إلى بني السّودان

إلى بني السّودان

الشاعر عبد الله ضراب الجزائري

إلى أهل السودان الذين باعوا دماء أبنائهم الأبرياء مقابل حفنة من الريالات يضحك بها عليهم آل سعود

****

دمُ السُّودانِ يُعرضُ في المَزادِ … لأحلافِ الخيانةِ والفسادِ

بَشيرُ الذلِّ شبّعهُ هَوانًا … فصيَّره وَقودا للعنادِ

بني السُّودان هُبُّوا و استفيقوا … ولا تُعْزُوا الدَّناءة للسَّوادِ

بَنُوكم في أتُونِ الحربِ ضاعوا … أُبيدوا كالجنادبِ والجرادِ

وسودانُ المكارمِ قد تهاوى … تردَّى في المآتِمِ والحِدادِ

أطاحَ به عميلٌ ذو شُرورٍ … خبيثٌ في الوسيلةِ والمُرادِ

فسخَّرَهُ لِعَرْشٍ مُستبدٍّ … سفيهٍ لا يميلُ إلى رشادِ

إذا كان الجهادُ سبيلَ ظُلمٍ … فتبًّا للمجاهدِ والجهادِ

وتبَّا للملوك وقد تمادَوْا … لتنغيصِ الحياةِ على العبادِ

بني السُّودان قد صرتم بُغاةً … فعودوا للتَّآلُفِ والوِدادِ

فشعبُ الذِّكرِ في صنعاءَ حُرٌّ … أبيٌّ لا يهونُ ولا يُعادي

رجالٌ للمكارم والبلايا … أسودٌ في المَعامِعِ والجِلادِ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close