عروش التّردِّي والخيانة

عروش التّردِّي والخيانة

عبد الله ضراب من الجزائر

***

سادَ التَّردِّي وعمَّ الذَّبحُ أوطاني … واحلَوْلَكَ اللَّيلُ في عيشي ووجداني

أشكو الخيانةَ من شيخٍ ومن مَلِكٍ … أضحى يؤجِّجُ أوجاعي وأحزاني

أرى المآسيَ والأرزاءَ قد طفَحَتْ … مِنْ غِشِّ شيخٍ ومن أثلابِ سُلطانِ

صار الملوك دوابًا لليهود وما … راعى الشيوخُ نداءات لقرآنِ

فالكلُّ يمضي على درب الرّدى ثَمِلاً … يأتي الدّنايا بإسرافٍ وإتقانِ

آهٍ على وطنِ الإسلام دمَّرهُ … بالفتكِ والهتكِ أثلابٌ لخوَّانِ

آهٍ على الدِّينِ نورِ الله شوَّههُ … بالشرِّ والغدرِ أهواءٌ لفتَّانِ

تبَّتْ يداكَ أيا شيخاً ويا ملِكاً … دكَّتْ خيانتُه عزِّي وبُنيانِي

***

طَقْعَانُ يكدحُ في إرضاء شانئنا … يُبذِّرُ المالَ في بغيٍ وبُهتانِ

يَشْوِي الطُّفولة َفي صنعاء مُعتمدا … على اليهودِ وعُبَّادٍ لصُلبانِ

النَّاسُ والبُهْمُ والأرجاءُ صادعةٌ … اللَّعْنُ والعارُ والبلوى لِطَقْعَانِ

غَدَا بَغِيضًا سفيهاً تافهاً دَنِساً… يُردي الصَّبايا بتجويعٍ وحِرْمانِ

قد حوَّلَ الأرضَ في صنعاءَ مِحرقة ً… فالنَّاسُ في نَكَدٍ يُشقيِ ونِيرانِ

اِلْعنْهُ والعنْ أبي منشارَ إنَّهمَا … قد أغرقا الكونَ في بُؤسٍ وأشجانِ

الْعنهُ والعنْ مُلوكاً في الخليج غدوْا … لدَى اليهودِ كأبقارٍ وخِرْفانِ

***

إنِّي هَجَوْتُ رؤوسَ الغدرِ مُحتسباً … حَتَّى سَئِمتُ .. هجاءُ القومِ أعياني

لا يرْعَوُونَ ولو دُكَّتْ معاقلهمْ … يومًا بقذفٍ وزلزالٍ وبُركانِ

خِزْيُ الصَّهايِن ِيَطغىَ في جوانحهمْ … بل إنَّهمْ أسفا نسلٌ لشيطانِ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close