الى متى يستمر مسلسل الدمار في العرق ؟

الى متى يستمر مسلسل الدمار في العرق ؟

د اكرم مطلك
[email protected]

الأحزاب الأسلامية الحاكمة في العراق وفصائلها المسلحة تشرع سرقاتها وفسادها وعبثها بمقدرات العراق وشعبه واتباع سياسة قتل واغتيال وخطف المتظاهرين والناشطين المدنيين تنطلق من فلسفتها ونهجها وسياستها ومن عدة مبررات صاغتها لنفسها وهي:

-اولا ان العراق البلد الذي يعيشون فيه بالنسبه لهم دارا فانية وليست دار دنيا لذا لهم الحق في استملاكه والعبث به كما يشاؤون لأنهم ضامنين دار الآخره ونعيمها كما يعتقدون .

-ثانيا ان ثروة العراق وخيراته الطبيعية هي هبة ربانيه ولامالك محدد لها لذا لهم الحق بالتصرف بها وسرقتها وامتلاكها ولايعتبر ذلك من المحرمات هذا حسب ماترتأي نفوسهم وعقولهم المريضة وشواذ اخلاقهم وسلوكيتهم .

-ثالثا أعطوا لأنفسهم الحق باصدار احكام القتل والأغتيالات والخطف وغيرها من اساليب العنف الأجرامية ضد المتضاهرين السلمين والمطالبين بالحرية والعدالة بحجة الشرع وحماية المقدسات واعتبارهم اعداء للأسلام وعملاء للأجنبي وابناء السفارات وجوكريه وملحدين وغيرها من المسميات التي يتسترون بها لتنفيذ جرائمهم .

ياسيادة رئيس الوزراء ان وعودك التي اعطيتها للشعب بكون دم المتظاهرين في رقبتك بدأت بالتلاشي امام استمرار عمليات فرق الموت المنفلته لأنهم في الأخير سيطالبون برقبتك اذا لم تضع حدا لهذه الممارسات الأجرامية بحق الشعب والوطن وبصورة حازمة لامجال فيها للتردد.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close