اللقاح الروسي ضد كورونا .. ترحيب وتحذير

أصبحت روسيا الثلاثاء أول دولة توافق على لقاح لفيروس كورونا ، وهي خطوة قوبلت بتشكيك دولي وعدم ارتياح لأن الجرعات تمت دراستها فقط على عشرات الأشخاص.

وأعلن الرئيس فلاديمير بوتين موافقة وزارة الصحة الروسية على اللقاح، مشيرا الى ان إحدى بناته تلقته بالفعل.

وقال إن اللقاح خضع للاختبارات اللازمة وثبت أنه يوفر مناعة دائمة ضد فيروس كورونا ، على الرغم من أن السلطات الروسية لم تقدم أي دليل يدعم مزاعم السلامة أو الفعالية.

وقال بوتين: “أعلم أنها أثبتت فعاليتها وتشكل مناعة مستقرة، يجب أن نكون ممتنين لأولئك الذين اتخذوا هذه الخطوة الأولى في غاية الأهمية لبلدنا والعالم بأسره.”

من جهة أخرى، أطلق العلماء في روسيا ودول أخرى ناقوس الخطر ، قائلين إن التسرع في تقديم اللقاح قبل اختبار المرحلة النهائية قد يأتي بنتائج عكسية، فما يسمى بتجربة المرحلة الثالثة – والتي تشمل عشرات الآلاف من الأشخاص ويمكن أن تستغرق شهورا – هي الطريقة الوحيدة لإثبات ما إذا كان اللقاح التجريبي آمنًا ويعمل حقًا.

وبالمقارنة ، فإن اللقاحات التي تدخل اختبار المرحلة النهائية في الولايات المتحدة تتطلب دراسات لكل منها 30 ألف شخص.

وكان مسؤول سابق في إدارة الغذاء والدواء الأميركية ، وصف اللقاح الروسي لمحاربة كورونا بـ “كوكتيل مولوتوف”.

وقال بيتر بيتس، المفوض السابق في وكالة الدواء والاغذية الاميركية “FDA”  ، إنه ” لا توجد أي بيانات تدعم ما تدعيه روسيا حول لقاحها المزعوم”.

مشيراً إلى أن “موسكو لديها تاريخ حافل من الموافقات على أدوية ولقاحات بالقليل من الاختبارات، وحتى بدونها في بعض الأحيان” وفق قوله .

ووصف بيتس اللقاح الروسي بأنه “كوكتيل مولوتوف”  في إشارة إلى أنه خليط غير مأمون العواقب.

وقال الاتحاد الروسي لمنظمات التجارب السريرية ، في حث المسؤولين الحكوميين على تأجيل الموافقة على اللقاح دون استكمال التجارب المتقدمة: “الموافقة السريعة لن تجعل روسيا رائدة في السباق ، بل ستعرض مستهلكي اللقاح لخطر غير ضروري”.

بينما قال المسؤولون الروس إنه لم يكن من المقرر إنتاج اللقاح على نطاق واسع حتى سبتمبر ، وقالت نائبة رئيس الوزراء تاتيانا غوليكوفا إن تطعيم الأطباء يمكن أن يبدأ في وقت مبكر من هذا الشهر.

ويقول المسؤولون إنهم سيخضعون للمراقبة عن كثب بعد الحقن، وقد يبدأ التطعيم الجماعي في وقت مبكر من شهر أكتوبر.

وقال كيريل ديميترييف ، الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي الذي يمول اللقاح ، للصحفيين: “نتوقع تلقيح عشرات الآلاف من المتطوعين في غضون الأشهر المقبلة”.

اللقاح الذي طوره معهد في موسكو بمساعدة من وزارة الدفاع الروسية يستخدم فيروسًا مختلفًا – الفيروس الغدي الشائع المسبب لنزلات البرد – والذي تم تعديله ليحمل جينات البروتين  الذي يغطي فيروس كورونا.

وهذه تقنية مماثلة للقاحات التي يتم تطويرها بواسطة  CanSino Biologics الصينية وجامعة أكسفورد البريطانية و AstraZeneca – ولكن على عكس هاتين الشركتين ، لم ينشر العلماء الروس أي معلومات علمية حول كيفية أداء اللقاح في الاختبارات على الحيوانات أو في الدراسات البشرية المبكرة.

ولم تتمكن وكالة Associated Press من العثور على وثائق في سجلات وزارة الصحة الروسية تشير إلى أنه تم منح الإذن لبدء التجارب المتقدمة، ولم ترد الوزارة على طلب للتعليق.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close