وهم الأنتخابات النزيهة !!!!!

وهم الأنتخابات النزيهة !!!!!
-وعدت حكومة الكاظمي التي جاءت بعد مخاض عسير وتوافق بين أطراف الفساد والمحاصصة وبدعم أيراني وأمريكي،بالعمل على أصلاح الكثير من الأمور السلبية التي رافقت عمل الحكومات السابقة ومنها:
*محاربة الفساد وكشف الفاسدين وتقديمهم للعدالة وهذا ما لم يحصل لحد اليوم بعد تجاوز فترة حكم الكاظمي لأكثر من مئة يوم.حيث لم يعلن أسم فاسد واحد رغم كثرتهم وفي كل الأماكن.
*كشف قتلة المتظاهرين وتقديمهم للقضاء وحماية التظاهرات السلمية،وهذا ما لم يحصل بل لازال مسلسل قتل المتظاهرين ومحاولة أغتيالهم تجري لحد الساعة وأخرها مقتل ناشط مدني بالبصرة قبل يومين وكذلك حرق خيام المتظاهرين لأكثر من مرة وبعدة مدن علاوة على عدم كشف أي من الجناة أو تقديمهم للعدالة(حتى من أذيع أسمائهم بقتل المتظاهرين ببنادق الصيد لم يعرف ماذا جرى لهم ).
*أنهاء مسلسل ضرب منشاءات الدولة والمنطقة الخضراء وغيرها من المباني بصواريخ الكاتيوشا ،وهذا ما لم يحصل حيث يبدو أن الكاظمي عمل بنصيحة الخزعلي وبدأ يغلسسس.
*أقامة أنتخابات نزيهة ومبكرة.وهنا لابد من الجلوس ركبة ونص للحديث عن هذا الموضوع الشاغل لكل الناس على أعتباره يؤسس لمرحلة حكم جديدة سواء حقأ جديدة أو أعادة لنفس الوجوه والفساد والمحاصصة.
-البعض تفأل بحكم الكاظمي وأعتبر قدومه للحكم يمثل مرحلة أولى للأصلاح ولا أعلم من أين جاء هذا التفاؤل ،هل بسبب الوعود الطنانة التي قدمها في خطابه الأول ؟.
الكاظمي كان مرفوضأ من قبل ساحات الأحتجاجات .كذلك خلال عمله كرئيس لجهاز المخابرات لم يكشف عن قتلة المتظاهرين رغم تجاوز عدد الشهداء لثمان مئة شهيد.
ربما (التفاؤل) بسبب اليأس من أمكانية التغيير وعسى أن يكون هذا أفضل قليلأ من سابقيه لهذا دعوا لأعطاءه فرصة للحكم ومن ثم تقييم عمله فيما بعد.البعض دعا لعدم المبالغة بالمطالب دفعة واحدة وانما الأكتفاء بالأشياء الصغيرة ومن ثم يجري التوجه للقضايا الكبيرة ،أو ربما بسبب عدم قراءة الواقع السياسي بشكل صحيح.
-المهم من كل هذا دعونا نتحدث عن هل من الممكن أقامة أنتخابات نزيهة بظل الأوضاع الحالية أم لا؟
من المعلوم بأن الأنتخابات لكي تقام تحتاج الى خطة عمل متكاملة لأجل نجاحها وتتكون هذه الخطة من مقومات متعددة .
1-قانون أنتخابي عادل .لايهم أن كان القانون سانت ليغو بانواع متعددة أوأعتبار العراق دائرة أنتخابية أو عدة دوائر وكذلك حسب المناطق أو غيره من الأشكال .السؤال من سيشرع قانون الأنتخابات ؟ أليس هو مجلس النواب؟أذا كان لب الفساد هو مجلس النواب وهو الحامي للمليشيات بكل أنواعها (شيعية ،سنية ،دينية ،قومية)والحشد الذي هو أطار قانوني لهذه المليشيات.هل سيقبل مجلس النواب بقانون ينهي أو يضعف هذه المليشيات وسيطرتها على الدولة ومؤسساتها؟
2-مفوضية الأنتخابات المستقلة.هل حقأ هي مستقلة؟ أم كانت ولازالت توزع حسب الحصص لكل قوى الفساد وحتى مسرحية قضاة مستقلين يقودوها كانت ضمن نفس النهج (المحاصصة)؟.بالتأكيد مجلس النواب هو من يحدد شخوص هذه المفوضية ولابد له من ضمان مصالح القوى المتنفذة بداخله.
3-طواقم عمل كل المحطات الأنتخابية ومركز البت النهائي بنتائج الأنتخابات من يعين كل العاملين في هذه الأماكن؟الأ تجري كل هذه الأمور حسب التوزيع الحصصي لكل مكونات الفساد في مجلس النواب؟
4- قانون الأحزاب الغير متفق عليه ليومنا هذا من سيشرعه ولماذا تأخر كل هذه الفترة؟الأ يعني بأن قوى الفساد لا تريده أن يرى النور لكي لا تنكشف كل قباحاتهم وخاصة التمويل الخارجي وأستغلال مراكز السلطة في خدمة اعمالهم الحزبية؟.
*من هنا أصل الى نتيجة بأن من يريد أقامة أنتخابات نزيهة عليه البدء بالمهمة رقم واحد الأ وهي حل هذا البرلمان الفاسد الذي لن يشرع قوانين تخدم البلد بل تخدم الفساد والمحاصصة ومن يمثلها وأجندة الدول الخارجية.
-السؤال هل ما قدمه الكاظمي من أجراءت خلال فترة حكمه توحي بقدرته على الوفاء بوعده بأقامة أنتخابات نزيهة؟ أم أن من يصدق هذا الوعد واهم ؟
*بكل قناعة أقول لم أرى من الكاظمي غير ممثل بائس لمسرحيات ساذجة تنطلي حيلها على بسطاء الناس مثل زيارة بيت الشهيد هشام الهاشمي بدل كشف القتلة،كذلك زيارة ساحة محتجين بدل حمايتهم من بطش أجهزة السلطة والمليشيات وتنفيذ مطالبهم ……ألخ.حكومة الكاظمي لم تقدم شيء ملموس تقنع منتقديها بأنها تسير على غيرخطى الذين سبقوها ،وأنما كل ما فعلته هو لون جديد للحكم ولكن بنفس جوهر السابقين.
*ما الحل للخلاص من هذه المعضلة التي تستمر رحاها منذ سبعة عشر عامأ ويبدو بأنها مرشحة للدوام فترة طويلة ؟
*الخلاص يكمن في حركة الشارع التي قادها الفتية وقدموا قوافل من الشهداء والتي أسقطت حكومة المجرم عادل عبد المهدي وأزدياد زخمها وألتحاق القوى الوطنية بشكل علني مع هذه الحركة حتى تصل الى التوحد مع العناصر الوطنية المخلصة في القوات المسلحة التي هي قادرة على لجم المليشيات التي لن تلقي سلاحها بسهولة خاصة وأن هنالك قوى سياسية متنفذة بداخل السلطة والبرلمان تدعم وتمثل هذه المليشيات.
– حل البرلمان وتشكيل حكومة وطنية تقود البلد لمدة سنتين وتصوغ كل ما تحتاجه الأنتخابات النزيهة من أجراءات بعيدأ عن قوى الفساد والمحاصصة بالتعاون مع مختصين قانونيين سواء لصياغة قانون أنتخابي عادل أو مفوضية مستقلة وكذلك قانون الأحزاب الذي يجب أن يتضمن رفض أمتلاك أي طرف لقوة مسلحة (مليشيات).تعمل هذه الحكومة بعد عامين على أجراء الأنتخابات وفق المعايير الدولية في طريقة الأعداد والتنفيذ لهذه الأنتخابات وبأشراف دولي.
*السؤال المهم هل سينتظر الشعب العراقي كارثة كالتي حصلت في بيروت لأسقاط الحكومة ومنظومتها السياسية الفاسدة ويعمل على تغيير الحال من الجذور التي أسستها أتفاقية الطائف ،أم أن جذوة الحماس لدى شباب أنتفاضة أكتوبر لازالت تتقد وتغلي لتفجر مراجل حركة تغيير الحال بشكل جذري وتنهي حكم الفساد والمحاصصة التي أسسها مجلس الحكم ؟.
مازن الحسوني 2020/8/16

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close