واشنطن: قواتنا باقية في العراق وسوريا فترة طويلة لمواجهة النفوذ الإيراني

أكد رئيس القيادة المركزية للبنتاغون الجنرال كينيث ماكنزي، أن وحدات الجيش الأمريكي والناتو، ستبقى لفترة طويلة في العراق وسوريا لمواجهة ما وصفه بـ”النفوذ الإيراني الخبيث”.

وأضاف أن مستويات القوات الأمريكية في العراق وسوريا ستنخفض على الأرجح في الأشهر المقبلة، لكنه لم يتلق أوامر بعد ببدء سحب القوات.

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن ماكنزي قوله، “إن 5200 جندي يتواجدون في العراق للمساعدة في محاربة فلول داعش وتدريب القوات العراقية”.

ورفض الإفصاح عن حجم التخفيض الذي سيمس القوة الأمريكية في العراق، لكن مسؤولين أمريكيين آخرين قالوا إن المناقشات مع المسؤولين العراقيين التي ستستأنف هذا الشهر قد تؤدي إلى خفض عدد القوات الأميركية إلى حوالي 3500 جندي.

وعلى الرغم من مطالبة الرئيس دونالد ترامب في الخريف الماضي بالانسحاب الكامل لجميع القوات الأمريكية البالغ عددها 1000 جندي من سوريا، ما يزال هناك حوالي 500 جندي، معظمهم في شمال شرق البلاد.

وقال ماكنزي في مؤتمر أمني نظمه معهد الولايات المتحدة للسلام: “لا أعتقد أننا سنبقى في سوريا إلى الأبد.. في مرحلة ما، نريد أن نصبح أصغر حجما هناك، أنا فقط لا أعرف متى سيكون ذلك”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close