البطريرك الراعي: لابد من التغيير

مراد سامي

رأى البطريرك الماروني ماربشاره بطرس الراعي ان الوضع الذي تسير عليه لبنان لا يمكن ان يستمر على ما هو عليه لدى زيارته للمراكز المتضررة من انفجار مرفأ لبنان ببيروت في الرابع من اغسطس / اب الحالي .
البطريرك اللبناني اعتبر الحادثة الاخيرة بمثابة التحذير الصريح للحكومة اللبنانية للتحرك قبل فوات الاوان , حيث تنتشر المستودعات و مخازن السلاح في جميع مناطق لبنان الحضرية منها و الريفية .
ويشهد لبنان استخداما غير مسبوق للسلاح غير الشرعي سواء من الافراد او الجماعات كحزب الله اللبناني و حركتي حماس و الجهاد الاسلامي الفلسطينيتين .
هذا و تحدث مار بشاره بطرس الراعي عن ما اعتبره ” دويلات في قلب الدولة ” داعيا السلطات اللبنانية لضرورة فرض سيادتها على البلاد و منع كل ما من شأنه ان يهدد حياة اللبنانيين لاسيما و ان سلامة المواطنين منوطة بالدولة و لا يحق لأحد افرادا كانوا او جماعات تعريضها للخطر .
تشير اغلب التوقعات اليوم ان لبنان يسير بخطى حثيثة لمنوال امني جديد يقطع مع التسيب و التساهل في التعامل مع الجماعات المسلحة الغير خاضعة للقانون , فوفقا لمقال نشر في 24 آب / أغسطس في صحيفة الجمهورية اللبنانية ، فإن تصريح الراعي يهدف إلى تمهيد الطريق لنظام امني جديد في لبنان ، حيث تعتزم الحكومة اللبنانية اجراء فحص شامل لكل مخازن السلاح الغير قانونية بالبلاد .
يطالب رؤساء السلطات المحلية بلبنان اليوم , الحكومة المركزية ببيروت بتحمل مسؤوليتها تجاه هذا الملف الحارق فاستمرار الوضع على ما هو عليه لم يعد ممكنا لاسيما و ان حياة المواطنين اضحت امام خطر داهم بسبب مستودعات السلاح و ما تحويه من مواد مشبوهة تهدد امن البلاد و العباد .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close