الإدارة الذاتية تحمل روسيا مسؤولية القصف التركي على ريفي كوباني وكرى سبي‎

حمّلت الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، اليوم الثلاثاء، روسيا مسؤولية القصف التركي على المناطق الآهلة بالسكان في ريفي كوباني وكرى سبي بغربي كوردستان (كوردستان سوريا).

المجلس التنفيذي في إقليم الفرات (كوباني وكرى سبي وريفهما)، قال في بيان : «في ظل انتشار جائحة كورونا وما تخلفه من ضرر اجتماعي واقتصادي ونفسي على مناطق شمال وشرق سوريا، تستمر الدولة التركية وأزلامها المرتزقة في استهداف المناطق الآمنة والآهلة بالسكان المدنيين في مناطق شمال وشرق سوريا».

وأضاف أن «حوادث القصف المتكررة لقرى غرب كوباني الأخيرة لم تكن إلا تنفيذًا لحقدها المتأصل ضد التجربة الديمقراطية لشعوب شمال وشرق سوريا, والتي تهدف من خلاله إلى زعزعة الاستقرار الذي تعيشه المنطقة، ولا تكاد توفر جهدًا للنيل من إرادة هذه الشعوب التي رأت في التجربة الديمقراطية ملاذًا آمنًا للتعايش السلمي»، حسب تعبير البيان.

ولفت أنه «في تاريخ 17/8/2020 قامت الدولة التركية ومرتزقتها باستهداف المدنيين في القرى القريبة من طريق M4 مما خلف العديد من الشهداء والجرحى من المدنيين».

وقال: «إننا في الإدارة الذاتية في إقليم الفرات ندين الصمت المريب للمجتمع الدولي وندعوه إلى القيام بواجبه الأخلاقي تجاه الهجمات المتكررة للدولة التركية».

وحمّل البيان «الدولة الروسية مسؤولية عدم الوفاء بالتزاماتها في تطبيق الاتفاق المبرم مع دولة الاحتلال التركية والذي من خلاله تم الاتفاق على وقف إطلاق النار، الأمر الذي التزمنا به من جانبنا حفاظًا على السلم الأهلي وحياة المواطنين».

وكانت الميليشيات الموالية لتركيا قد قصفت خلال اليومين الماضيين ريف كوباني الغربي انطلاقا من منطقة جرابلس الوقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات بالأسلحة الثقيلة، دون وقوع خسائر بشرية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close