(من الغباء اتهام امريكا بتسليم العراق لايران)..(لبنان واليمن..ليس فيهما قوات امريكية..وايران تهيمن عليهما)

بسم الله الرحمن الرحيم

(من الغباء اتهام امريكا بتسليم العراق لايران)..(لبنان واليمن..ليس فيهما قوات امريكية..وايران تهيمن عليهما)

من الغباء والسذاجة والجهل .. ان نتهم امريكا بتسليم العراق لايران بعد 2003.. ومن الغباء و السذاجة والجهل الادعاء بان سبب قدرة القاعدة وبعدها داعش من اقتراف جرائمهم الارهابية بالعراق بسبب (حل الجيش العراقي السابق).. ومن الغباء والسذاجة و الجهل عدم طرح سؤال (لو كان شيعة العراق 2020 بوعيهم هذا بخطورة ايران.. نفسه عام 2003.. هل كانت ايران سوف تهيمن على العراق بصناديق الاقتراع واصابع الملايين البنفسجية، هل كان العالم يضطر لدخول العراق من بوابة طهران وليس بغداد)؟؟

وسوف نعطي الادلة والبينات على ما طرحنا:

1. اليمن لم تدخلها قوات امريكية.. ومع ذلك تهيمن عليها ايران.. فمن سلمها لايران؟ ولبنان.. ليس فيها قوات امريكية.. ولكن فيها هيمنة ايرانية.. تتمثل بمليشيات حزب الله الموالي لايران.. الذي لديه سلاح وعتاد وصواريخ اكثر من ما يملك الجيش اللبناني.. وهذا يبين من يعرقل تقوية الجيش اللبناني.. ومن يشعر بخطورة تقوية هذا الجيش النظامي اللبناني.. .. وهذا ما نعانيه بالعراق من مليشيات ايران الولائية القذرة.. فلا يقل لي احد ان امريكا من سلمت العراق لايران..

ونكرر سؤالنا من سلم لبنان لايران.. من سلم اليمن للحوثيين الموالين لايران..

الجواب/ انه الاصبع البنفسجي من انتخب هؤلاء الذين سلموا العراق ولبنان لايران,, انها مليشيات الحوثي التي زحفت من كهوف جبال صعدة لتحتل اليمن وتزحف لجنوبها لولا التدخل التحالف العربي بقيادة السعودية الذين تصدوا لهذا التغول الايراني باليمن.

المهم بالقول.. بعد تمكن مخالب ايران بالعراق ولبنان.. وعى الشيعة

فقاطعوا انتخابات 2018 وانتفضوا عام 2019 ولكن بعد وقوع الفاس بالراس.. وكذلك باليمن بعد ان وعى الرئيس اليمني السابق..علي عبد الله صالح الشيعي الزيدي بخطورة الحوثي ونياته المبيتة مع ايران بابتلاع اليمن.. انقلب على الحوثي ولكن سارع الحوثيين فقتلوه بوحشية بلا محكمة ولا تهم..

2. سوريا لم تدخلها قوات اجنبية.. ولم يتم حل الجيش السوري .. ولم يتم اسقاط النظام السوري..والجيش السوري كان يملك 4000 الاف دبابة وعربة مدرعة ومئات الطائرات المقاتلة والحوامات.. وترسانة صاروخية ضخمة .. وقوات بحرية.. و300 الف جندي .. غير مئات الاف الجنود الاحتياط.. (ومع ذلك تبخرت القوات السورية) وانتشر الارهاب .. فكيف نفسر ذلك؟ علما سوريا الاسد باعتراف رجل ايران نوري المالكي الذي اتهم نظام بشار الاسد حليف ايران ..بدعم الارهاب بالعراق منذ 2003 وتدريب الارهابيين من كل دول العالم وارسالهم للعراق بعد تدريبهم بالمعسكرات السورية .. لتنفيذ عمليات ارهابية وايام دامية بالعراق..

ولا ننسى ايضا.. بان نظام صدام حسين بظل حكمه تم قتل وتهجير وقبر ملايين العراقيين.. وتاريخ حكم صدام والبعث لعقود كله تاريخ من الدموية والاجرام.. فلا يمكن لعاقل ان يتباكى على زمن صدام .. وكذلك نرفض معادية (نريكم الموت حتى ترضون بالسخونة) فالا يوجد البديل الذي ينهض بالعراق بعيدا عن حكم الطغيان وحكم الفساد معا.. فلا نريد حضن عربي ولا حضن اسلامي ولا حضن ايراني.. فارض الرافدين ليست عاهرة كل يوم بحضن..

3. ومن الغباء والسذاجة والجهل عدم دراسة الهيمنة الايرانية على قطاع كبير من العراقيين حتى بزمن حكم صدام.. (الذين كانوا مخدوعين بها) .. وكما اكدنا سابقا شيعة 2003 شيعة العقيدة.. شيعة 2020 شيعة الدولة.. فصناديق الاقتراع التي انتخبت الاحزاب والمليشيات والشخوص الموالين لايران بالانتخابات بعد 2003.. بالعراق هي من جعلت ايران تهيمن.. وليس امريكا او اوباما..

فعليه يتاكيد.. بان مصير شيعة الدولة مرتبطة بالجيش والشرطة وقوات مكافحة الارهاب..

ومؤسسات الدولة الرسمية.. ومصير شيعة العقيدة من ولائية وصدرية مرتبط بالفوضى والفساد وايران وكل شيء خارج ايطار الدولة..

فشماعة داعش انتهت.. وحل الحشد يعني نهاية ايران بالعراق.. لان الحشد هو اليد الضاربة لايران بالعراق.. وحل الحشد ايضا يعني سقوط احزاب الفساد الاسلامية الحاكمة… لان مليشة الحشد هي نفسها اذرع عسكرية للاحزاب الحاكمة بالعراق.. التي تمثل سوطها على ظهور العراقيين وشيعتهم الرافضين للفاسد ولهيمنة ايران على ارض الرافدين..

فيجب دعم شيعة الدولة بالعراق ولبنان.. ضد شيعة العقيدة كما تم دعم الرئيس السيسي في مصر ضد سنة العقيدة.. القاعدة وداعش والاخوان ..

بالمختصر:

مثلما هنك .. 52 دولة اسلامية يحكمها (سنة الدولة).. ويقفون سنة العقيدة (القاعدة وداعش والاخوان)…. كذلك هناك شيعة 2003 هم شيعة العقيدة.. ولكن شيعة 2020 شيعة الدولة .. شيعة العقيدة (الولائية والصدرية).. هم مجرد مليشيات ومكاتب اقتصادية ومافيات وعصابات.. لا ترتبط بالدولة .. لها جيوشها الخاصة وارتباطاتها خارج ايطار الدولة.. اما شيعة الدولة.. هم يرتبطون بالمؤسسات الحكومية ومصير الدولة.. داعش يمثل سنة العقيدة كالقاعدة والاخوان المسلمين.. وخير مثال هناك (سنة الدولة).. كالسيسي في مصر .. وقف ضد سنة العقيدة الاخوان الشياطين لسيسي.. وكذلك ضد القاعدة وداعش بسيناء ..

وننبه: مشكلة العراق ليس (النواصب).. بل (الروافض)

فمشكلتنا الروافض الذين رفضوا فساد يزيد.. وقبلوا فساد شيعة ماما طهران بالحكم بالعراق..

ولا نعلم ما الفرق بين الفسادين.. في وقت (رغم فساد يزيد بنى دولة كبرى قوية دولة بني امية) .. ولكن (فساد شيعة العقيدة بالعراق دمر الدولة وتركها خرابا).. ولا ننسى (النواصب الوهابية كما يحلوا للبعض تسميتهم.. بذلك.. بنو دول قوية وزاهية.. كقطر التي يحكمها احفاد الشيخ محمد عبد الوهاب.. والسعودية التي يحكمها ال سعود).. دولة مستقرة تعتمد على جيوش وشرطة نظامية ولا تحتاج لمليشيات خارج ايطار الدولة لتبطش بشعوبهما..

ثانيا: النواصب لم يسرقون ترليون وثمنمائة مليار دولار من ميزانيات العراق الانفجارية

منذ 2003 ولمدة 17 سنة.. النواصب لم يحكمون محافظات وسط وجنوب الشيعي .. ويتركونها بلا خدمات ولا صناعة ولا زراعة ولا كهرباء ولا غاز.. فعبد الفلاح السوداني حواري حزب الدعوة سارق قوت العراقيين ليس ناصبي.. النصراي من المجلس الاعلى الذي اسسه الخميني ليس سلفي.. وهو من سرق ميزانيات محافظة البصرة وترك اهلها للجوع والماسي.. فماسي شيعة العراق كلها ليس سببها النواصب ولا الوهابية.. بل شيعة السلطة شيعة ماما طهران.. (حزب الدعوة والمجلس الاعلى والتيار الصدري والعصائب والكتائب وبدر.. الخ) الذين نشروا الفساد والرذيلة بارض الرافدين.. فكل ماسينا بسببهم فهم من حكموا محافظاتنا الشيعية العربية وهم تسببوا بهيمنة ايران على العراق..

ونؤكد (بالعراق ليس هناك ذيول الا لايران).. فلا امريكا ولا اسرائيل لديهم ذيول:

ففامريكا واسرائيل لم يؤسسون مليشيات تجهر بولاءها لترامب او نتنياهو بالعراق… ولم يضعون صور حكامهما كترامب او نتنياهو.. بشوارع العراق.. ولم يتحكم برئاسة وزراء العراق منذ 2003 موالين لاسرائيل وامريكا.. بل موالين لايران كالمالكي وعادل عبد المهدي.. والجعفري.. الذين بظلهم الفساد والفشل …

واعلموا لولا امريكا لما تحرر شيعة العراق من طغيان 1400 سنة ..

فلمدة ـ 1400 سنة نلطم الصدور باظهر يا مهدي وصفيه وشوف الشيعة شصايلر بيه.. ولم يظهر المهدي ولم ينصرنا غير بوش الامريكي.. ولكن ماذا نفعل لناكري جميل امريكا.. الذين عضوا يدها.. كما سوف يعضون يد الامام المهدعج.. عند ظهوره.. بقولهم للمهدي.. بارجع يا ابن فاطمة ليس لنا بك حاجة.. فلدينا للجنة جسر مقتدى.. وحكيم العراق عمار الحكيم.. وخيمة لكل العراقيين السستاني وولي امر المسلمين خامنئي ايران.. (فعلى شنو انت جاي يا مهدي)؟؟ مو لو ممو..

والشيء بالشيء يذكر نبين.. العراق يحتاج للوصاية الدولية كلبنان..

فالاستقبال الشعبي اللبناني للرئيس الفرنسي ماكرون.. دليل لا حل للعراق ولبنان الا الوصاية الدولية.. فلا يخبصنا احد بعد ذلك بالحضن العربنجي او الحضن الاسلامجي او الحضن الايراني فالعراق ليس موموس كل يوم بحضن.. ولا يدوخنه المشبوهين بالوحدة العربنجية او الوحدة الاسلامجية.. او الوحدة الاممية.. فالعراق اذا لم ينهض صناعيا وزراعيا وخدميا وبمجال الطاقة.. لن يستطيع ان يكون دولة ناجحة اصلا.. وهذا يحتاج لوصاية دولية.. لادارة شؤون العراق لمدة 15 سنة.. ريثما يتم تسليم الحكم للعراقيين مرة اخرى بصورة تدريجية لتكون انتخابات ببيئة صحية وليس مريضة مثلما هي اليوم.

………..

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here