(مالنا وزيارة ايران) (العلاقة بين العراق وايران تابع ومتبوع)

(مالنا وزيارة ايران) (العلاقة بين العراق وايران تابع ومتبوع) (وبماذا دعمتنا) والعراق الاسوء بين الدول؟

بسم الله الرحمن الرحيم

(مالنا وزيارة ايران) (العلاقة بين العراق وايران تابع ومتبوع) (وبماذا دعمتنا) والعراق الاسوء بين الدول؟

ايران بلد لا يمكن ان تكون معه اي علاقة.. او تحالف او معاهدة.. فمن الاسم المسخ (الجمهورية الاسلامية في ايران).. نستشف (النظام الايراني) قائم على التوسع والتمدد خارج حدود ايران اي تميع الحدود بين دول المنطقة لمد الاخطبوط الايراني من حرس ثوري ومرتزقته.. حاله حال داعش (الدولة الاسلامية في العراق والشام)..

وكذلك (لان القيادة الايرانية) تبني اسس منطلقاتها.. على ان خامنئي حاكم ايران هو (ولي امر المسلمين اجمع) الواجب الطاعة.. فاي دولة ترضى عنها ايران يجب ان تقدم الولاء للخامنئي.. ويتلقى الاوامر والارشادات.. فمن ترضى عنه ايران على العراق ان يرضى عنه.. ومن تغضب عليه ايران على العراق ان لا يقيم علاقات معه. .

في حين الملك السعود لا يطرح نفسه (ملك العالمين) بل ملك العربية السعودية حصرا..

وهذا لقبه.. (خادم الحرمين الشريفين).. والسعودية نظامها ليس توسعي ولا اديولوجي.. بل نجد السعودية هي من وقفت ضد المتطرفين السنة وتعرقل وصولهم للحكم بليبيا وسوريا وحتى اليمن.. (فالطائرات الامريكية تنطلق من السعودية لضرب زعماء القاعدة بجبال اليمن منذ سنوات).. والسعودية شريك اساس للتحالف الدولي بمحاربة الارهاب الداعشي بالعراق وسوريا.. والسعودية هي من عملت على ايجاد الصحوات ضد القاعدة بالعراق وهذا لا يخفى على احد .. وهي من تقف ضد الاخوان المسلمين بمصر وليبيا وغيرها من بقاع العالم.. لذلك نجد قناة الخنزيرة الجزيرة التابعة لقطر الاخوانية تقف ضد السعودية ونظامها..

وكذلك ايران نظامها قائم على التركيز على القوة والغلبة ..

فتؤسس مليشيات داخل اي دولة تخترقها لتشل بذلك جيوش تلك الدولة المحلية.. ومكاتب اقتصادية لشل اقتصاديات تلك الدول لاخضاعها للاقتصاد الايراني.. وايصال احزاب وشخصيات تجهر بولاءها لايران.. ضد مصالح دولهم نفسها.. ووضع صور حكام ايران كالخميني والخامنئي القائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايراني بشوارع العراق ولبنان وغيرها لكسر عيون تلك الشعوب وارسال رسالة بان (تلك الدول خضعت لايران).. كما كان صدام يضع صوره بشوارع الكويت عام 1990 كاشارة لاحتلالها..

وايران لا تقوم سياساتها على تبادل المصالح.. بين الدول..

بل يجب ان يخضع كل شيء لصالح ايران.. وخير دليل لا يوجد اي تبادل تجاري بين العراق وايران.. وما يتحدثون عنه 20 مليار صادرات ايرانية للعراق مقابل اهمال متعمد لقطاعات العراق الصناعية والزراعية والخدمية والطاقة بظل انظمة سياسية وحكومات راسها موالين لايران منذ 2003.

وكلنا راينا كيف ايران استغلت الطائفية لتحقيق اغراضها التوسعية..

بتاسيس احزاب ومليشيات تابعة لها.. وهدفها ليس خدمة الطائفة الشيعية العربية بدول المنطقة.. بل استغلال العرب الشيعة لخدمة مصالح ايران القومية العليا.. وخير دليل الشيعة العرب بالاحواز المحتلة من قبل ايران وكيف يتم اضطهادهم.. وحرمانهم واراضيهم حتى من المياه.. وكذلك وضع العراق المزري بظل هيمنة ايرانية مقيتة عليه.. ولنتبه ايران اسست احزاب قائمة على اسس تشوه المذهب (ولائية).. وليس قوى سياسية وطنية موالية للعراق متجردة من النزعات الضيقة .. التي تستغل القومية او الدين او المذهب.

والمضحك ان يدعي من يدعي بان السعودية رصدت (800) مليار لتدمير العملية السياسية

بالعراق؟ فهل يقبل هذا الكلام عاقل.. فكلنا مثلا راينا داعش بالموصل مجرد 300 مخربط برشاشات كلاشنكوف واحاديات.. لتتبخر 3 فرق عسكرية تابعة لنوري المالكي حليف ايران..بكامل تجهيزاتهم.. وكل ما لدى داعش لا يزيد عن بضعة عشرات الاف من الدولارات من الاسلحة.. والعالم شاهد ذلك عام 2014 بالموصل..

فعن اي (دعم سعودي يتحدثون) فمبلغ 800 مليار يعني بالمحصلة .. يؤسس جيوش تتسلح بدبابات وطائرات وصواريخ الاحدث بالعالم.. وليس برشاشات واحاديات.. ليتبين بان الموالين لايران شعارهم شعار النازية لوزيرها غوبلز (اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدق الناس).. بالمقابل من لسان الموالين لايران يعترفون بانهم سرقوا مئات المليارات من ميزانيات العراق منذ 2003 التي وصلت الى ترليون وثمانمائة مليار دولار والعراق الاسوء بكل شيء بالعالم بظلهم.

اما عن فتاوى التكفير.. فهذه مهزلة كبرى التي يتعكز عليها (حرامية بغداد) الموالين لايران

الذين حكموا فسادا منذ 2003.. فهل ازمات العراق من (فساد وسوء خدمات وفشل بالادارة) وراءها الوهابية مثلا؟ هل محافظ البصرة النصراوي السابق من المجلس الاعلى الذي اؤسس في ايران ومرجعه حاكم ايران خميني.. وهابي؟؟ هل نوري المالكي الذي بظل دورتين سرقت مئات المليارات الدولارات هو سلفي؟ هل عبد الفلاح السوداني سارق قوت العراقيين بوزارة التجارة ناصبي؟ اليس كل هؤلاء موالين لايران ومحسوبين زورا شيعة.. ثم اذربيجان دولة اغلبيتها شيعة.. فلماذا فتاوى التكفير لم تجعلها مثل العراق مثلا؟

وننبه بان (العلاقات العراقية الايرانية).. لا يجمعها اي روابط.. والتاريخ شاهد على ذلك:

فالتاريخ شاهد على ذلك منذ السومريين والبابليين والاشوريين.. الى العصر الحديث.. فهو تاريخ من الحروب والصراعات.. والاحتلالات الايرانية لارض الرافدين.. وجعل الايرانيين كما في العهد الصفوي للعراق ساحة لتصفية حساباتهم مع العثمانيين.. كما يجعلون العراق اليوم ساحة لتصفية حساباتهم مع المجتمع الدولي والاقليمي.. بكل خسة ايرانية.. (فايران تتمكن من العراق بوقت ضعف العراق وليس قوته).. (فقوة العراق ضعف ايران فيه).. (وضعف العراق تقوى ايران الجرثومة فيه).

وحتى التشيع.. فان الصراع الايراني مع العراق هو صراع لسحب البساط من تحت اقدام المرجعية في النجف العربية الشيعية.. لصالح قم الايرانية.. ولا ننسى بان غالبية الشيعة بالعراق هم عرب.. وليسوا فرس.. وما يعكس من حقد فارسي معروف ومنها باضطهاد العرب الشيعة بالاحواز وحرمانهم من حقهم بالاستقلال بدولة لهم.. وكذلك تاريخ من السموم الايرانية بدس الاف الطلبة الايرانيين بالمدارس الدينية بالعراق من اجل الهيمنة على منصب المرجع الاعلى.. باختيار ايراني مرتبط باجندات بلده ايران.. للهيمنة على النجف..

وهنا نسال:

لنجرد ايران من (اكذوبة دعمها للعراق ضد داعش) ماذا دعمت ايران العراق منذ 17 سنة؟

؟

يخبصوننا بقوانة (ايران دعمت العراق ضد داعش)؟؟ فنسال.. اعطونا غير ذلك من دعم؟؟ ماخذين بنظر الاعتبار العراق الاسوء بالعالم.. والاسوء بالعيش.. والاسوء بالجواز .. والاسوء بالخدمات ومنها الصحية والتعليمية.. الخ.. ويعاني اهمال للصناعة والزراعة فيه.. والفقر يرتفع بالعراق والبطالة مليونية.. والكوارث تلحق بالعراق بشكل مرعب من مخدرات مهربة اليه.. ومليشيات تفرخها ايران وتجهر بولاءها لايران بكل خيانة.. ومكاتب اقتصادية تابعة لمليشيات واحزاب موالية لايران وتحكم العراق فسادا منذ 2003..

علما تتدخل ايران بالعراق لم يكن يحصل لولا وجود خونة وعملاء شرعنوا الخيانة

باسم العقيدة الدينية.. والمذهب الشيعي براء منهم.. فكلنا نرى عشرات القواعد الامريكية الكبرى بقطر والخليج وباكستان وافغانستان وتركيا واسيا الوسطى.. ولا نجد ايران تتجرا ان تطالب من تلك الدول اخراج القوات الامريكية او تؤسس مليشيات من مرتزقة بتلك الدول لاستهداف تلك القواعد الامريكية.. ولكن فقط بالعراق.. تتجرا بكل صلافة على ذلك..

وعلما الارهاب بالعراق منذ 2003 باعتراف رجل ايران المالكي جاء من سوريا الاسد حليف ايران الذي كان يدرب الارهابيين بالمعسكرات السورية وخاصة بمعسكر اللاذقية ويسهل دخولهم للعراق من كل دول العالم، واتهم المالكي بشار الاسد بدعم الارهاب والايام الدامية ببغداد.. في حين الحدود السعودية هي الامن مع العراق.. فالمخدرات تاتي للعراق من ايران وليس السعودية.. وايران من قطعت الانهر عن العراق وليس السعودية.. كما فعل يزيد بتعطيش الامام الحسين..

ثم من شوه المذهب الشيعي وحاربه.. ليس الارهابي.. بل الحرامي الشيعي بالحكم

فمن شوه سمعة الشيعة بانهم لصوص بالحكم.. وسراق.. هم من حكموا العراق الموالين لايران.. الذين جعلوا اقتصاديات دول كلبنان والعراق على حافية الانهيار.. ان لم تكن انهارت بالفعل.. بالمقابل ايران تتفاخر بنفوذها وقوتها.. من ضعف الدول التي تهيمن عليها.. من شوه المذهب الشيعي هو المعمم الذي دعى لانتخاب الفاسد الشيعي لانه يسمح للطم .. من شوه المذهب الشيعي هو من دعى للتغليس .. عن الفاسدين والمهربجية وخلايا الكاتويشا.. بالمحصلة من اساء للمذهب الشيعي هم من يدعون هم حماة العقيدة والمذهب .. والعقيدة والمذهب براء منهم..

ونوضح .. ردا على اكذوبة ايران دعمت العراق ضد داعش..

بان عشرات الاف من الشهداء الذين سقطوا بالقتال ضد داعش هم عراقيين وليس ايرانيين.. وجبهات المعارك هي مدن العراق التي هدمت كالفلوجة والموصل.. الخ.. بالمقابل لم تهدم عمارة بتريز او اصفهان بالقتال ضد داعش .. ومليارات الدولارات التي صرفت على المعارك هي اموال عراقية وليس ايرانية.. فبماذا دعمتنا ايران لعنها الله.. ثم ان العراق اشترى سلاح وذخائر بـ 55 مليار دولار بعهد المالكي السيء الصيت حليف ايران .. اين ذهبت؟

والتقارير الدولية بان الجيش العراقي وقواته الامنية بالمنطقة الوسطى وحول بغداد كانت قادرة على التصدي لداعش ويمكن بعد اعادة تاهيل فرق العراق العسكرية بتحالف دولي تهزم داعش وتسترد الموصل.. ولكن سيء الصيت الهالك سليماني القائد بالحرس الثوري الايراني سارع للايراني السستاني بالنجف لاصدار فتوى الكفائي للاجهاز على اي امل لاعادة تأهيل الجيش العراقي واعادة ثقة العراقيين به.. وبدل ذلك شرعنت مليشيات خارج ايطار الدولة خيانية تجهر بولاءها لدولة اجنبية ايران.. وتبايع حاكم اجنبي خامنئي.. باكبر مهزلة بالتاريخ.. علما لولا دماء اهل العراق التي سقطت بالقتال ضد داعش لكانت نساء بلاد فارس وخامنئي باحضان الدواعش..

وننبه: مصطفى الكاظمي (ابرة تخدير) ايرانية جديدة للعراقيين.. (فضحها روحاني نفسه)..

بقوله (ان صادراتنا للعراق زادت بعهد الكاظمي)؟؟ وهناك علاقة (بزيادة الصادرات للعراق بزيادة نسبة البطالة فيه.. وتبديد العملة الصعبة من العراق لخارجه).. لينكشف مدى الشعور بالدونية بالعراق (بان مجرد كلمة لا تهش ولا تنش قالها الكاظمي.. بان العراق يرفض التدخل بشؤونه الداخلية)..اصبح العراقيين يتغنون فيها.. في وقت خامنئي وروحاني.. كشفوا (بان الكاظمي لا يمكن ان يكون اكثر من بائع للكلام.. وبغير ذلك يد ايران القوية سوف تقطعه).. وطبعا يد ايران قوية على رقاب شعوب العراق و لبنان واليمن وسوريا.. وايران نفسها.. وليس على (اسرائيل).. التي تكتفي ايران بالشعارات.. ضدها..

وكما نقول دائما.. دول العالم الثالث لا تنهض الا بدول متقدمة وليس بدول من العالم الثالث

نفسها.. فالعراق عليه ان يتجه لالمانيا وامريكا و اليابان فهذه الدولة لديها الشركات العملاقة لبناء محطات الكهرباء وتأهيل مصانعنا ومزارعنا.. وبناء بنى تحتية خدمية.. وتوفير فرص عمل بالمحصلة لملايين العراقيين.. وليس الاتجاه لدولة قذرة مثل ايران.. او اي دولة من العالم الثالث..

………………….

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr
ـ(20) نقطة قضية (شيعة العراق).. (تاسيس كيان للوسط والجنوب) (واسترجاع الاراضي والتطبيع)
بقلم: سجاد تقي كاظم – 15-01-2017 بسم الله الرحمن الرحيم قضية شيعة منطقة العراق بعشرون نقطة، تعكس المطاليب الشرعية للشارع الشيعي العراقي نابعة من حقائق تراكمية لما عاناه شيعة العراق عبر مئات السنين ولحد الان، وتلبي بنقاطها …
www.sotaliraq.com

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close