أنا و الشهيد الصدر و عيد الغدير

Image preview

ذكرياتي مع الشهيد الصدر ..

قصة هذه الصورة..

عيد الغدير المُبارك … قبل أكثر من 50 عاماً …

كنت رئيسا ً للجنة الثقافية في جامع الهاشمي الجديد في ساحة الشوصة في الكاظمية المقدسة  ، في الستينات من القرن الماضي … كان هذا الجامع ُ من أشهر المراكز الدينية و السياسية في بغداد ، بل في عموم العراق …

كان بؤرة نشطة جدا ً للشباب المتنور في بغداد ، و الكاظمية ، سياسيا ً ، و ثفافيا ً و اجتماعيا ً ..

كان إمام الجامع المرحوم السيد إسماعيل السيد حيدر الصدر ، الأخ الأكبر للشهيد السيد محمد باقر السيد حيدر الصدر ، و كان ممثلا ً للمرجعية الدينية في النجف الأشرف ، ممثلة بالمرجع الراحل السيد محسن الحكيم ، المرجعية الوحيدة الكبرى في ذلك الزمان.

ترجمته في الصفحة 2824 من الجزء الرابع 4 من ( موسوعة عن قتل مراجع الدين و علماء و طلاب الحوزة الدينية لشيعة بلد المقابر الجماعية : “العراق “

كانت اللجنة تمارس نشاطات ٍعدة ، كمساعدة المحتاجين ، و إقامة الإحتفالات الجماهيرية ، و توزيع الكتب و النشرات …

و كانت تستثمر المناسبات الدينية ، و الإجتماعية ، لنشر الأفكار التنويرية ، و جمع الشباب من أجل دفعهم ، و إشراكهم في المجتمع .. و محاربة حزب_البعث_الفاشي  الدكتاتوري ، الذي وصل للحكم بإنقلاب عسكري مدعوم من الغرب عام 1963 …

كنت طالبا ً في جامعة بغداد ، و معي في اللجنة الشهيد جواد الزبيدي ، عضو حزب الدعوة الإسلامية في العراق ، و آخرون .. و قسم منهم هاجر ، و اعتقل ، و آخرون أستشهدوا  ..

و بالرغم من أنني من ( الرعيل الأول) لهذا الحزب كما ذكر ذلك الدكتور علي المؤمن في بحثه المستفيض ( حقائق و مفارقات حول بدايات حزب الدعوة الإسلامية : العنصر البشري نموذجا ً ) حيث ذكر  أن أربعة  4 من عائلة الحكيم كانوا من رواد هذا الحزب الأوائل  .. و تركوا الحزب في أوائل أيامه .. كذلك ، و ذكر إسمي , و أسماء الشهداء الثلاثة الآخرين من العائلة ، بالإضافة إلى إسم اخي السيد هادي السيد جواد الحكيم ، و هم الإخوة : الشهيد السيد مهدي السيد محسن الحكيم ( صاحب فكرة حزب الدعوة ..   الدكتور المؤمن )  ، و الشهيد السيد محمد باقر السيد محسن الحكيم ، و الشهيد السيد علاء الدين السيد محسن الحكيم ، … ( تراجمهم في ( موسوعتي أعلاه عن قتل مراجع الدين و علماء و طلاب الحوزة الدينية لشيعة بلد المقابر الجماعية : “العراق ” ).

و الحديث عن هذا الموضوع ربما يحتاج إلى مقال آخر…

قربت ذكرى عيد الغدر الأغر ، في شهر ذي الحجة ، من عام 1964 …

اقترح السيد الصدر اقامة أحتفال ٍ جماهيري كبير ٍ ، تُدعى له شخصيات و وجوه المجتمع العراقي .. فأقرت اللجنة الثقافية الإقتراح ، باعتبارها الجهة المختصة بذلك ، و تم جمع بعض الأموال البسيطة ،

و أتذكر أن من جملة الذين ذهبنا إليه لمساعدتنا ، و نحن فقراء ، و طلاب جامعة ، هو المرحوم المعتقل أيام صدام ، السيد جعفر السيد محمد علي شبر ( و قد ترجمته في الصفحة 1777 من الجزء الثالث 3 من موسوعتي أعلاه … فتبرع بشراء الحلويات ..

الحقيقة أن عملية جمع التبرعات لم يكن الهدف الأساس منها هو جمع المال ، و لكن لإشراك الجميع من العلماء و المثقفين ، ليكون الإحتفال من مسؤولية و ترحيب الجميع..

طلب مني السيد إسماعيل الصدر .. أن أنظم قصيدة بالمناسبة .. فوافقت بشرط ..

–      فسأل و ما هو ؟

–      قلت أن توجه الدعوة ، و يحضر أخوك ، ” الشهيد فيما بعد”  السيد محمد باقر الصدر إحتفالنا هذا .

–      تفاجأ سماحته و الحضور ..و أصررت على ذلك ، و أنا رئيس اللجنة ، و العنصر الفعال في الوسط ..

–      قال نفكر في ذلك ..

–      و مرت أيام و لم نحصل على جواب.. حتى يوم الإحتفال ، و كان الحضور ُ من كثير من مدن العراق ..هائلا ً … حيث وقف الناس في الشارع ، و امتلأت ساحة الشوصة المشهورة في الكاظمية و غصت بهم  ..

–      و فعلا حضر ” الشهيد ” السيد محمد باقر الصدر .. ( ترجمتُه  و ذكرت الكتب الأجنبية بمختلف اللغات التي أحتفظ بها ، التي ذكرته ، في الصفحات 1178- 1192 من الجزء الثاني 2 من موسوعتي أعلاه )  ، و كان مستهل قصيدتي التي ألقيتها في تلك المناسبة الرائعة :

عِيد َ الغدير ِ أعِرنِي مِنْك َ تبيانا  ++++  لِكَي أقُول َ فأ ُسْدي اللّحْن َ جَذلانا …

و كان الشهيد الصدر جالسا ً في الصف الأخير من الإحتفال ، على الأرض ، و ليس على كرسي ، ( هل هو تواضع ؟ ) مع أن الحضور كانوا على الكراسي التي اكتض بها مكان الحفل ..

و أثناء قراءة القصيدة ، البسيطة ، و انا طالب، كما أسلفت ُ..

توجهت له ، و أشرت بيدي مباشرة له ..

و أظن انها الحالة الفريدة التي يواجهها الشهيد ، في مثل هذا الحفل العام …

قلت مخاطبا ً له :

و أنت َ يا “صّدرُ” نِبْراس ٌ و مَدرسة ٌ ++++ تَبني الخُلود َ و أعْظِم فِيه بُنيانا

و في ( اقتصادِك ِ) آراء ٌ وَ ( فَلسَفَة ٌ ) +++ فِيها السُمُو ُ ، و أنعِمْ فِيك َ إِنْسَانا …

إشارة لكتابيَه الشهـــــــيرين :

 (إقتصادِنا ) و (فلسفِتنا) ،

كان الغرض إلفات نظر الشباب و الحاضرين لهذين الكتابين المهمين ، يوم لم تكن هناك وسائل النشر ، و لا صفحات التواصل الإجتماعي ، كما هو الحال الحاضر ، عدا بعض الصحف التي تخضع للسلطة الغاشمة ، فتعتم على ما يكتبه يراع هذا الفيلسوف الخالد ، و يُعدم فيما بعد ، بينما يُقام له تمثـــــــــال ٌ في روسيا الإتحادية .. فيا للمفارقة المدهشة … 

و بعد الإحتفال ألتقطت هذه الصورة التاريخية ، و التي يظهر فيها أخي السيد هادي السيد جواد الحكيم ، بين الصدرين  ، و هو الذي أعتقل أيام صدام ، و هو أول شخصية في تاريخ العراق …. فُرضت عليه الإقامة ُ الجبرية  ُفي بيته  في محلة الشيخ بشار في جانب الكرخ ببغداد  ، قبل فرض الإقامة الإجبارية على الشهيد السيد محمد باقر الصدر ، ( ترجمته في الصفحات 2656- 2669 من الجزء الرابع 4 من الموسوعة المذكورة أعلاه) .

و يظهر في الصورة من الجانب الأيسر ، الصديق ، الشهيد المفقود ، ساكن إحدى المقابر الجماعية في العراق : السيد حيدر السيد إسماعيل الصدر الذي اختطفته سلطة ُ #داعش_الإرهابية التي تتعاون مع بقايا #صدام_المجرم الغاشمة ، و لم يُعرف له قبر ٌ ….. ،

كما يظهر بين السيد الصدر و السيد الحكيم من الخلف : السيد حسين السيد إسماعيل الصدر( ترجمته في صفحة 1831 من الجزء الثالث 3 من الموسوعة المذكورة أعلاه)  … كما يظهر في الصورة المرحومان السيد علي الهاشمي ، و الشيخ مهدي النمدي…

و في أقصى اليمين الخطيب السيد علي العلوي ، الذي إعتقلته السلطة الصدامية الغاشمة ، و سفرته إلى إيران، فعاش بحال أفضل .. و ارتدى العمة السوداء في إيران ، و له محاضرت قيمة ..

  البقية تأتي .

#الدكتور_صاحب_الحكيم

عيد الغدير 18 ذو الحجة 1438 هج .

أيلول 2017 .

Read our Privacy Policy by clicking here