لماذا زيارة الكاظمي الى مهلكة ال سعود

لماذا زيارة الكاظمي الى مهلكة ال سعود
هذا سؤال يطرحه العراقي الحر على السيد الكاظمي ويتمنى ان يجيب عليه
فآل سعود منذ تأسيس دولتهم دولة ال سعود ومنذ تأسيس دينهم الوهابي على يد الصهيونية العالمية أعلنوا الحرب على العراق والعراقيين وقرروا إبادة العراقيين وتدمير العراق وسبي واغتصاب العراقيات وتهديم مراقد أهل البيت في العراق وذبح كل من يتوجه لزيارتها هل يعلم ذلك لا شك إنه يعلم ذلك علم اليقين ولا يمكنه ان يتجاهله او ينكره
كما ان إل سعود قاموا بأول غزوة على العراق في عام 1802 على كربلاء المقدسة فذبحوا أكثر من 5000 مسلم من محبي الرسول وأهل بيته في ضريحي الإمام الحسين وأخيه الإمام العباس بين شيخ كبير وشاب يافع وامرأة وطفل رضيع لا لشيء سوى إنهم يحبون محمد وأهل بيته سوى إنهم رفضوا عبودية ال سفيان وال سعود
ومنذ ذلك الوقت استمرت غزواتهم هجماتهم الوحشية على العراق والعراقيين حتى يومنا ولا تزال مستمرة هذه الهجمات وهذه الغزوات الى ما لا نهاية حتى يتحقق شعار معاوية لا شيعة بعد اليوم ووصيته التي تقول ( لا يستقر أمر العراق لكم الا اذا ذبحتم 9من كل 10 من العراقيين وما يتبقى اجعلوهم عبيد وجواري)
لا شك ان السيد الكاظمي يعرف ذلك معرفة دقيقة ولديه معلومات كثيرة حول ذلك بحكم مسئوليته كعنصر مخابرات ويقود جهاز مخابرات لسنوات عديدة
أكثر من 2500 فتوى أصدرها حاخامات الدين الوهابي التابعين لدولة الشر والظلام مهلكة ال سعود تكفر العراقيين وخاصة الشيعة وتحث على ذبحهم ونهب أموالهم وأسر واغتصاب نسائهم وتهجيرهم من الطبيعي إنه أطلع على تلك الفتاوى وقرأ الكثير منها ومن الطبيعي لا زال الكثير منها محتفظ بها في ملفاته الخاصة ومن الطبيعي لا زال يتذكر الكثير من نصوص هذه الفتاوى ويعرفها كما أنه يعلم علم اليقين ان الوصية تحث على ذبح كل العراقيين نساء وأطفال وشيوخ وشباب ومن مختلف الأديان والمذاهب سواء كان شيعي سني مسيحي يهودي صابئ أيزيدي شبكي فكل هؤلاء في حكم الدين الوهابي إنهم شيعة يجب ذبحهم على طريقة المجرم خالد بن الوليد

كما أنه يتذكر ويعرف أسماء المرتزقة الوهابية التي أرسلها ال سعود للعراق لتدمير العراق وذبح العراقيين وأسر واغتصاب العراقيات والتي بلغ عددهم أكثر من 5000 كلب مسعور لافتراس العراقيين كما أكدها السيد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بشكل علني وكان الكاظمي رئيس جهاز المخابرات العراق ومن الطبيعي ان الكاظمي هو الذي بلغ السيد العبادي بهذا الرقم اليس كذلك
السؤال هل زيارة الكاظمي لمهلكة ال سعود راجيا طالبا منهم الكف عن ذبح العراقيين وتدمير العراق وخاصة شيعة العراق هل يطلب منهم عدم إرسال كلابهم المسعورة الى العراق لافتراس العراقيين وتدمير العراق بسياراتهم المفخخة والأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة والذبح على الهوية كما إن ال سعود جندت ولا تزال تجند الكثير من المرتزقة من مختلف البلدان في العالم من الشيشان والأفغان والباكستان وفلسطين ومصر وتونس ومن الجزيرة والخليج ودفعهم الى العراق لذبح العراقيين
لا شك ان آل سعود عملوا ويسعوا على تقسيم العراق الى أمارات تحكمها عوائل بالوراثة تحت حماية إسرائيلية على غرار حكم العوائل في الخليج والجزيرة وكان ال سعود وآل نهيان وراء تحريض وتشجيع المجموعة العنصرية الفاشية في شمال العراق لأجراء استفتاء ومن ثم انفصال شمال العراق وتأسيس دولة تابعة لإسرائيل وتحقيق حلم ال صهيون بتأسيس دولة إسرائيل من البحر الى الجبل لكن ردت الشعب العراقي وخاصة أبناء الشمال ضد هذا الاستفتاء أدت الى قبره وقبر من دعا اليه
لا شك ان السيد مصطفى الكاظمي يعرف كل ذلك كذلك انه يتذكر جريمة سبايكر بادوج الحرب الطائفية والعنصرية التي أججتها مهلكة ال سعود والتي كلما حاول أحرار العراق إخمادها كلما صبت الزيت عليها
هل يستطيع السيد الكاظمي ان يقدم طلبا الى ال سعود بعدد العراقيين الذين ذبحوا على يد ال سعود ومرتزقتهم الوهابية منذ تأسيس دولتهم ودينهم الوهابي التكفيري وأنا على يقين أنه يملك القدرة على ذلك لما لديه من معلومات بهذا الشأن هل يطلب منهم دفع تعويضات للشعب العراقي عن جرائمهم البشعة بحق العراق والعراقيين اليس من حق العراقيين ذلك
هل تعلم ان الحرب التي شنها صدام على شعبي ايران والعراق كانت بدعم وتمويل من قبل ال سعود وهذه الحقيقة أعترف بها صدام نفسه وعلى الناس جميعا واعتقد انك تعلم ذلك
وهل تعلم ا ن ال سعود هم الذين دفعوا صدام لاحتلال الكويت وهم الذين ساهموا مع القوات الأمريكية ومولوها الغاية من كل ذلك ذبح أكبر عدد من العراقيين وتدمير أكبر مساحة من العراق
اعلم ان هذا الكلام المعسول المسموم استخدمه ال سعود مع كل زعماء العراق بعد تحرير العراق مثل إعادة العراق الى الحضن العربي تحريره من الاحتلال الفارسي ويقصدون به الشيعة في العراق
نحن لا نريد من ال سعود وحاخامات الدين الوهابي ان يوقفوا إصدار الفتاوي التي تدعوا لذبحنا وسبي نسائنا ونهب أموالنا وأن يوقفوا إرسال مرتزقتهم القاعدة داعش لتنفيذ تلك الفتاوى هل لك القدرة على ذلك
والا لماذا هذه الزيارة
مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close