في الشمس.. شفاءٌ من كورونا

د. حميد الكفائي

د. حميد الكفائي

أظهرت دراسة علمية أجراها عالمان بريطانيان، هما سايمون بيرس وتيم تشيتهام، ونشرتها مجلة (BMJ) الشهيرة، مدى فاعلية «فيتامين دي» في علاج الأمراض الخطيرة، من السرطان وأمراض القلب والجلد، إلى الكساح ولين العظام وفيروس كورونا.

وكشفت الدراسة أن أكثر من 50% من البريطانيين، يعانون من نقص «فيتامين دي» في أجسامهم، بينما يعاني 16% نقصاً حاداً فيه، وبينت الدراسة أنه عندما يتفاقم نقص الفيتامين، خصوصاً عند الحوامل والأطفال، تتفاقم المشكلة، ويصاب المعانون من أمراض خطيرة، تترك تشوهات جسدية عند الأطفال.

وحذرت الدراسة سكان الدول الغربية، التي تختفي فيها الشمس معظم أشهر السنة، من أخطار نقص «فيتامين دي» في الجسم، وقد اتضح الآن أن «فيتامين دي» يكافح كوفيد-19 عبر تقوية جهاز المناعة، وأهم مصدر لـ«فيتامين دي» هو ضوء الشمس، الذي يولده في الجلد، ثم الأسماك والحليب وصفار البيض والكمأ وأنواع الفطر الأخرى.

وتنسحب نتائج الدراسة على سكان أوروبا وشمال أمريكا والمناطق ذات المناخ المماثل، وينصح الأطباء بتعريض الجسم للشمس لنصف ساعة مرتين في الأسبوع على الأقل، لاكتساب كميات كافية من «فيتامين دي»، ولكن ذوي البشرة الداكنة، والمسنين بدرجة أقل، يجب أن يتعرضوا للشمس لفترات أطول، قد تصل إلى عشرة أضعاف ما يحتاج إليه ذوو البشرة الشفافة، بسبب بطء امتصاص خلايا الجسم لأشعة الشمس.

ومن الأخطار الصحية التي يعاني منها المهاجرون من آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية إلى البلدان الغربية، نقص «فيتامين دي»، لأن الشمس قلَّما تشرق في هذه البلدان، ولأن عملية امتصاص الضوء في أجسامهم تستغرق وقتاً أطول، ما يحتم عليهم أن يتعرضوا إلى ضوء الشمس المباشر لفترات طويلة.

الشمس، التي تغمر بلادنا وتضيء زواياها المعتمة، تكمن في ضوئها قوة العظام ومناعة الأجسام ضد الأمراض الخطيرة، فلا عجبَ أن يشد الغربيون الرحال إلى بلاد الشمس، قاطعين المسافات وعابرين القارات، من أجل التعرض لها والاستمتاع بأجواء شعاعها على سواحل البحار وشواطئ الأنهار.

لماذا إذن يُهمِل كثيرون منا التعرض للشمس التي تسبغ علينا كل هذه المنافع؟ نعم، حرارتها مزعجة، ومضرة وقت الظهيرة، لكنها جميلة ونافعة في الصباح والمساء.

وقد فاجأتتنا دراسة أخرى، بأن بلداً تضيء الشمس ربوعه وأرجاءه، يضم أعلى نسبة من المصابين بنقص «فيتامين دي»، وأن أغلب هؤلاء من النساء، ربما بسبب القيود الاجتماعية التي تضطرهن للبقاء في المنازل طوال النهار.

لا عذر لنا في تجنب نعمة الشمس، فالضرورات الصحية تبيح المحظورات الاجتماعية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close