)والشعلة .
بينما نفس هؤلاء الاشخاص والجهات التي تمدح العائلة المالكة،هم من يترحمون على الطغاة بالنظام السابق ويشيدون به مع انهم قمة الدموية.
قاسم ظل نموذجا لنظافة الذمة والسيرة والعمل باخلاص من اجل العراق،لم يكن عميلا للاستعمار بل هو من اخرجه ونهائيا من الوطن..
لايجوز ان نحكم على الرجل في ظل الظروف الحالية..
مضى عبد الكريم قاسم الى ربه ،ومضى الملك فيصل الثاني الى ربه.. لكن بقي البعض حائرا فهو يعتز بالحكم الجمهوري ويسب مؤسسه ويتابكون على الملكية وينتقدونها !!
مالكم كيف تحكمون؟.
في عام 1980شكل النظام السابق لجنة لاعادة كتابة التاريخ وكتبوا يومها ان قاسم كان عميلا للاستعمار..
فرد المؤرخ العراقي الشهير عبد الحميد العلوجي مانصه« ماهذا الاسفاف ،قاسم اول مطرقة ضربت الاستعمار في بلادنا»
رحم الله قاسم عاش نزيها ومات شجاعا لم ينحني للقتله !.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close