(اذا امريكا تتحمل مسؤولية لمجرد اسقاطها الصنم)..(النبي يتحمل مسؤولية قتل الحسين لاسقاطه الاصنام)

بسم الله الرحمن الرحيم

(اذا امريكا تتحمل مسؤولية لمجرد اسقاطها الصنم)..(النبي يتحمل مسؤولية قتل الحسين لاسقاطه الاصنام)

(من دخل بيت ابو سفيان فهو امن).. وبيت ابو سفيان كان رمز للكفر.. اليس كذلك.. (ولكن هذا الامان الذي منحه النبي لاهل مكة بعد دخولها وهدمه للاصنام).. وبمرور الوقت المسلمين اوصلوا حكم بني امية لتصل ليزيد قاتل الامام الحسين.. وتصل بعدها لبني العباس.. (فهل يلام النبي لوصول هؤلاء الطغاة.. لانه اسقط الاصنام بمكة وحرر الناس من العبودية).. وجاء الطغاة من بعده يحكمون باسم الاسلام ونجد المسلمين يترحمون على هؤلاء الطاغة المجرمين من (خلفاء المسلمين)؟

كذلك امريكا (اسقطت الصنم صدام.. ومنحت الامان للعراقيين)

فما ذنب امريكا وصول الفاسدين.. باصابع الملايين البنفسجية التي انتخبت الاحزاب الاسلامية وممثلي المرجعية وال الحكيم وال الصدر والخامنئي حاكم ايران.. (فهل تريدون ان تقولون امريكا شيطان لانها اسقط صدام.. واصابع الملايين من الشيعة الذين انتخبوا الحرامية الاسلاميين ملائكة)؟

فنقول لكل يعتقد نفسه هو الحق والباقي باطل.. لكل من يعادي امريكا بكل غباء..

لمجرد صنمه البشري يعتبرها شيطان .. وما الشيطان الا زعيمه الصنمي الذي يتبعه بحياته وبعد مماته.. نقول (لكل من يحمل امريكا مسؤولية ما يجري بالعراق).. انتم تجافون الحقيقة.. وتنكرون جميلها..

فهذه امريكا دخلت الى المانيا واليابان بالحرب العالمية الثانية ومدنهم مهدمة وجيوشهم تبخرت.. وتم حلها وخاصة بالمانيا بعد حل الجيش النازي.. وتم اجتثاث ربع مليون الماني نازي.. فنهضت المانيا واليابان بوجود قواعد امريكية وعشرات الاف الجنود الامريكان.. لان هناك شعبين الماني وياباني انتخبوا الشرفاء وليس الحرامية.. انتخبوا احزاب وطنية وليس دينية او قومية او شيوعية ..

عليه.. من دمر العراق .. ليس امريكا.. بل من دمر العراق حروب صدام العبثية.. واصابع الملايين البنفسجية التي انتخبت الحرامية بمليشياتهم العفنة الموالية للايرانية..

فنكررها لكل من يحمل امريكا مسؤولية ما يجري بالعراق..

لمجرد انها اسقطت الطاغية صدام.. ونظام حزب البعث الفاشي.. .. ودعمت عملية انتخابية ديمقراطية بدل نظام دكتاتوري قمعي.. (يحمل النبي محمد مسؤولية وصول بني امية وبني العباس ويزيد ابن معاوية).. لانه حرر الناس من العبودية ومن عبادة الاوثان الصنمية الدكتاتورية.. (فالصنم لا يفرق شيء عن الطاغية)..

فامريكا التي حررت العبيد (شيعة العراق) ليس فقط من حكم صدام والبعث

بل من موروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة عام 2003.. ولكن شرائح من شيعة العراق اصرت على العبودية.. فرفعوا المظلات.. والسلاح ضد محررهم الامريكي.. ليستبدلون الطاغية صدام بالطاغية مقتدى الصدر التي ملئ شوارع العراق بصوره وصور ابيه بدل صور صدام المقبور.. واخرين استبدلوا صور الطاغية صدام بصور الطاغية الاجنبي خامنئي حاكم ايران..

وملايين انتخبوا باصابعهم البنفسجية كتل واحزاب وشخصيات سياسية تمثل الثالوث (المرجعية، ايران، الاحزاب).. من ممثلي ال الحكيم وال الصدر والدعوة والمجلس و التيار الصدري وبدر والعصائب.. الخ.. الذين عاثوا الفساد والجريمة و المليشيات والقذارة بارض الرافدين منذ 2003 لحد يومنا هذا.

مختصر القول:

اذا (امريكا تتحمل المسؤولية لانها اسقطت الصنم صدام.. ودعمت عملية سياسية ديمقراطية انتخابية.. وسمحت لكل العراقيين المشاركة بالعمل السياسي.. ودعمت العراق ضد القاعدة الارهابية القادمة من سوريا باعتراف المالكي .. وضد الميليشيات العفنة المدعومة ايرانية بصولة الفرسان).. كذلك سنقول (النبي يتحمل المسؤولية ما جرى من كوارث ومجازر بشعور خضعت للاسلام.. لانه اسقط الاصنام .. وحرر الناس من العبودية .. ودعى لمساواة الناس جميعا.. ) فماذا تقولون في ذلك؟

فعليه لتصحيح المسار بالعراق.. يجب اتخاذ قرارات صارمة بخصوص الانتخابات:

1. كما لا يسمح لضباط الجيش والشرطة ومنتسبيهم بالترشيح للعمل السياسي.. كذلك يجب عدم السماح لرجال الدين وطلاب الحوزات الدينية لاي طائفة او دين من دخول العمل السياسي والحزبي والانتخابي ويحضر ترشيحهم باي الانتخابات..

2. تفعل قوانين الخيانة العظمى والتخابر مع الجهات الاجنبية لاجتثاث كل الافراد والجماعات والاحزاب والمليشيات التي تجهر بولاءها لحاكم اجنبي او مبايعتها لنظام حكم خارجي اقليمي او غيره..

3. حظر اي حزب او تنظيم سياسي يعتبر العراق ليس لدولة بل جزء او ولاية او قطر او امارة تابعة لدول اخرى او اوطان وهمية (قومية او دينية او غيرها)..

4. حضر اي حزب او تنظيم سياسي يقوم على اساس ديني او مذهبي او قومي او عشائري او عائلي.. وفقط يسمح للاحزاب الوطنية بتوجهاتها الاقتصادية المتعددة..

5. ازالة اي صور واي جداريات بشوارع العراق لزعماء اجانب او محليين.. لان العراق لكل العراقيين وليس لجزء دون اخر او عائلة دون اخرى.. فليس من المعقول ان يذهب العراقيين لانتخابات ويمرون لصور حكام اجانب تملئ شوارعهم كاشارة بان بلدهم محتل من قبل زعيم تلك الدولة القذرة الاقليمية.

6. اجتثاث كل الاحزاب والتنظيمات والتيارات والشخصيات التي حكمت منذ 2003 لحد نجاح التغيير.. كاجتثاث حزب البعث وداعش والقاعدة.. لبدأ مرحلة جديدة بعيدا عن براثن المرحلة التي جاءت بعد 2003..

هذا بعض من فيض..

علما لا حل للعراق الا عبر:

1. جعل العراق نظام رئاسي فدرالي

2. تاسيس الاقاليم الفدرالية الثلاث.. وجعل المناطق المتنازع عليها بين المحافظات تابعة لبغداد ريثما تحل عائديتها بمحكمة عليا باشراف دولي.

3. عقد محكمة دولية لمحاكمة اركان الفساد المالي والاداري منذ 2003 حتى نجاح التغيير.. واسترجاع الاموال لحساب مخص لاعمار العراق..

4. جعل مدينة النجف دولة كالفتيكان لتفك وصايتها السياسية عن العراق وشيعته..

5. حصر اعادة الاعمار بالشركات العلامية حصر الامريكية والالمانية واليابانية.. كون الفساد احد اهم اسبابه الشركات الرديئة من العالم الثالث الايرانية والصينية والمصرية والتركية والاردنية والسورية.. الخ

6. الاسراع ببناء جدار كونكريتي عازل بين العراق ودول الجوار و خاصة مع ايران وسوريا لمواجهة تهريب المخدرات والسلاح المنفلت ومخاطر التهريب والتلاعب الديمغرافي.. والتدخلات الخارجية المميتة بالعراق عبر تلك الدولتين السيئتي الصيت..

ومضات:

· (بني امية وصلوا باسم الاسلام فقتلوا الحسين) (الفاسدين وصلوا باسم الديمقراطية فسرقوا العراق)

· (النبي اسقط الاصنام) (امريكا اسقطت الصنم) (باسم الاسلام وصل بني امية) (باسم الديمقراطية وصل الفاسدين)

· من يحمل امريكا مسؤولية ما جرى بالعراق (يحمل النبي مسؤولية وصول يزيد قاتل حفيده الحسين)

· (كما الاسلام اوصل قتلت الامام الحسين للحكم).. (الديمقراطية اوصلت قتلت وسراق العراق)

· (النبي اسقط الاصنام..وباسم الاسلام وصل يزيد فقتل الحسين) (امريكا اسقطت الصنم..فوصل الفاسدين باسم الديمقراطية)

………..

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close