حزب الحل يكشف عن ملف التهريب في منفذ القائم ونخب انبارية تناشد الكاظمي بانهاء سطوة المليشيات في جني الاتاوات

كشف حزب الحل ، الخميس، عن عمليات تهريب للنفط والسلاح واللمخدرات بعيدا عن انظار الدولة وقواتها الامنية عبر منفذ القائم في محافظة الانبار من خلال هيمنة المليشيات المسلحة على المنفذ والقضاء باكمله .
وطالب بيان للحزب “الحكومة بفرض السيطرة على المنفذ ووقف عمليات التهريب الى سوريا وبالعكس ، والسيطرة على مقدرات المواطنين “، مؤكدا ان “هذه العمليات تهدد امن مواطني القضاء وتعرض اقتصاد البلد للتخريب المستمر “.
من جانبه كشف احد السائقي الشاحنات ، جانبا من جوانب سطوة النفوذ والسلاح على مقدرات المنافذ الحدوديةعن وجود فصيلا مسلحا يفرض الاتوات وما يعرف بـ ” الخاوات ” موضحا ان ” المتنفذين في المنفذ يفرضون الاتوات بوصولات غير رسمية ويرتدون زي غير رسمي من دون اي علامة دالة ولا كتاب رسمي من اجل جبي الاموال “.
واضاف ان ” ما يثير الاستغراب انهم محميين في السيطرات ويقفون قرب القوات الامنية”، مناشدا “الحكومة برفع الظلم عن السائقين من الاتوات والخاوات “.
واشار الى ان “هناك ساحات مخصصة لجبي الاتاوات عند الدخول فيها يتم جبي نحو 10 دولارات وتتكرر هذه العملية في كل مرة حتى يصل المبلغ الكلي في الرحلة الواحدة الى نحو 100 دولار للخروج من المنفذ او الدخول اليه “.
بدورها طالبت نخب انبارية رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بان تشمل حملة السيطرة على المنافذ منفذ القائم مع سوريا لما تم تاشيره من عمليات تهريب وسيطرة للخارجين على القانون ، مؤكدة ضرورة كبح جماح الخارجين عن القانون في منفذ القائم الحدودي “، محذرة من استمرار تهريب المخدرات الذي قد يفتك بالبلاد “.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close