نبارك خطوة رئيس الحكومة في السيطرة على المنافذ الحدودية

نبارك خطوة رئيس الحكومة في السيطرة على المنافذ الحدوديةنعيم الهاشمي الخفاجي
أي إنسان يحب وطنه فهو مع سيطرة الدولة على المنافذ الحدودية والمطارات، امريكا دولة فدرالية، السلطات الفدرالية مسيطرة ومسؤولة عن كل المنافذ والمطارات، وضع العراق لا يمكن مقارنته مع امريكا بل ومع اي دولة أخرى ذات نسيج اجتماعي واحد، المحتل البريطاني والفرنسي وخلفهم الامريكي رسموا لنا حدود العراق عام 1921 وولدت معه الصراع القومي والمذهبي الذي لازال مستمرا ليومنا هذا، سلطة بغداد محصورة على الوسط والجنوب فقط اي محافظات الشيعة ولولا الشيعة لما باعت الحكومات العراقية ولابرميل نفطي واحد، خطوة رئيس الحكومة الكاظمي جيدة، ومما لاشك به اننا ندعم إجراءات الحكومة بالسيطرة على المنافذ الحدودية، لكن هل الحكومة قادرة على بسط السيطرة على باقي المنافذ في إقليم كردستان؟ انا على يقين أن الإجراءات تقتصر على منافذ الوسط والجنوب فقط، قرأت بيان إلى حنان الفتلاوي تقول
آن الأوان ان تفرض الدولة سلطتها عليها وتوقف نزيف الاموال منها فالبلد اليوم بأمس الحاجة لهذه الايرادات لدعم الموازنة.
نعم البلد في أمس الحاجة لتوفير رواتبكم بالدرجة الأولى، لا يمكن إنهاء مظالم شعب العراق بدون إقامة ثلاثة أو أربعة اقاليم، حرمان الأحزاب من واردات المنافذ خطوة جيدة لافقارهم حتى يشعروا بخطئهم، نقل لي زميل ضابط برتبة لواء القول التالي (

‏قبل سنوات سألوا شيخ عشيرة من الأنبار گلوله أنتم ليش معارضين التغيير بعد 2003 ؟؟
گلهم أحنة البساط اللي چنة ندوس عليه مستحيل نتغطى بيه).
ساسة الشيعة لا يمكن لهم بناء دولة مع اراذل فلول البعث، يبقى خيار إقامة إقليم الوسط والجنوب هو الأفضل للتوزيع العادل للثروة وتوفير الخدمات، لايعقل بعد أكثر من ١٧ عام لازال المواطن الجنوبي بدون كهرباء وبدون خدمات وعلاج أن لم يكن مجاني بالقليل مدعوم من الدولة، الذي سرق أموال الكهرباء أيهم السامرائي وعيفان ومن لف لفهم والذي فجر وحرق هم فلول البعث لأسباب مذهبية واضحة.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
16.7.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close