الصحة العالمية تتعامل «بحذر» مع اللقاح الروسي

استقبلت منظمة الصحة العالمية بحذر، اليوم الثلاثاء، أنباء توصل روسيا للقاح ضد وباء «كوفيد-19» ، مشيرة إلى وجود آليات «صارمة» للترخيص لأي لقاح.

المتحدث باسم المنظمة، طارق ياساريفيتش، قال خلال مؤتمر صحفي عبر الفيديو: «نحن على تواصل وثيق مع السلطات الروسية والمحادثات تتواصل. المرحلة التي تسبق الترخيص لأي لقاح تمرّ عبر آليات صارمة».

جاء ذلك في معرض رده على سؤال عن إعلان الرئيس الروسي توصل بلاده لـ «أول لقاح» ضد فيروس «كورونا» المستجدّ.

وبين ياساريفيتش، أن «مرحلة ما قبل الترخيص تتضمن مراجعة وتقييما لكل بيانات السلامة والفعالية المطلوبة التي جمعت خلال مرحلة التجارب السريرية».

وأشار إلى أنه بالإضافة إلى المصادقة التي تمنحها الجهات المختصة في كل بلد، وضعت منظمة الصحة العالمية آلية ترخيص مسبق للقاحات وأيضاً للأدوية، وقال: «يطلب المصنعون الترخيص المسبق لمنظمة الصحة العالمية لأنه بمثابة ضمان للنوعية».

ولم تنشر روسيا حتى الآن دراسة مفصلة عن نتائج التجارب التي سمحت لها بتأكيد فاعلية اللقاح.

والأسبوع الماضي، أبدت منظمة الصحة العالمية شكوكاً بعد إعلان روسيا أن لقاحها على وشك الإنجاز، مذكرةً بأن أي سلعة دوائية «يجب أن تخضع لكل الاختبارات والفحوص الضرورية قبل أن يصادق على استخدامها»، وأكدت أنها لم تتلق «أي شيء رسمي» من روسيا.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت روسيا رسمياً موعد الإنتاج التجاري للقاح الجديد ضد «كورونا»، والذي قالت إنه سيتوفر في سبتمبر/أيلول من عام 2020 كاشفةً أن 20 دولة تقدمت بطلب شراء مليار جرعة من هذا اللقاح المنتظر منه تحقيق جولة رابحة بين مئات الجولات الخاسرة مع الجائحة عالمياً.

كما كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن إحدى بناته تلقت جرعة من اللقاح وهي «بصحة جيدة».

وتعهد المسؤولون الروس بتطعيم ملايين الأشخاص، بمن فيهم المعلمون والعاملون في مجال الرعاية الصحية، بلقاح تجريبي لفيروس «كورونا» طورته موسكو الشهر الحالي.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close