اذناب الوحوشِ

اذناب الوحوشِ
عبد الله ضراب / الجزائر
إلى ملوك العرَب ذيول حكام الغرْب
*****
حروفُ الرُّوحِ فاضتْ من يَراعي … نصرتُ الحقَّ قدرَ المُستطاعِ
فأوزارُ البُغاةِ بها تجلَّتْ … كذا وجَعُ الأراملِ والجِياعِ
حُروفي كالرّصاصِ إذا توالتْ … على أهل الخيانةِ والخِداعِ
كَشفتُ بها وحوشَ الغربِ تُخفي … شراستَها القبيحةَ بالقناعِ
فكمْ في الغرْبِ من عَلَمٍ كبيرٍ … طبيعتُه التَّوحُّشُ كالضِّباعِ
بأنيابٍ تسيلُ دمًا وسُؤْرًا … سَطَا يُرْدِي الطُّفولة َفي الرَّضاعِ
سَلوا عنه الشعوبَ فكم تعاني … من القهرِ الجليِّ بلا دِفاعِ
سَلوا يمَنَ الكرامةِ كيف عاثتْ … به أيدي الذّوائبِ والرِّعاعِ
سَلوا ليبيا التي قد مزّقتها … حماقاتُ المَثالبِ والنِّزاعِ
ذيولٌ يَصطفيها الغربُ كيْمَا … تُدمِّر كلَّ حرٍّ بالصِّراعِ
ألا إنّا بَرِئنا من ملوكٍ … يسوقون الشُّعوبَ إلى الضَّياعِ
ملوكٌ ؟ بل كلابٌ في قصورٍ … غدت تحمي الخيانة كالقلاعِ
غدتْ تأوي الرّذيلة والمخازي … وتزخَرُ بالبهائمِ كالمرَاعي
سَفينتُنا يُعطِّلُها عبيدٌ … لغربِ الكفرِ أزْرَوْا بالشِّراعِ
فقد طَمَسُوا مكارمنا وعاثوا … بأقبحِ ما يُشاهَدُ في الطِّباعِ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close