من يصف امريكا (بالمحتل)..(حتى لو يدعي العداء لايران..هو اجندة ايرانية) (محمد السيد محسن) مثالا

بسم الله الرحمن الرحيم

من يصف امريكا (بالمحتل)..(حتى لو يدعي العداء لايران..هو اجندة ايرانية) (محمد السيد محسن) مثالا

في السياسية لا يوجد صدف.. وفي الاعلام السياسي لا يوجد نيات من اهل الله.. بل كل شيء مدروس وله أهدافه.. تبين بين طيات لسانهم.. ونادرا ما تجد انسان واضح يضع اوراقه مكشوفة على الطاولة.. اما البقية تكشفهم مهما طال الزمن وتعرف اجندتهم.. مهما خفوا انفسهم وراء ستار.. فالجميع يدرك بان المشبوهين بعالم السياسية والاعلام بالعراق.. تعرفهم عندما يصفون امريكا (بالمحتل).. ففورا تدرك ان هؤلاء عليهم مليار علامة استفهام..

فكل من يصف امريكا بالمحتل ..هو.. بالتاكيد سبب بلاء العراق .. وهذا عن تجربة:

فالفاسدين وعرابيهم يصفون امريكا بالمحتل.. وعلى راسهم نوري المالكي .. وعبد الفلاح السوداني حرامي وزارة التجارة السابق.. والنصراوي محافظ البصرة السابق..الخ.. وزعماء المليشيات والتيارات المتطرفة يصفون امريكا بالمحتل.. وعلى راسهم (مقتدى الصدر والزرقاوي و المصري وقيس الخزعلي.. وابو مهدي المهندس .. وابو بكر البغدادي.. الخ).. والطامعين بالعراق يصفون امريكا بالمحتل.. (كخامنئي الزعيم الايراني، وبشار الاسد السوري.. واردوغان تركيا.. الخ).. ومن يجهرون بولاءهم لاجندات خارجية واقليمية وللجوار يصفون امريكا بالمحتل.. (كهادي العامري .. الخ)..

ونعطي مثالا على الاعلاميين.. (الاعلام السياسي.. محمد السيد محسن)..:

في حلقته التي بثها اخيرا.. في برنامجه (منقول).. بعنوان.. (لا للمواجهة مع الحشد.. نعم لفتح حوار مع مرجعياتهم الدينية).. يروج لدعوته للسيد رئيس الوزراء العراقي الحالي (مصطفى الكاظمي).. بتشريع الخيانة باسم العقيدة.. بعدم مواجهة المليشيات التي تجهر بولاءها لزعماء اجانب وانظمة خارجية.. فهو من جهة (يهاجم امريكا ومن تعاون معها بدعوى المتعاونين مع المحتل).. ومن جهة ثانية (يشرعن من يتعاون مع دول اجنبية اخرى اسست مليشيات بالعراق.. وتعرقل استقرار العراق وتهيمن على ثروات العراقيين.. ومنافذهم الحدودية.. وتغتال شباب ومثقفي وكوادر العراق الراقية.. وتسخر كل شيء بالعراق لصالح تلك الدولة الاجنبية ايران)..

فمحمد سيد محسن.. لا يريد من الكاظمي ان لا تتدخل ايران بشؤون العراق بل العكس:

فهو يطلب من الكاظمي القائد العام للقوات المسلحة العراقية.. ان يذهب لدولة اجنبية ايران.. ليس للطلب منها بعدم التدخل بشؤون العراق.. بل يطلب من الكاظمي.. ان يلتقي خامنئي القائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايراني.. راضخا له.. من اجل ان يتكرم بالضغط على (مليشيات موالية لايران بالعراق).. وتعلن بيعتها للحاكم الايراني خامنئي .. بان تغيير سلوكها؟؟ وكأن هذه المليشيات لا تنفذ الاوامر الايرانية اصلا.. ويطلب ايضا من الكاظمي ان يتوسل بايران وحاكمها ..بالمحصلة محمد السيد محسن.. (يريد ان يبقى العراق مرتهن بايران)..

فاسال (محمد السيد محسن) بالله عليكم.. هل تستطيع ان تعرف لي الخيانة والعمالة؟

ومن هم الخونة والعملاء.. اليس كل من يعلن ولاءه لدولة اجنبية او نظام اجنبي او زعيم اجنبي ويتعاون مع اجندة خارجية.. هو يجب ان يطبق عليه قانوني الخيانة العظمى والتخابر مع الجهات الاجنبية كما تطبق المادة 4 ارهاب على كل سني ينخرط بالجماعات الارهابية كداعش والقاعدة وامثالهما.. الذين يستهدفون مصالح العراق ويسخرون موارده لغير مصالح العراقيين..

ثم اذا ادعيت بان (الحرب ضد المليشيات) تؤدي لحرب اهلية لانها تمتلك السلاح؟

نقول اليس داعش كانت تمتلك السلاح .. وتمثل قطاع سني كبير.. فهل المفروض ان نتفاوض مع (خليفة المسلمين) ابو بكر البغدادي .. (علما اهل السنة يعتبرون الخلافة عقيدة) كما يؤمن (الشيعة بالولاية لامير المؤمنين وال بيته المعصومين) عقيدة.. المهم في القول .. هل يريد ان نتفاوض مع داعش ؟ لماذا ايد ضرب داعش .. بدعوى الارهاب.. ويشرعن الخيانة للمليشيات.. بدعوته لتشريع ولاءها لجهات اجنبية..

ثم كلنا نعلم (خامنئي) ليس له (مقلدين) كتيار شعبي بالعراق

فشيعة العراق بالغالبية مقلدين لمرجعية النجف.. والاقلية تتبع التيار الصدري.. اما (الولائيين) هم جماعة مستحدثة.. قوتها بتنظيمها وليس بشعبيتها.. فالجميع يعلم التيار الصدري والتيار الولائي.. كلاهما اقلية بين شيعة العراق.. والذين هم حكموا فسادا منذ 2003.. والدليل بان الانتخابات 2018.. قاطع معظم الشيعة العرب بوسط وجنوب العراق الانتخابات.. رغم مشاركة الصدر بها ومشاركة رموز الولائيين ايضا .. ثانيا انتفض الشارع الشيعي العراقي.. ضد النظام السياسي الفاسد بالخضراء المدعوم ايرانيا.. ثالثا .. (الفصائل المسلحة الولائية.. باعتراف قيس الخزعلي.. تضخمت اعداد مقاتليها بعد فتوى الكفائي بانتماء مقاتلين يقلدون السستاني ولا يتبعون خامنئي).. وهذا فيه مدلولات ايضا مهمة..

(علما سبب تمكن الولائيين والصدريين من رقاب شيعة العراق هو امتلاكهم المليشيات والسلاح وهيمنتهم على مفاصل الدولة العسكرية والمالية والمدنية).. كحال (البعثية).. قبل 2003.

فمحمد سيد محسن:

(بدل ان يكون القرار العراقي داخلي مهما كلف الامر).. (يريد ان نذهب لايران ونخنع لها)

للتفاوض حول مليشياتها.. وكأن ايران حبابه وسوف تتخلى عن (اوراق لعبها بالعراق).. او ان ايران دولة ساذجة.. وكأن ايران لا تدرك بان هذه المليشيات هي تضمن عبرها (قمع اي انتفاضة شعبية ترفض النظام السياسي الموالي لها بالخضراء .. وتغتال اي صوت يرفض الهيمنة الايرانية) .. (وان هذه المليشيات تسخر موارد العراق بالقوة لمصالح ايران القومية العليا).. (وتجعلها ايران ورقة ضغط على امريكا لتصفي مع المجتمع الدولي على الارض العراقي الحسابات.. لتأمين الداخل الايراني من الحروب).. (وتؤمن هذه المليشيات لايران حروبها با لنيابة بالشرق الاوسط وعلى الساحة السورية منها.. وكذلك تأمين ممر بري لطهران للمتوسط)..

ومن يقول.. داعش والقاعدة.. ايضا تصف امريكا بالمحتل.. فهل هم اجندة ايرانية:

من لسانكم ادينكم يا عملاء ايران.. فنوري المالكي نفسه اتهم النظام السوري لبشار الاسد بدعم الارهاب منذ 2003 والايام الدامية ببغداد (والارهاب بالعراق اساسه القاعدة) التي كانت تدعم من النظام السوري.. (داعش) اذكركم باتفاقية الباصات بنقل الارهابيين الدواعش بسيارات مكيفة من حدود لبنان لحدود العراق بين حزب الله لبنان الموالي لايران وتنظيم داعش.. واذكركم حركة طالبان اعترفت ايران نفسها بتسليح طالبان وقيام الحرس الثوري الايراني بتدريب مقاتلي طالبان الافغانية .. وزعيم طالبان قتل بطائرة مسيرة وهو قادم من ايران.. (فماذا تقولون في ذلك)؟… ولا ننسى (عائلة بن لادن زعيم القاعدة السابق الذي قتلته امريكا.. مع بقية زعماء قاعدة معروفين يقيمون بطهران)..

ثم كيف يا (محمد السيد محسن) نجعل العراق اولا.. وانت تريد (رهن القرار العراقي بايران)؟

فعندما نريد ان يكون العراق اولا.. يجب ان يكون القرار العراقي صارما.. لا يبنى على (الرضوخ لاجندة خارجية اقليمية).. ويكون ذلك بتفعيل قانوني الخيانة والتخابر مع الجهات الاجنبية.. فكما خضع داعش لقانون المادة 4 ارهاب.. يجب ان يخضع الحشد ومليشياتها لقانوني الخيانة والتخابر مع جهات اجنبية لجهرهم بالولاء لحاكم اجنبي خامنئي وبيعتهم لنظام حكم اجنبي نظام ولاية الفقيه.. واستعراضاتهم العسكرية ترفع اعلام دولة اجنبية ايران بكراديس مسلحة بنص بغداد وترفع صور قادة اجانب خميني وخامنئي بشوارع العراق..

وقد يقول قائل ان امثال المالكي.. (يصفون امريكا بالمحتل لرذ الرمال بالعيون)؟؟

هذه مشكلتنا.. بعد 2003.. (من حكم العراق قلوبهم وولاءهم لايران).. وتعاملهم مع امريكا مضطرين.. مرحليا.. .. ولكن بعد ان استقوت ايران بالعراق تريد اخراج امريكا لبلع الكعكة العراقية بالكامل.. وهذا يفتح باب جهنم على العراق.. فتركيا تريد ولاية الموصل وتجتاح اليوم العراق عسكريا.. وايران تعتبر العراق جزء من الامبراطورية الفارسية وعاصمتها بغداد.. والسعودية تعتبر شرق نجد تابعة لها.. والاردن تحلم بضم العراق باسم الهلال الخصيب تحت الحكم الهاشمي .. الخ.. وننبه (ليبيا) لم يستطيع اردوغان ان يجند مرتزقة من الليبيين تابعين له.. فجند مرتزقة من خارجها من سوريا وارسلهم لليبيا.. في حين نجد بالعراق مرتزقة تستطيع ايران تجنيدهم لان هناك من يشرعن لهم ذلك باسم العقيدة والعقيدة الشيعة براء منهم .. فعمر التشيع لم يشرعن الخيانة باسم العقيدة..

وعليه حال.. محمد السيد محسن.. حال الوزير العباسي..

عندما ساله الخليفة العباسي عن احد (العلويين) فمدح الوزير العباسي (العلوي) لمدة ساعة.. و ختم كلامه (اني ارى في بقاءه فتنة) فامر الخليفة بقتل العلوي.. (كذلك امثال محمد السيد محسن) يهاجمون ايران .. لسنوات لرذ الرمال بالعيون وباخر المطاف يختمونها (بتشريع الخيانة والعمالة لايران باسم العقيدة.. وان يرضخ العراق للحاكم الايراني .. لانه نجح تفريخ مليشيات بالعراق ترهن العراق ايرانيا).. فبدل ان نجتث تلك المليشيات بلا رحمة حتى لو جعلنا المدن التي تحتضنهم ركاما.. حتى يكونون عبرة لكل الاجيال بان مصير الخونة وحواضنهم مزبلة التاريخ.. يريد ان نكافئ الخونة المليشياتيين القذريين..

بالمحصلة الحل جذري بالعراق .. ويحتاج لقرار وارادة .. بدعم دولي:

من اجل تحقيق (توفير فرص العمل بالعراق).. (ونهوض القطاعات الصناعية والزراعية والطاقة بغازها وكهربائها) ليكون العراق مكتفيا.. وتقوية الجيش العراقي.. وتفعيل قوانين الخيانة والتخابر.. والدعوة لمحكمة دولية كمحكمة لاهاي لمحاكمة النازيين بعد الحرب العالمية الثانية ولكن هذه المرة لمحاكمة اركان الفساد بالعراق منذ 2003.. كل ذلك سيؤدي لاجتثاث المليشيات و الفاسدين وكتلهم السياسية.. ويعيد للعراق هيبته.. (وسنجد عشرات الاف من المسلحين الشيعة بالمليشيات اليوم يتركونها بعد ان يتوفر فرص عمل لهم بالقطاعات الصناعية والزراعية والخدمية بالعراق)..

(فلا نلوم السني لوصف امريكا محتلة) ولكن (نلوم المحسوب شيعيا ان يصفها بذلك)..

.. فامريكا تحرير لنا كشيعة العراق.. فامريكا عام 2003 اسقطت ليس فقط حكم صدام والبعث وحكم الاقلية السنية بل موروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة بالعراق عام 2003.. بعد ان كان شيعة العراق لـ 1400 سنة يلطمون الصدور باظهر يا مهدي وصفيه وشوف ا لشيعة شصاير بيه.. ويحجون للبيت الاسود الكعبة ويتمسكون باستارها لينقذهم الله من حكم الظالمين.. فلم يظهر الامام المهدي.. عج.. ولكن ظهر لنا بوش الامريكي.. فبدل ان نثمن ما فعلته امريكا لنا.. نكرنا جميلها وعضينا يد امريكا لخاطر عيون الطامعين والحاقدين على العراق وشعبه ونقصد ايران والقاعدة وداعش والمليشيات..

بمعنى (السنة العرب فقدوا الحكم 2003).. ولكن الوحيدين الذين استفادوا من 2003 هم شيعة العراق .. فالاكراد كانوا مستقلين اصلا قبل 2003..

فلا نلوم امريكا بما حصل للعراق بعد 2003 فامريكا حررتنا..

ولكن هناك عبيد استبدلوا صدام المقبور باصنام اخرى يقدسونها.. هناك عبيد بدل ان ينتخبون احزاب وشخصيات نزيهة ووطنية .. انتخبوا عبر اصابعهم البنفسجية الاحزاب والكتل والشخصيات المتورطة بالفساد والعميلة لايران.. ففعلا العبيد لو مطرت الدنيا حرية لرفعوا المظلات.. العبيد يطلقون على من يحررهم احتلالا.. لانهم ادمنوا العبودية..

بالمقابل الشعبين الالماني والياباني بعد الحرب العالمية الثانية.. تعامل مع امريكا.. ولم يصفها بالمحتل ولم يستبدل الانظمة الدكتاتورية التي اسقطتها امريكا بانظمة دكتاتورية او انظمة فاسدة بديلة ولم يعلنون بكل خيانة بيعتهم لحاكم اجنبي لدولة مجاورة ليخضعون بلدانهم لها.. ولم يشرعنون الخيانة باسم العقيدة الدينية او القومية او لاي سبب كان.

وعليه اكرر ما قلته بموضوع سابق:

مشكلة العراق (اعداء امريكا).. وليس (حلفاءها واصدقائها)..

مشكلة العراق ليس من (تعاون مع امريكا) بل من (لم يتعاون معها)..

مشكلة العراق اعداء امريكا.. وليس حلفاءها.. فمن حكمنا بعد 2003 هم احزاب وشخصيات معادية لامريكا وحليفة لاعداءها.. ومشكلة العراق من يصفها بالمحتل.. فاليابان والمانيا بعد الحرب العالمية الثانية .. امريكا دخلت اراضيهم.. و هزمت انظمتهم القمعية كما فعلت بالعراق عام 2003.. ولكن شعوب اليابان والمانيا تعاونوا مع امريكا بنهوض دولهم .. ولم يصبحون اجندة رخيصة لدول مجاورة او غير مجاورة معادية لامريكا.. ولم يقتلون ابناء شعوبهم باسم المقاومة والجهاد والتحرير.. ولم يفجرون انفسهم بين المدنيين بحجة المقاومة ضد المحتل.. ولم يضعون صور زعماء اجانب بشوارع طوكيوا وبرلين .. ولم يعلنون الولاء لزعماء دول اجنبية مجاورة لهم.. ولم يدعون لقيام امبراطوريات عابرة للحدود كما يريد الولائيين الموالين لايران والدواعش الموالين لدولة الخلافة . .والقوميين الموالين للبعث ودولة وهمية قومية عربية باسم الوطن العربي.. الخ..

توضيح:

(هناك من يخفي نفسه.. تجنبا من التصفية.. ولكن لا يخفي أطروحاته).. (وهناك من يكشف نفسه ولا يخفي أطروحاته) فتم تصفيته كالشهيد هشام الهاشمي.. والشهيد علاء مشذوب.. وامثالهم..

وهناك (من يكشف نفسه ووجه .. لكن يخفي نياته) وهنا مكمن الخبيث..

…………..

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close