وزيرة الهجرة تشارك في المؤتمر العالمي الخاص بالذكرى السادسة للابادة الجماعية الايزيدية

شاركت وزيرة الهجرة والمهجرين السيدة ايفان فائق جابرو في مؤتمر العالمي الخاص بالذكرى السادسة للابادة الجماعية الايزيدية عبر الدائرة الإلكترونية التي اقامتها منظمة يزدا الانسانية برعاية ومشاركة فخامة رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح وشخصيات مهمة بضمنها مدير عام دائرة المنظمات غير الحكومية في امانة مجلس الوزراء السيد محمد طاهر التميمي، فضلا عن السيد جيرارد كارل وايت رئيس بعثة منظمة الهجرة الدولية لدى العراق وبمشاركة شخصيات من اغلب دول العالم .

وقالت سيادتها في مستهل حديثها ان ” الوزارة باشرت باعداد بيانات رصينة ودقيقة عن الاسر النازحة والعائدة الايزيدية بغية الشروع بمشاريع وبرامج مستقبلية تختص بها الوزارة ” ، مضيفة ان الوزارة مستمرة بدعمهم بالمساعدات الغذائية والصحية، فضلا عن رفدهم بالمشاريع المدرة للدخل حال امتلاك الوزارة التخصيصات المالية الكافية .

وأكدت السيدة الوزيرة على أهمية تشريع القوانين التي من شأنها تعويض المختطفين الايزيديين من قبل عصابات داعش المجرمة، اضافة الى حسم موضوع الادارة المحلية لقضاء سنجار ، مقترحة ان تولى شريحة الايزيديين الاولوية بالتعيينات وتعويض جميع العائلات التي تضررت منازلها كليا او جزئيا وبشكل سريع ، مردفة بالقول ” اننا طالبنا الحكومة المحلية في محافظة نينوى بأن تسرع بفتح مكتب يعنى بملف تعويضات العوائل المتضررة، وقد تم افتتاح المكتب بالفعل ” .

وشددت السيدة جابرو على ضرورة توجيه المجتمع الدولي لجميع المنظمات الدولية لدعم وتوحيد الجهود وتسريع العمل في سنجار، الى جانب توفير الاحتياجات الضرورية كالمأوى والرعاية الصحية والتعليم والبنى التحتية والخدمات الاخرى لتسريع عودتهم الى مناطقهم الاصلية في سنجار ” ، موضحة ان هناك 46 الف عائلة ايزيدية موجودة في اقليم كردستان .

وختمت كلمتها قائلة انه ” خلال الايام القادمة سيكون لنا قرارا من خلال توحيد القوى داخل سنجار ووضع برامج تاهيلية ونفسية واجتماعية تستهدف المتضررين من الايزيديين وسيتم استثناء العائدين منهم الى سنجار بمنحهم منحة العودة البالغة مليون ونصف المليون دينار حين توفر التخصيصات المالية” مؤكدة ان الوزارة في الايام القادمة ستعقد لقاءات موسعة مع المنظمات الدولية لوضع خطه متكاملة لتسهيل العودة الامنة والطوعية لكثير من النازحين الى سنجار .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here