ذكر جرائم صدام الجرذ لا تعني تبرير لسذاجة ساسة اليوم

ذكر جرائم صدام الجرذ لا تعني تبرير لسذاجة ساسة اليوم
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

عندما نذكر اجرام الجرذ الهالك ليس تبريرا لسفاهة ساسة اليوم، ‏ذكر سلبيات الماضي غايتنا وغاية كل مثقف واعي شريف الغاية لبيانها لابنائنا لمن لم يعشوا تلك الحقبة المظلمة السوداء النتنة التي يذل ويقتل وينهك عرض الشرفاء والأحرار ويقرب به الاراذل والنكرات، غايتنا ليس تبريرا لسلبيات الحاضر، لأن مشكلة بلدنا العراق ولدة بيوم ولادته عام 1921 لا إصلاح بدون معالجة أصل الصراع المذهبي والقومي، بالله عليكم هل تتذكرون كيف يهجم المئات من المواطنين من طلاب وموظفين ومسافرين على سيارات نقل الركاب بين الاقضية ومراكز المحافظات سيارة ١٨ راكب يصعد بها ثلاثين أو حتى أربعين راكب؟؟ هل تتذكرون وحدة قياس شراء المعجون لمعظم فقراء الوطن هو الخاشوكة، للعلم انا من عائلة منذ عهد جدي ووالدي رحمه الله ولحياتي لم نكن في يوم من الأيام فقراء ولم نشتري معجون في خاشوكه ابدا عبر حياتنا عشنا أفضل عيشة ولم يدخل الفقر دارنا ابدا وهذا من فضل الله ذكرت هذه القصة لأنها كانت مألوفة في المدن العراقية يشتري الناس المعجون في الخاشوكة، إنه زمن الظلم والجور والعبودية انه زمن البعث وصدام الجرذ الهالك، وبشكر الله تدوم النعم.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
10.8.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close