قصيدة / الحسود لا يسود

قصيدة / الحسود لا يسود
د. حسن كاظم محمد
تمهيد: الحاسد هو الشخص الذي ينظر إلى نِعم الآخرين ولا يفرح لهم ولكن يذهب الى الهم والغم مع نفسه. للحسد تاريخ طويل منذ بدء الخليقة حيث إبليس حسد آدم ولم يسجد له، وقابيل قتل أخاه هابيل وكذلك حاول إخوان يوسف. وهناك الكثير من الإشارات في القرآن الكريم وتوصيات من الأنبياء والحكماء عن كيفية تجنبه والابتعاد منه. وإليكم قصيدتي حول الحاسد آملاً أن يستفيد منها الحاسد والمحسود.

لـو إجاني الـحـاسِـد ودَگ بـابي
الموت إلَـك ودَفْـنَـك علَ حْسابي
أبنـيلَـك گبُـر مِـن يا فَصال تريـد
ترابَـك بالـنتـيـجه يِـشبَـه اترابي
∞ ∞∞ ∞
إجاني بالشُغُـل مِـن چِـنِـتْ عَـل دَرّاب
بَـسْ سَــلَّـم عَــلـيّــه انـكِـسـَر دَرّابـي
أشوفه مِن بِـعِـد، أبـتِـعِـد عَـنّه هْواي
أخـاف أيـصـيـبـني بِـسْلاح نَـشّـابـي
∞ ∞∞ ∞
إشفادَك هَـلْ كُـثـُر أذَّيـت ما مَـلّـيـت
روحَك تِـحـتِرگ وِتْـرَيِّـح اعـصابـي
بَـطِّـل جوز لا تِگـضي العمر بالهَـم
وِتـراوي الـخَـلَگ چَـنّـك الـمـارابي
هَـلكان لْـمِشـه بخُـطِّـتَـك يا مَگرود
تِــتْــلَــوَّع بــروحَــك ودوم كَـرّابـي
∞ ∞∞ ∞
بـدِنـياتَـك شَـبـيـه الـحَـطَـب علْ نار
تْـصيح وتِحتِرگ چا وين أصحـابي
إنْـتَ بْـدِنـيِـتَـك شَـبَّـهـتَـك آنـه غـراب
وبَعَـض عادات عِـندَك چنها سِـنجابي
نِـصَـحـتَـك تـوب لَـتْـجاوبـني ما أگـدَر
ذاك الـوَكِـت بْـجَـيْـتَـك يِـنـفِـتِـح بـابـي

وإلى اللقاء

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close