لاقلية والاكثرية البرلمانية بالمفهوم المعاصر

لاقلية والاكثرية البرلمانية بالمفهوم المعاصر
اراس جباري
حول مفهوم الاقلية والاكثرية لنا ملاحظة جديرة ان تذكره مقارنة بيننا وبين العالم المتحضر من الدول والشعوب المتكونة من اديان وطوائف وقوميات متعددة .ومن يمثلهم في المؤسسة التشريعية (( البرلمان..
ان مصطلح الاكثرية الاثنية او الطائفية للحكم في انظمة الحكم الديمقراطية المعاصرة مرفوضة… ليست هنالك اكثرية قومية او طائفية حاكمة في الانظمة الديمقراطية الحديثة .. بل هنالك اكثرية سياسية او اكثرية احزاب سياسية مؤتلفة ..فالانظمة الديمقراطية الحديثة في اوربا والغرب عبارة عن كيانات سياسية متكونة من اثنيات وطوائف تؤمن بمبادئ احزاب سياسية لها منجزات للشعب فعلى سبيل المثال ان اوباما الامريكي الافريقي الاصل المنتمي الى الحزب الديمقراطي الامريكي اسوة بالامريكيين البيض المنتمين الى الى هذا الحزب ..ومع المكونات الاخرى من الشعب الامريكي المنتمين الى الحزب الديمقراطي من الذين هم من اصول صينية او يابانية اوايرلندية .فهؤلاء انتخبوا اوبا رئيسا لاكبر دولة في العالم بينما ان نسبة الافارقة الذين ينتمي اليهم اوباما لايتجاوزون 20% من مجموع الشعب الامريكي فهل يقبل الساسة العراقيين ان يكون احد الصابئة او المسيحيين او التركمان رئيسا للوزراء… هذه المحنة الفكرية التي يعاني منها العراقيين والعرب
—————————————————————————————————————–
الانسان ومعايير الحداثة والمعاصرة
هنالك معايير لها صلة بالحداثة والمعاصرة هي الاساس في تقويم الانسان ..او لنقل تقيمه بموجب هذه المعايير كونه انسان مثقف وحداثوي والمعيار الاساس هو مدى احترام الانسان العصري لدستور بلاده (الذي نتج عن رأي جمعي للشعب) اسوة بكل الشعوب المتحضرة وينتهج مسارات لاتتنافى مع مفردات الدستور الذي هو خارطة طريق ومنهاج متكامل قبل به الشعب بأستفتائه لهذا الدستور لضبط الانشطة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وقيم حياتية اخرى تخص الشعب ولا يهم ان يلتزم او لايلتزم قادتنا الفاسدين لهذا الدستور لان الدستور دستور و دستور الشعب
وفي نفس الوقت اقول ان اكثر كياناتنا وحتى قادتها خارج معايير المعاصرة ولذلك فان معظمهم لايستحقون المواقع التي احتلوها بعبثية الاحزاب او الكيان او الطائفة او العرقية ولانهم لم يستوفوا استحقاقات هذه المواقع ذات الصلة بالشعب فما هم الا خليط غريب من متناقضات فكرية يحملون مباديء فكرية وعقائدية عنصرية وطائفية وشمولية لاصلة لها بروح الدستور ومتناقضة الواحدة عن الآخر تجمعهم بودقة الحكومة والبرلمان
ونفس الصفة تنطبق على البعض من صحفنا وكتابنا البعيدين عن المهنية واجندتها ذات الصلة بحياة الشعب فهم ادوات طيعة معبرة عن آراء احزابهم ومباديء هذه الاحزاب حيث يعملون ككتل مستقلة خارج الهارموني الوطني
اراس جباري
——————————————————————————————————————-

لفنانة امل طه عندما كانت طالبة في كلية الفنون الجميلة

ورة بمنتصف الستينات من القرن الماضي في بغداد #العراق لطلاب وطالبات يهود في مدرسة فرانك عيني اليهودي أسسها عام ١٩٤١مpic.twitter.com/zqX3iT
الارشيف التراثي للدكتور .ابراهيم العلافthe image is in notice file…….—
—————————————————————————————————————

لاتربح الدنيا لتخسر نفسك الحكمة والعقل الراجح افضل من الذهب والفضلة

بوب مارلي
خرت بغداد في سنوات الخمسينات والستينات من القرن الماضي بنخبة طيبة من المثقفين ، ومن مختلف الاختصاصات. وكانت الروح الوطنية العراقية المتسامحة تربط بينهم الصورة في –new folder
كما ساهمت النساء في انتفاضة اكتوبر عام 1952 وبلغ عدد المعتقلات جراء ذلك 150 امرأة وفي 10/ 3/ 1952 تأسست أول منظمة ديمقراطية جماهيرية باسم رابطة الدفا
———————————————————————————————————————-
اذا تجرد الانسان عن الضمير والاخلاق يتحول الى حيوان
انظروا ما فعلته زوجة الاب بهذا الطفل اليتيم الفاقد لامه
زوجة الاب اذا غارت من حب الاب لاطفاله من زوجته الاولى تتحول الى حيوانة وحتى انها تتجرد عن القيم والاخلاق والدين …

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close