للكاظمي (لا حل الا.. تدمير مدن حواضن مليشة الحشد)..(كتدمير مدن حواضن داعش كالموصل)

بسم الله الرحمن الرحيم

للكاظمي (لا حل الا.. تدمير مدن حواضن مليشة الحشد)..(كتدمير مدن حواضن داعش كالموصل)

قبل البدء لنتبه لهذه الحقيقة:

(محاربة الارهاب..تبين انه لم يؤدي للنهوض بالعراق) بسبب محاباة الفساد بحواضنه الشيعية

وقبل ان ندخل بالنقاش نرمي حجة.. بالرد على من قد يقول (انت شيعي عراقي):

فكيف تقبل ان تصبح مدن محسوبة شيعية مهدمة كمدن السنة كالموصل والفلوجة.. الخ؟؟ نقول هل السنة الذين قبلوا ان يتخلصون من داعش حتى لو تطلب تدمير مدن حواضن داعش المحسوبة سنيا.. (هم ليسوا سنة)؟؟ اليس شرفاء السنة ضحوا بكل شيء من اجل ان يتخلصون من الارهاب الداعشي.. كذلك شرفاء الشيعة هم المستعدين ان يضحون بكل شيء من اجل ان يتخلصون من الفساد والمفسدين بارض الرافدين.. حتى لو قطعت رؤوس محسوبة مقدسة وهي بؤر العفن.. ودمرت اوكار حواضن الاحزاب واجنحتها المسلحة (مليشة الحشد والمقاولة الولائية منها والصدرية).ِ.

فلنكون صريحين.. الفساد والمليشيات مرتبطة (بالشيعة)..

فلم يفسد احد بالنظام السياسي بعد 2003 الا بفساد الشيعة.. فان صلح الشيعة انفسهم صلح الجميع بالنزاهة.. وهذا لن يحصل الا (بعملية جراحية كبرى).. لدعم شيعة العراق المنكوبين ضد فساد انفسهم (الاحزاب والمليشيات وعوائل المرجعيات وايران).. وكما ان الارهاب مرتبط (بالسنة العرب).. فان اصلح السنة انفسهم .. انتشر الامان للجميع.. من مخاطر الارهاب.. (ولم يتم اجتثاث الارهاب الداعشي الا بعملية جراحية كبرى بتحالف دولي) اي السنة احتاجوا لعملية قيصرية بدعم خارجي لنصرتهم ضد انفسهم الامارة بالسوء (الارهاب)….

السؤال هنا (كيف نجتث فساد الدولة “العراقية” المرتبط بالشيعة)..

وتحديدا الولائي والصدري بالعراق فكلاهما من يحكم منذ 2003 .. فسادا وافسادا .. باسم الشيعة و الشيعة اول ضحاياهم.. فكلاهما يمتلكون دول داخل دولة من جيوش يطلقون عليها عقائدية ومكاتب اقتصادية واحزاب وارتباطات خارجية مع ايران.. وقيادات يصبغونها بالقدسية وخط احمر وتيجان الراس يتم اغتيال كل من ينتقدها ويرفض دكتاتوريتها وهيمنتها .. وكلاهما لديهما حواضن رغم انهما اقلية بين المكون الشيعي العراقي.. ولكن لديهما مخالب كسياط على ظهور الاكثرية من شيعة العراق.

علما (الفساد مرتبط بالشيعة.. للاسباب التالية):

فحقول النفط الكبرى بوسط وجنوب العراق الشيعي.. فرئيس اعلى سلطة تنفيذية بالعراق محسوب شيعيا منذ 2003.. ومن يهيمن على منافذ الفساد وتقاسم الكعكة مع شركاء شيعة السلطة.. من الاكراد والسنة.. هي مليشيات واحزاب محسوبة شيعيا وعوائل مرجعيات النجف الاحياء منهم الاموات باشراف ايراني).. ولا ننسى الاصبع البنفسجي لملايين الشيعة الذين انتخبوا هذه الطبقة السياسية المحسوبة شيعيا والتي حكمت العراق فسادا.. وبعد هيمنتها ووقوع الفاس بالراس.. وعى الشيعة فقاطعوا انتخابات 2018 وانتفضوا بانتفاضة تشرين 2020 ولكن بعد خراب روما.. فهل ينكر احد ما نقوله؟

ولنتبه من يعرقل النهوض بالعراق الفساد المرتبط بالشيعة تحديدا:

لان (الفساد باقليم كوردستان.. لم يؤدي لعرقلة نهوض واعمار مدنها واستقرارها.. حتى وصلنا نستورد الكهرباء لباقي العراق قريبا من اقليم كوردستان نفسها)..

وكما اقول دائما (العيش مع الشيعة خسارة.. ومع السنة هلاك .. ومع الاكراد ابتزاز)..

فالعراق بظل حكم محسوب زورا شيعيا خسر مئات المليارات الدولارات ويعاني 40 مليون عراقي الفقر والحسرات وانعدام الخدمات والبطالة المليونية.. الخ من الماسي.. .

فاذا كان ولا بد من اجل ان يعاد الحياة للعراق .. ونقلع رؤوس العفن

من زعماء المليشيات والاحزاب الفاسدة والمكاتب الاقتصادية ومافيات الجريمة المنظمة ومافيات تهريب المخدرات وتهريب النفط العراقي والشبكات العنكبوتية المسمومة التي تسيطر على المنافذ الحدوية.. والمطارات.. ونجتث عوائل مافيات العوائل المعممة التي تشرعن الفساد بالعراق.. ونقبر الهيمنة الايرانية بتغير رجعة.. كل ذلك يتطلب (جعل مدن حواضن مليشة الحشد مهدمة كمدن داعش) .. فلنسارع بذلك.. من اجل ان تنبت بذور تملئ العراق خضارا وتعيد لشيعة العراق الامل بالحياة.

وكما ذكرنا ببداية الموضوع:

(محاربة الارهاب..تبين انه لم يؤدي للنهوض بالعراق) بسبب محاباة الفساد بحواضنه الشيعية

فكما كان لا بد من قلع الارهاب باستراتيجية (تدمير مدن حواضن داعش).. وتبين بان ذلك لا يكفي للنهوض بالعراق لان من عرقل نهوض العراق واعادة مدنه المهدمة.. بعد هزيمة داعش..هو (الفساد).. وكما ان الارهاب السني لم يتم اجتثاثه الا بتدمير العشش اي تدمير الحواضن لتنظيم الدولة الاسلامية داعش.. كذلك الفساد بالعراق لا يتم اجتثاثه الا بتدمير مدن حواضن الحشد والاحزاب وزعمات العوائل المرجعية التي هي ثالوث الفساد بارض الرافدين.

فعليه نشير بان شيعة العراق كراي عام.. سيكون مع اي (زعامة للعرب الشيعة) تضمن (عدم عودة حكم السنة والبعث) ويواجه بنفس الوقت التغول الايراني.. هكذا شخصية سيكتسح الشارع الشيعي العربي .. بالتاييد الشعبي..

ونبين حقيقة..

الحشد هو حامي النظام السياسي الفاسد و احزابه.. واليد الضاربة بكل خيانة لايران بالعراق:

1. الحشد هو مليشيات تأسست جميعها خارج ايطار الدولة.. ولا ينكر احد ذلك.. فمليشيات الحشد كالعصائب وبدر والنجباء .. الخ كلها مسميات مسمومة تاسست قبل صدور فتوى الكفائي وهيئة الحشد.. وحتى (الكفائي دعت للاندماج كافراد بالقوات المسلحة النظامية) وليس (هيئة منفصلة عن اجهزة الدولة العسكرية الرسمية).. والمضحك حتى المليشيات التابعة للعتبات المرتبطة بالسستاني الايراني.. هي ايضا لم تندمج بالقوات المسلحة كقوات العباس القتالية ولواء علي الاكبر.. الخ.

2. الحشد يتشكل ايضا من اجنحة عسكرية للاحزاب السياسية الفاسدة نفسها التي حكمت منذ 2003 فكيف تكون احزاب فاسدة ومليشياتها الحشدوية التابعة لها واذرعها المسلحة (مقدسة)؟؟ شيء لا يشبه شيء… (علما الحشد بهذا الوضع.. يمثل سوط النظام السياسي الحاكم الفاسد القابع بالخضراء).. على ظهور العراقيين وشيعتهم الرافضين لفساد هذا النظام.

3. مليشة الحشد كسرايا السلام.. تابعة لزعيم المليشية مقتدى الصدر.. وهي مليشية مرتبطة بمسمى عائلي (الصدر).. وتعتبر جناح عسكري للدولة العميقة لال الصدر بالعراق.. التي تنخر مؤسسات الدولة العراقية وتمثل قناة من قنوات الفساد وهدر المال العام والثراء الفاحش لزعاماتها وحواشي الصدر ومليشياتهم.. ولا ننسى سرايا السلام هي نفسها جيش مهدي المتورط بالقتل على الهوية كطرف ثاني مع تنظيم القاعدة الارهابي بعد 2003.. بسنوات الحرب الطائفية التي فتكت بعشرات الاف من خيرة شباب العراق من كلا الطرفين.

4. مليشة الحشد والمقاولة .. مليشيات خيانية بمعظمها تجهر بولاءها للاجنبي الايراني وتبايع علنا حاكم ايران خامنئي القائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايراني.. وتجهر بانها اليد الضاربة لايران بالعراق.. بلسان ابو الاء الولائي زعيم مليشة سيد الشهداء بان في حالة اي حرب بين ايران واي دولة ا جنبية سوف نجر الحرب لداخل العراق (اي حرب ليس للعراق فيه ناقة ولا جمل) فكل الشرفاء الوطنيين بالعالم يجنبون دولهم الحروب الا سقط المتاع الذين يحكمون بالعراق منذ 2003 يتفننون بجر الصراعات لداخل العراق.

ولنتذكر يا شيعة العراق..

الم نكن باحر من الشوق من اجل اسقاط صدام حتى لو تدخلت قوات خارجية لتدمير حواضن البعث وصدام بمدن العراق المهم نتخلص من المقبور صدام والبعث المجرم عام 2003.. ولا ياتي لي احد ويقول ماذا جنينا من بعد سقوط صدام.. نقول قرار اسقاط صدام لم يكن خاطئا بدعم خارجي.. ولكن الخطأ يتحمله شيعة الذين انتخبوا الفاسدين من الاحزاب الاسلامية والمعممين.. باصابع ملايينهم البنفسجية بعد 2003.. الخطأ العداء ضد امريكا التي حررتنا والكارثة يعادونها لخاطر عيون ايران واطماعها وشرورها بالعراق..

………..

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close