يوم عاشوراء الملحمة الحسينية الرائدة الكتائب والقيادات

بقلم صبيح الكعبي

كثر الكلام عن قتلة الحسين بن علي عليه السلام يوم واقعة الطف 61هجرية في كربلاء المقدسة , وقد اتهم المؤرخون الواضعون شيعة علي بن ابي طالب من أهل الكوفة بقتله بعيدا عن الحقيقة , لنتصفح التاريخ بنظرة بعيدة عن التطرف والطائفية والحب والكره ,من باب الانصاف والعدل وتعمقنا التدقيق والتمحيص بما نقله اهل المقاتل في حوادث المعركة من شواهد حدثت , لوجدنا ان الناقل نظره وسمعه محدود , لا يرى كل المناظر ويطلع على الحقائق بقدر ما تسمح به حواسه ان كانت تتمتع بصحة موفورة , والأصدق فالثورة لم يحقق بها بشكلها الصحيح واعتمدوا النقل عن أهل المقاتل كحميد بن مسلم الذي كان مقاتلا مع جيش سعد وتحت أمرة عبيد الله بن زياد وغيره الكثير , الذين نقلوا ان التابعين للحسين عليه السلام (78) فقط من أهل بيته ومحبيه وشيعته ولم يتطرقوا لقادتهم ولا للأسلحة التي يمتلكونها واكتفوا بعدم مبايعة الحسين عليه السلام ليزيد , اذا كان ذلك صحيحا كما يزعمون لماذا هيأت أمارة الامويين بزعامة يزيد بن ابيه جيوش جرارة وكتائب كبيرة وخوارج ومرتزقه من غير بلاد المسلمين والعرب لا سبيل لعدهم أو أحصاء عدتهم ؟؟, فمن غير المعقول ان هذا الجيش الجرار والقادة والسلاح والعمل الاستخباري وجمع المعلومات اعدوا لملاقاة نفر قليل من اهل واصحاب الحسين (ع) وذكروا ان المعركة لم تدم إلا ثلاثة ايام وفي احدى الروايات ساعات . ان دحض هذه التلفيق وتكذيبه متأتية من شخصية قائدها الفذ وحكمته وأحاطته بالأمور جميعها من خلال تكليفه الشرعي بإمامة الأمة ومعصوم مفترض الطاعة ,وهو العارف والملم بما يحيط به من تآمر ودسائس ومخططات , اذن الحقيقة غائبة والمصداقية معدومة بحقد لا يوصف ,ودسائس متشابكة خيوطها بأيادي خبيرة ,وعقول محشوة بالفساد والخراب ,وقلوب ممتلئة بالكره وتهديم سمعة الشيعة اولا وامامها ثانيا . ان الشيعة نقصدها هنا المحبون للنبي واله لان مفهوم التشيع بدأت خيوطه عند خلافة ابو جعفر المنصور في الدولة العباسية في أمامه جعفر بن محمد الباقر المكنى ( جعفر الصادق ) عليه السلام , صاحب المذهب الجعفري واستاذ المدارس الفقهية الاربعة. واختصارا للأمر وبيانا للحقيقة ادناه اسماء وكنى وجنسيات من اشترك بمعركة الطف وتلطخت يداه بدم الحسين واصحابه عليهم السلام :-

01عبيد بن زياد : قائد الجيوش الزاحفة من القواعد العسكرية الأحوازية نحو مدينة البصرة وقد اعتبر بعض المؤرخين هو أسقاط لشخصية القائد الفارسي ( اسب هيد بن شيرويه بن سهراب ) لكن في الواقع هما شخصيتين منفصلتين فاسبهيد قائد الجيش وعبيد الله بن زياد القائد العام بصفته اعرف بارض العراق من غيره حتى الروايات الاسلامية تشير الى ان عبيد الله بن زياد لم يكن يعرف العربية وكان لسانه فارسي كذلك انه ورد عليه اللعن بزيارة عاشوراء (بواو ) المعية وليس أو التخيير (اللهم العن عبيد الله بن زياد وابن مرجانه الظاهر ان اسب هيد بن مرجانه , ايا يكن هو فالمهم ثبوت شخصيته حقيقة لا وهما .

02عمر بن سعد بن ابي وقاص كان ابوه حاكما على الجزيرة العربية ( الفراتية ) ايام مناوشات الامام علي مع من قبل معاوية لذلك حتى المصادر الاسلامية تؤكد انه لم يبايع الامام علي بسبب مصالحه الشخصية وبالتالي خرج من سلطانه مفلسا بعد رجوع الاراضي لحكم العراق لذلك طمع ابنه بميراث ابيه واوكلوا له قيادة الجيوش القادمة من شرق العراق مقابل تعويضه بملك الري ( طهران ) .

03شمر بن ذي الجوشن : قائد فارسي من منطقة الاهواز ومن قبيلة هوازن لا كلبي ولاكلابي وليس لديه أي صلة قرابة بلعباس بن علي وكان ابوه نديما لكسرى وهو الذي البسه جوشنا فسمي به .

04حرملة بن كاهل : قائد الفرقة القادمة من اوزباكستان ومهمتهم القنص بسلاح السهام النشابة وهي صغيرة وسريعة الحركة وذات تأثير بالغ , لا أسدي ولاعراقي .

05الحصين بن نمير السكوني الحمصي : اوكلت اليه قيادة الفرقة المجففة الرومية لا تميمي ولاعراقي اصلا .

06شرحبيل بن ذي الكلاع : شامي قائد القوات الرومية الرسمية وليس حميري كما يروج لها المزورون .

الكتائب : الكتيبة الحمراء (الديالمه ) وكانوا بقيادة ابن زياد متوجهين الى البصرة .

القوات الشاه شانية الرسمية :

01كتيبة الأساورة :قوات فارسية وهي فلول اعيد تشكيلها بعد هزيمتها وقمعها عند مشاركتها في ذي قار بقيادة الهام رز الذي ارسلت عليهم الطير الابابيل .

02 كتيبة الزط : مرتزقة كانوا ملازمين للأساورة .

03 كتيبة السبابجة : غنية عن التعريف .

04الخوارج : من الطبيعي جدا مساندة القوات الغازية لأسقاط حكومة الدولة بصفتهم لهم تاريخ يشهد لهم بذلك .

القوات التي يقودها عمر بن سعد من جهة شرق العراق باتجاه كربلاء :

01الفيالق البخارية : وتضم كتائب عدة ومتلونة من مناطق اواسط اسيا ,

02كتيبة المزاربه .

03المرتزقة : وهم خليط من عدة امم استعان بهم في الدخول الى العراق وكسر خط الصد شرق العراق

الكتائب الشامية :

01الكتيبة المجففة : واسمها يرعب العقول وهم قوات رومية صرفه غير ناطقة بالعربية كانت منتشرة في اوربا جاء بها قيصر الروم بهدف اسقاط الدولة العراق وسماها العرب بالمجففة لان على الفارس تجفاف وهي الدروع الحديدية وكذلك الخيل .

02الكتيبة الخضرية : وتسمى بالكتيبة الرقطاء كانت تقاتل الى جنب معاوية ايام صفين بأمرة عبيد الله بن عمر .

03الكتيبة الشهباء : وهي الحرس الخاص بمعاوية شخصيا وذات مهارات جبارة .

04القوات الرومية الرسمية : وهو بمثابة جيش الدفاع عن ارض القسطنطينية .

الكتائب المتجهة نحو كربلاء من غربها

01جيش الفسطاط : كتائب مصرية موالية لمعاوية من صنيعة عمرو بن العاص .

02جيش الاحابيش : وهم حلفاء الروم كان قد اسسهم هرقل في الماضي عندما تمرد على ائتلاف قريش واحتل اليمن وهذا الحلف متورط باغتيال عبد المطلب .

هؤلاء قادة المكر والخداع والريبة مأجورين ومرتزقه اتى بهم يزيد ليسود تاريخه ويلطخ جبينه بعمالة وجرم . هذا العدد والجيش والقادة الذي بعثه يزيد لمقاتلة(78) نفر هل يعقل ذلك ؟؟؟ ان التاريخ يكتبه المنتصرون واصحاب المصالح والحاقدون ولذلك شوه التاريخ العربي الاسلامي بهذه الخزعبلات التي ان دلت على شيء انما تدل على عقم العقول وضعف الحجة وانعدام ضمير , تاريخنا بحاجة لصياغته بقلم منصف , مستقيم , صادق لا لهذا ولائذاك حتى تستقيم الأمور وتظهر الحقائق وندفن مراحل الهدم والتخريف , دولتنا , قادتنا مدعوة بوزاراتها عامة ووزارة الثقافة والمجامع العلمية خاصة لإعادة كتابة التاريخ من جديد .

المصادر :

( البيان والتبين , الاخبار الطوال , كتاب المناقب , البداية والنهاية : النهاية في غريب الاثر , طبقات ابن سعد )

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close