الدفاع النيابية : لا تفاوض مع تركيا قبل انسحابها والحوار معها دليل ضعف عراقي

تواجد العمال الكوردستاني لا يبرر توغلها

وصفت لجنة الامن والدفاع النيابية ، اليوم الأربعاء ، القصف التركي أمس والذي استهدف قوات حرس الحدود بأنه انتهاك صارخ ، مطالبة تركيا بتقديم اعتذار .

وقال رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية محمد رضا آل حيدر ، إن ” تركيا تتمادى في العراق واحتلت الشريط الحدودي بين البلدين وتوغلت مسافة 15 كم داخل العراق بحجة مكافحة نشاط حزب العمال ” ، مضيفاً “هذا الامر غير مقبول لانه خرق للسيادة”.

موضحاً ، إن ” القصف التركي أمس الذي استهدف قوات حرس الحدود مدان وانتهاك صارخ، القوات كانت تتحرك لسد ثغرة بطول 50 كم عبر نقاط تفتيش واقتربوا من منطقة اعتبرها الأتراك محرمة لإنها تفصل القوات العراقية عن التركية مسافة 10 كم رغم أنها بالداخل العراقي”.

مشدداً على ان ” تركيا مطالبة بتقديم اعتذار لإنه اعتداء صارخ واستهدف قوات عراقية بهمجية، ولا تفاوض مع الجانب التركي الا بعد انسحابه والجلوس على طاولة الحوار دليل ضعف عراقي لا ينبغي أن يتم”.

ولفت الى ان “تواجد حزب العمال لا يبرر التوغل التركي، العراق يرفض هذا التواجد ولا يدعمه ولا يريد له ان يستمر”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close