نبذة عن سيرة وبطولات الشهيد محمود الائيزدي

نبذة عن سيرة وبطولات الشهيد محمود الائيزدي

ان تاريخ كوردستان حافل بالبطولات والمآثرخطت حروفه بدماء الشهداء، الشهيد (جان كوري) هو لقب يُطلق على الشخص الذي يُستشهد لتحقيق اهدف لاجل قومه،ومع جل تقديرنا واحترامنا لجميعهم وبدون استثناء،ومع تقديرنا العالي لمعاناة المعوقين والسجناء السياسيين ومآسي ذوي الشهداء والمؤنفلين فهم نبراساُ وتيجاناً على رؤسنا.
فى مثل هذا اليوم المشؤوم ليلة18-19/08/1979 وقدعم جو من الخشوع والاحترام في كوردستان بارتداء الثوب الاسود في ذكرى إستشهاد قائد ومناضلً سارعلى نهج وأخلاقيات مدرسة البارزاني الخالد،اذ كان قائداً شجاعاً مميزاً في تنفيذ الواجبات بدقة وأمانة، في الجبل والسهل والمدن والقرى،وكان الامل المنشود لبراعم الثورة ابناء الشهداء.أما بالنسبة للعفالقة وادواتهم القمعية فقاتل روحهم، قاتل الفارس الشجاع بعدته الخفيفة وايمانه الراسخ وارادته القوية الفذة وبروحه الكردية التحررية حاملا شعار القضية الكردية(كردستان يان نه مان).
معاً لنتمعن سيرة حياة الشهيد(محمود ايزدي) منذ نعومة اظافره كيف كان يعيش الشهيد البطل في بيت مهترىءواسرة متواضعة وواكب حياته واعتمد على الذات وساعد والده الى ان بلغ سن الرشد ،ولد الشهيد القائد(هاشم الياس سلو) المعروف ب(محمود ايزدي) سنة 1944 في إمارة باعذرة مسكن أمير الائيزدية في العالم حالياً (ناحية باعذرة)،وفي سن(18) وتنفيذاً للدستور العراقي يلبس محمود ايزدي ملابس الخدمة العسكرية الالزامية ،و نظراً لالتزمه بالواجبات المكلف بها وتدريبه الجيد بالصنوف العسكرية و لتفوقه في التدريب على كافة الاسلحة و ادائه العسكري الجيد يترقى برتبة(نائب ضابط) ،وفي مدينة النجف إنتمى(الشهيد محمود ايزدي) وبشكل سري سنة1963الى حزب الديمقراطي الكردستاني وبشهادة الكوادر الحزبية كان محمود يلتزم بتنفيذ الواجبات الحزبية بدقة ويقوم بنشر ادبيات وجرائد الحزب ويطالع كافة الكراريس والكتب ليتسلح بالثقافة السياسية والعلوم العسكرية وفنون القتال ويقيم علاقات حزبية مع عديد من الكوادرالحزبية المتقدمة،وعند اعلان اتفاقية آذار سنة1970 يظهر علاقته بشكل علني مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني وينخرط بشكل اوضح ثم يقيم علاقات مباشرة مع كوادر الحزب ،وفي عام1974 يحس الشهيد محمود بعدم الامان وملاحقة من قبل ازلام النظام القمعي يلتحق بثورة ايلول الكبرى ويتقلد شرف البشمركاتي،و لخبرتة الطويلة بالاسلحة يستلم (محمود)مقاومة الطيران الحربي في منطقة حاج عمران حتى سنة 1975 اتقاقية الجزائر المشؤومة،واصبح حاله حال آلاف المناضلين يترك كوردستان ويلجأ الى ايران مخيم البهرام.
دورالشهيد محمود الائيزدي النضالي في الحركة التحررية الكوردية،بعد (اتفاقية الجزائر الخيانية عام1975) متجاوزاً مشاعر الخيبة والانكسار التي خلفتها.وفي معسكر بهرام ب ايران مكان الاقامة الجبرية ،بدا بالتحرك بعدان التقى بالاب الروحي ملا مصطفى البارزاني قائد ثورة ايلول العظيمة ورئيس الحزب الديمقراطي الكوردستان والقادة المناضلين منهم الشهيد ادريس البارزاني ورئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني الحالي الرئيس مسعود البارزاني في ايران ،كان الشهيد البطل قد أطلق الرصاصة الاولى وأشعل شرارة ثورة كولان التقدمية في1976/5/26 ومنذ تلك الساعة زعزع استقرارالعدو وتحركه في كردستان فلم يهنأ بمصائفه الجميلة وكان في كل مرة يقابلهم بحماسةَ أشد عن ذي قبلها ويجرون ذيولهم بالخسارة الفادحة من الارواح والمعدات، فتحولت كردستان الى مقبرة حقيقية للطغاة والجبابرة .حتى لقب ببطل حرب العصابات (جيفارا كردستان).لحنكته في التكتيك والتخطيط والتنظيم والبراعة في مناورة العدو، حتى بات قيادات جيش الطاغية ترجف عند سماعهم اسمه،كل ذلك في ثلاث سنوات ونيف من النضال الدائب تعجز الكلمات وتضيق المعاني عن وصف البطولة التي ابداها هذا البطل المغوار خلالها من عمليات (شكفتي،وشمكاني وكلي كورتكي وسرسنكي ………..الخ).
وحين فشل العدو عن المواجهة بكل اشكالها لجأ الى اساليب الغدر والخيانة فاغتالته بيد خائن في ليلة ظلماء 1979//8/19/18 في قرية ردنيا التابعة لقضاء عمادية واصابة البيشمركة الشهيد سلو خدر (ابو داود)بعدد طلقات نارية وعلى اثرها استشهد في عام 2014،وفي عام 1985 وباشراف المرحوم سلو خدر وكوادر الحزب في لجنة الشيخان تم نقل جثمانه الطاهرة من بري كارة الى قرية كاني مازي مناطق برواري ژوري.
وبناءً على رغبة عائلته تم نقل جثمانه الطاهرة إلى معبد لالش بمراسيم كبيرة وبحضور عدد كبير من المسؤولين الحزبيين والإداريين وجمهور غفير حيث دفن في مثواه الأخير معبد لالش. وفي عام 2002 قامت حكومة إقليم كوردستان العراق بفتح مدرسة في باعذرة أطلقت عليها إسم محمود ائيزدي، وإختيار إبنه الأكبر محمود عضواً في قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني وحاليا مسؤول فرع العشرين ،كما قامت حكومة إقليم كوردستان العراق بنصب تمثال له عام 2011 في تقاطع مفرق قضاء شيخان.
ان البرلمان وحكومة اقليم كوردستان والفدرالية وما تنعم به كوردستان من استقرار سياسي وامني واقتصادي ليس إلا ثمرة من ثمار دماء الاف الشهداء نتمنى من القادة الجدد الحفيدين رئيس الاقليم نيجيرفان البارزاني ورئيس الحكومة مسرو البارزاني الحفاظ على هذا الانجاز التاريخي للكورد و كوردستان (الاقليم).
حاولت قصارى جهدي ان قدم جزء بسيط من سيرة حياة والتضحي السخية التي قدمه الشهيد لشعبه ووطنه الاسير وان اجيدة بالبطولات والانتصارات التي حققها المناضل القائد والصفات الحميدة بالكرم والاخلاق بين كوادر الحزب والجماهير،وكل ما كتبنا عنه وماكتب من شعر ووصف عملياته قليلة بمثابة نقطة ماء من بحرواليوم تحررت كردستان بدماء الاف شهداءوسواعد البشمركة الابطال .وكلمة الاخيرة ((حفظ المؤسسات الدستورية في كردستان وفاء لدماء الآف الشهداء)).
فالف تحية لروح الشهيد محمود الائيزدي انه لم يمت حياً يرزق بيننا ,المجد والخلود للشهداء الابطال مفجري الثورة الكوردية وعلى رأسهم الاب الروحي للامة الكوردية الشهيد الخالد ملا مصطفى البارزاني والشهيد ادريس البارزاني مهندس المصالحة الوطنية، والف تحية لشهداء الحركة التحررية الكوردية وشهداء الكورد الائيزديين الذين استشهدوا في الفرمانات الـ 73 من اجل الحفاظ على الارض والدم واللغة الكوردية نبعا نقيا صافيا من دون شائب الى اليوم.

نايف رشو الايسياني
احد بيشمركة كولان

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here