صــدور كتاب ألكون, بعنوان : مأساة ألحُسيّن(ع) بين جفاء ألشِّيعة و ظُلم ألسُّنة:

صــدور كتاب ألكون, بعنوان :
مأساة ألحُسيّن(ع) بين جفاء ألشِّيعة و ظُلم ألسُّنة:
بقلم ألفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي
إعتماداً على مبادئ (ألفلسفة آلكونيّة ألعزيزيّة)؛ سيُظهر ألمستقبل ألقريب بإذن الله بأنّ قضيّة الأمام ألحُسين(ع) بعد تلك آلمأساة ألكونية هي نقطة المركز في غدير (خم)؛ غدير أعلان العدالة التي لا تتحقق في الكون إلا بوجود العلي الأعلى, لقد أعلن فيه ألنّبي الخاتم نصب عليّ(ع) وصياً من بعده, خصوصاً و أنّ هذه القضية الكونيّة وُكّلت ناصيتها اليوم بيد وريثهم ألأمام الحجة(ع) بأمر مباشر من الله تعالى.
و هناك سرٌ عظيم دفعني لعرض هذا الكتاب الذي نشرت أصله قبل نصف قرن تقريباً, إنه أشبه بآلمعجزة, لهذا أردت مشاركته معكم لنستشرف أبعادها و قدسيتها آلتي لم يعرف الناس إلّا ظاهرها و بُعدها ألعاطفيّ الذي يتجدد كل موسم, أرجو الأطلاع عليه.
[واجبٌ على كلّ مُثقّف ساعٍ لحمل ألأمانة ألكونيّة أنْ يتميّز بمواصفات خاصّة كآلتّسلّح بآلفِكر مع الصّبر و القراءة لمعرفة ألحقّ من آلباطل] لأنّ مُجرّد (ألسّكوت على ألظُّلم ظُلم). و رغم آلبيانات الكونيّة؛ إلّا أنّ المآسي ما زالت تتكرّر لجفاء ألشِّيعة و جهل ألسُّنّة .. فما هي أسباب و تفاصيل تلك ألقصّة آلدّامية ألّتي بسببها يُعاني ألعالم ألمظالم و آلمُشتكى للّه!؟
و الذي حيّرني هو : كيف إستطاع آلرّسول(ص) إعلان أمر الله و قبول ألوصيّ للخلافة من بعده في يوم غدير خُم , و هُما – أيّ الرّسول و آلوصيّ – يعلمان بأنّ مأساة عاشوراء تلوح في آلأفق كقاب قوسين!؟

أَ هَكذا حقّاً يفعل آلعِشق بِمَنْ يَعْشقْ!؟

لذلك به .. لا بآلعبادات التقليديّة عرفتُ سرّ ألوجود .. و كتبتهُ بدميّ و دموعيّ, و الناس بمن فيهم أكثر مراجع آلدّين للآن لم يُدركوه, إنّهُ كتاب الحُسين و بيانهُ الجّديد للعَالم الذي يحترق بسبب الطواغيث و المستكبرين و عملائهم في الحكومات, و [كذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الأيمان و لكن جعلناه نوراً نهدي به من نشاء من عبادنا و إنك لتهدي إلى صراط مستقيم] (ألشورى / 52).
ثورة ألأمام ألحُسين(ع) التي تحولت لمأساة الكون؛ هي ألأعظم في آلأسلام و آلتاريخ و التي بسببها ما زالت البشريّة تدفع ثمن خذلانها لها بسبب (ألتّوأمان) ألجّهل وآلظُّلم ألّلتان دمّرتا آلناس, لذا علينا بآلقراءة ثمّ القراءة والبحث لمعرفة الحقّ لنيل الحُرية وآلكرامة,
https://www.noor-book.com/en/ebook-%D9%85%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D9%8A-%D9%86-%D8%B9-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%AC%D9%81%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B4-%D9%8A%D8%B9%D9%87-%D9%88-%D8%AC%D9%87%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86-%D9%87-pdf

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close