إلى أبي نضال الإعلامي الناقد

إلى أبي نضال الإعلامي الناقد

عبد الله ضراب الجزائري

ما للنُّفوسِ هَوَتْ في الخُلْفِ والصَّلَفِ … تَرْمِي المشاعرَ والأخلاقَ للتَّلفِ

فالنَّاسُ أضحوْا كمثلِ الوَحْشِ يَجذِبُهُ … داءُ الشَّراسَةِ نحوَ النَّتْنِ والجِيَفِ

أين المشاعرُ والأخلاق في زمَنٍ … قد جرَّدَ النَّاسَ من صِدقٍ ومن شَغَفِ

***

أرى أسامةَ يُلْغِي الوعدَ يُخْلِفُهُ … هل صارَ يشكو من النِّسيانِ والخَرَفِ

غَداً تُبَلْوَرُ في الإعلامِ عِلَّتُه ُ… تَراهُ يُطْعَنُ في اليُوتوبِ والصُّحُفِ

غدًا يقومُ له النَّسْنَاسُ مُنتصِبا ً… يَرميهِ بالكَلِمِ المُدْمِي وبالقَرَفِ

غداً يَعِيثُ به المَحْيَاسُ مُنتقِماً … بالطَّعْنِ واللَّعْنِ والتَّشْويهِ والسَّخَفِ

إنَّ الوفاءَ بِوَعْدِ النَّاسِ مَكْرُمَة ٌ… بل إنَّهُ الأصلُ في الأخلاقِ والشَّرَفِ

وأنت يا عَلَمَ الإعلامِ رائدُناَ … لا تتركِ الوعدَ للأهواءِ والصُّدَفِ

كنْ ذا مبادئَ في الإعلامِ يا بَطَلاً … ولا تُسخِّرْ بنات الفكرِ للعَلَفِ

جئناكَ ننصُرُ أفكاراً تُكَرِّسُهاَ … عاملْ مشاعرَنا بالصِّدقِ والنَّصَفِ

جئناكَ بالشِّعرِ مَسبوكاً نجودُ بهِ … مثل الجواهرِ ، مثل الدُّرِّ في الصَّدَفِ

أعطِ القصائدَ في الأسبوعِ حِصَّتها … لَسوفَ يزدهرُ الإعجابُ حينَ تَفِي

لا تَغضبنَّ علينا إنَّنا بَشَرٌ … قلوبُنا احترقتْ من شدَّةِ الأسَفِ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close