معقولة يا كاظمي (نزع سلاح المنازل..خوفا من تسليح ثوار تشرين) لطمئنة (مليشيات ايران)

بسم الله الرحمن الرحيم

معقولة يا كاظمي (نزع سلاح المنازل..خوفا من تسليح ثوار تشرين) لطمئنة (مليشيات ايران)

بالمختصر نطالب (بحصر سلاح الدولة بيد الدولة).. لترسيخ مبدأ العدالة في البلاد..

ولا يحصل ذلك الا بالغاء (قوانين) اقرت مؤسسة امنية تحت عنوان جهاز دولة امني.. افرادها لم يتطوعون للقوات المسلحة العراقية الرسمية الجيش والشرطة.. وقادة كتائبه وفصائله ليسوا خريجي الكليات العسكرية العراقية.. بل هم مجرد اجنحة عسكرية تابعة للاحزاب السياسية الحاكمة ومليشيات تشكلت بعضها داخل دول اجنبية كمليشة بدر في ايران التي قاتلت الجيش العراقي بالثمانينات لصالح ايران .. ومليشيات اخرى شكلت داخل العراق من قبل زعامات قاتلت الدولة لسنوات وشكلت مليشياتها خارج ايطار الدولة.. (فكيف تشرعن كقوات امنية رسمية).. تحت عنوان هيئة حشد قاداتها (ولائيين) يجهرون بولاءهم للقائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايراني.. خامنئي..

فهيئة الحشد مخاطرها على تشريع السلاح المنفلت داخل الدولة.. وما تحمله من قنبلة موقوته لحرب اهلية شيعية شيعية:

1. شرعنة سلاح الاحزاب المتصارعة الحاكمة.. التي لديها تمثيل سياسي.. كاجنحة عسكرية لها..

2. تشرعن سلاح مليشيات ليس لها تمثيل سياسي كالنجباء وكتائب حزب الله؟

3. تشريع سلاح المافيات وعصابات الجريمة المنظمة

4. سلاح الدولة بيد فصائل بمرجعيات متنافرة واجندة خارجية متصارعة.. كولائيين ولا ولائيين.. وصدريين ولا صدريين.. الخ كل منها لديها مليشيات داخل الحشد وتتسلح من مخازن الدولة واموالها.. كمشروع لحرب اهلية قادمة بين الشيعة انفسهم وهنا الكارثة.

5. تخلط الاوراق والخنادق.. فتسحب صلاحية الدولة بتحديد قرار السلم والحرب.. لتجعلها فوضى بيد مليشيات وافراد.. وتشرعن السلاح المنفلت تحت عنوان (سلاح المقاومة) .. الذي هو اخطر من السلاح المنفلت للارهابيين.

فتخيلوا امريكا تؤسس هيئة حشد امريكي داخل امريكا.. قادة هذا الحشد يجهرون بولاءهم (للرئيس الروسي بوتين) القائد العام للقوات المسلحة الروسية حسب الدستور الروسي؟ ويشرعنون ولاءهم لروسيا باسم العقيدة !!! (شيء لا يقبله العقل).. اذا ما علمنا ان الدنيا قامت ولم تقعد لمجرد صحف ذكرت بان روسيا تدخلت بالانتخابات الامريكية .. او هل تقبل ايران تؤسس هيئة حشد شعبي في ايران قادتها يجهرون بولاءهم لحاكم تركيا اردوغان باسم العقيدة ويعتبرونه خليفة المسلمين الواجب الطاعة.. فهل تقبل دولة تحترم نفسها ان تشرعن الخيانة باسم العقيدة ؟

فالسلاح المنفلت الذي يشكل تهديد حقيقي على حياة الناس والدولة.. هو (سلاح تابع للنظام السياسي خارج ايطار الحكومة الممثلة للدولة) والمتمثل (بسلاح مليشيات تشرع حمل السلاح باسم المقاومة) وهي تابعة لمليشة الحشد الشعبي.. هو سلاح همش الدولة فجعل قرار الحرب والسلم ليس بيد الحكومة بل بيد مليشيات واحزاب وزعامات واجندات خارجية اقليمية ..

فهل تعلم ان هناك مصانع لانتاج صواريخ ارض ارض.. تابعة للتصنيع العسكري السابق بمنطقة جرف الصخر المغلقة لمليشيات تجهر بولاءها لايران (مليشة حزب الله).. ومعلومات عن معتقلات تحت سياط هذه المليشيات.. ومخازن سلاح خطرة.. محظورة على الدولة العراقية واي حكومة عراقية بالدخول اليها او تفتيشها.. او اخضاعها للدولة..

السلاح المنفلت المهدد للدولة ويغتال النشطاء.. هو سلاح من خطف ضباط مكافحة الارهاب من وسط المنطقة الخضراء الحكومية.. هو سلاح يرمي صواريخ الكاتيوشا على الهيئات الدوبلوماسية والمطارات والمعسكرات التابعة للجيش العراقي .. هو سلاح يقتحم المنطقة الخضراء ويدوس على صور رئيس وزراء حكومة العراق.. هذا هو السلاح المنفلت التابع للدولة..

توضيح: كل جيوش العالم (لا تسمح بتسليح اي اجهزة امنية اخرى) بتسليح الجيوش

فمثلا قوات الشرطة وقوات مكافحة الارهاب.. تسليحها لا يصل بمستوى تسليح الجيش.. ولكن الكارثة سبعة فصائل تملك ذات الأسلحة التي يمتلكها الجيش باستثناء الطائرات، وهي بدر (الأكبر والأقوى) وكتائب حزب الله والعصائب والنجباء وسيد الشهداء وسرايا السلام وألوية العتبات… بالمحصلة كارثة (مليشيات عراقية الجنسية مرجعياتها ايرانية).. اي عقيدتها ليس عقيدة الدولة والوطن.. بل تمسخ العقيدة المذهبية لخدمة مصالح اجنبية ايرانية.. ياكلون من خير العراق ويوالون ايران.. بخسة لا مثيل لها..

………….

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close