الكاظمي وغمان الشيعة القسم الثالث

الكاظمي وغمان الشيعة القسم الثالث
لا شك ان الكاظمي وفق حكومة المحاصصة والتوافقية يمثل المكون الشيعي سواء قبلوا بذلك او لم يقبلوا سواء فرض عليهم او لم يفرض سواء اختير من قبل أمريكا من قبل دواعش السياسة فما عليهم الا الإقرار بذلك والخضوع له وعليهم الكف عن توجيه أي نوع من الاتهامات مهما كانت فانه جزء من المعارضة العراقية الشيعية وكأي سياسي يتمنى ويرغب في المنصب والنفوذ وفجأة وقع على كرسي منصب رئيس الحكومة ومثله الكثير من عناصر الطبقة السياسية في العراق وصلوا الى كراسي المسئولية عن طريق الصدفة ليس إلا من الطبيعي لا يرفضه بل سيتشبث به بأظافره وأسنانه و من الطبيعي ايضا سيميل الى الجهة التي دفعته اليه والتي أعلنت دعمه وحمايته لا يهمه نوايا تلك الجهة حتى لو كانت داعشية صدامية لهذا كان الموقف الإيراني من الكاظمي موقف ذكي وعقلاني حيث أعلنت بشكل واضح تأييدها ومناصرتها للكاظمي ولحكومته لانها على يقين فشل حكومة الكاظمي يعني الفوضى والفوضى تصب في صالح أعداء العراق والعراقيين ال سعود ومرتزقتها وعبيدها الدواعش الوهابية والصدامية
لهذا على غمان الشيعة العودة الى العقل والتقرب من حكومة الكاظمي ووضع خطة متفق عليها وفق الظروف وتقديمها الى السيد الكاظمي والتعاون معه من أجل تنفيذها وتطبيقها وهذا يقوي موقف السيد الكاظمي ويشجعه على التحدي في زياراته في حواراته في اتفاقاته مع أمريكا مع أل سعود مع دواعش السياسة مع المجموعات العنصرية التي تدعوا الى تقسيم العراق الى ولايات تحكمها عوائل بالوراثة على غرار حكومات الخليج والجزيرة من اجل القضاء على عراق الحق الذي تأسس بعد تحرير العراق والعراقيين في 9-4- 2003 والعودة الى عراق الباطل
كما على غمان الشيعة ان يدركوا ان إقالة استقالة الكاظمي او إفشال حكومته يعني الفوضى والفوضى يعني عودة عراق الباطل يعني عودة حكم البعث الداعشي الصدامي
لا شك ان السيد الكاظمي كأي سياسي يحب السلطة والنفوذ والمال وفجأة كل شي أصبح بين يديه وفجأة نرى الكثير من اللصوص والفاسدين ومن دواعش السياسة والزمر الصدامية يلتفون حوله لا حبا به وانما لغايات خاصة في نفوسهم ومن الطبيعي سينجرف معهم من حيث يدري او لا يدري وهذا هو هدف أعداء العراق والعراقيين من دواعش السياسة وعبيد وجحوش صدام في داخل العراق وأسيادهم ال سعود في خارج العراق وحتى من الجهلاء والحمقى من المحسوبين على الشيعة
كما على غمان الشيعة ان يفهموا حقيقة ان أعداء العراق ال سعود ومرتزقتهم الدواعش الوهابية والصدامية غيروا من لون جلدتهم لكنهم لم يغيروا من جوهرهم اي غيروا من وسيلة الغزو والإرهاب الى وسيلة الاختراق وخلق الفوضى والانقسامات في صفوف الشيعة ومن ثم السيطرة عليهم حتى تمكنوا من السيطرة على المظاهرات السلمية العراقية التي كانت تدعوا الى القضاء على الفساد والفاسدين وحصروها في المناطق الشيعية وجعلوا منها بداية لحرب شيعية شيعية تستهدف القضاء على المرجعية الدينية على الحشد الشعبي المقدس حتى اصبحت المدن الجنوبية بيد داعش البعثية الوهابية حيث سيطروا على دوائر الدولة وفجروا وهدموا مقرات الاحزاب الشيعية ومقرات الحشد الشعبي بالشفلات وبشكل علني انه أسلوب صدامي فأصبحت هذه الأحزاب و المجموعات السياسية مشردة غير قادرة على حماية مقراتها حماية عناصرها
لا شك ان السبب الاول والوحيد في الوصول الى هذه الحالة المزرية هو غباء وحماقة قادة هذه الأحزاب والتكتلات الشيعية من زبالة وجهلاء وثيران الشيعة
الذين تآمروا على إرادة الشعب العراقي عندما ألغوا إرادة الشعب حكومة الأغلبية السياسية وعادوا الى حكومة المحاصصة الى تقسيم العراق الى أعراق وطوائف و ألوان وعشائر وبهذا أصبحت كل عشيرة كل طائفة كل لون كل عرق حكومة وتخلينا عن الدستور والمؤسسات الدستورية والقانون والمؤسسات القانونية وعدنا الى العشائرية وأعرافها وشيوخها
لهذا عليكم ان توحدوا أنفسكم وفق خطة واحدة وبرنامج واحد والتحرك وفق ذلك النهج وتلك الخطة والا ستهزمون ويومها تلعنكم الأجيال
مهدي المولى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close