سأمضي بعيدا نحو لا أين !

سأمضي بعيدا نحو لا أين !

بقلم مهدي قاسم

أقضي أيامي و سنواتي ماضيا

كسولا دون أن أعمل شيئا نافعا

أتهادى على ظهور جياد غموض

تصهل متوثبة في أقبية صمتي وتزّبد جامحة

حيث تشع في منتصف عيني مشاعل مجاهل بعيدة

تتراءى عند أفاق منحنية كعلامات استفهام معقوفة

أمضي بتأني حكيم جوال لا يذهله شيء بعد الآن

عبر دروب منسية ومحطات مهجورة

إلا من حطام قطارات عتيقة وعربات صدئة

مترعا بحلمي الطويل وهو يقودني نحو لا أين

، بهدوء وهمة طائر مهاجر

أعتاد أن يحمل وطنه بين جناحيه مجنحا

من قارة إلى أخرى و عبر محيط ومحيط .

أنا الذي سرعان ما افقد شغفي و أضيق ذرعا حتى بجلدي ..

ولكني سأمضي حتما بعيدا

ولن يدركني الموت إلا واقفا

بينما أنا لا زلت أمضي

سائرا مستقيما نحو لا أين .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close