الدكتور موفق مصطفى السباعي التهجم والطعن بلغة الطائفية المقيتة ثورة الحسين عليه السلام حقيقة ساطعة (ج1)

الدكتور موفق مصطفى السباعي التهجم والطعن بلغة الطائفية المقيتة

ثورة الحسين عليه السلام حقيقة ساطعة (ج1)

بقلم صبيح الكعبي

بسم الله الرحمن الرحيم ((انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت و يطهركم تطهيرا )) ((صدق الله العلي العظيم))

بتاريخ 10/9/2020 نُشر مقال للدكتور موفق مصطفى السباعي الجز/2على صفحات الموقع الالكتروني صوت العراق المتميز(أكذوبة قيام الحسين بثورة ضد يزيد والاستبداد والطغيان (ج2) , لم يتسنى لنا الاطلاع على الجزء الاول واين نشر سنبحث عنه ان شاء الله.

هذا رابط المقالhttps://www.sotaliraq.com/2020/09/09/%d8%a3%d9%83%d8%b0%d9%88%d8%a8%d8%a9-%d9%82%d9%8a%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b3%d9%8a%d9%86-%d8%a8%d8%ab%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%b6%d8%af-%d9%8a%d8%b2%d9%8a%d8%af-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b3-2/ )

ان نهضة وثورة الحسين عليه السلام هي حقيقية ساطعة لا لبس فيها (﴿ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ﴾سورة البقرة.

رابط الموضوع: تفسير: (في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون)
https://www.alukah.net/sharia/0/81564/#ixzz6XfXqHR4w

لم تكن ردة فعل أو هروب من واقع انما بنيت على قناعات ورؤى مستقبلية لما يكون عليه الاسلام مستقبلا ان بقى يزيد واتباعه على راس السلطة وبيدهم مقدرات الامة , لذلك اعلن الامام الحسين ثورته على حكم يزيد بن معاوية مبتغيا :

01تغيير الجهاز الحاكم.

02تطبيق الشريعة الإسلامية.

أ ـ تغيير الجهاز الحاكم
لم يقصد من ثورته على الحكم تغيير يزيد بالذات فتكون ثورته ثورة قبلية كما يصورها البعض وهي خصومة بين الهاشميين والأمويين مستمرة احداثها منذ قرون قبل الإسلام وبعده، فنزه ثورته على يزيد في خطبه وبياناته أمام أول كتيبة للجيش الأموي: «أيها الناس! إني سمعت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم قال: من رأى سلطاناً جائراً، مستحلا لحرام الله، ناكثاً لعهده، مخالفاً لسنة رسوله، يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان، فلم يغيّر ما عليه بفعل ولا قول، كان حقاً على الله أن يدخله مدخله» ,و هناك وثيقة تصرّح باسم يزيد، كما قالها لما طلب منه والي يزيد على المدينة مبايعة يزيد، فأجابه عليه السلام: «أيها الأمير! إنّا أهل بيت النبوة…ويزيد رجل فاسق، شارب للخمر، قاتل النفس المحترمة، معلن للفسق، ومثلي لا يبايع مثله»

ب ـ تطبيق الشريعة الإسلامية
وهذا هو من أهم اهداف ثورته على الحكم، حيث عرض نفسه وأهل بيته وأصحابه، للقتل والسلب والنهب، من أجله. فالحسين لم تكن غايته الرئيسية من خروجه، تَسلُّم زمام الحكم فحسب، بل إنما هو يعتبِر الاستيلاء على الحكم وسيلة لتطبيق أحكام الشريعة، لا غاية بذاتها.
ولا بدافع العامل الاقتصادي كما يذهب إليه البعض من أنها نتيجة لظروف اقتصادية معينه .
ولاهي مرحلة زمنية اقتضتها التطورات التاريخية آنذاك ،ويسند قولنا هذا، ما جاء في بعض نصوص خطبه ورسائله مثل:

1 ـ «ألا وإنّ هؤلاء قد لزموا طاعة الشيطان، وتركوا طاعة الرحمان، وأظهروا الفساد، وعطلوا الحدود، واستأثروا بالفيء، وأحلّوا حرام الله، وحرّموا حلاله» .
2 ـ «وقد بعثت إليكم بهذا الكتاب، وأنا أدعوكم إلى كتاب الله وسنّة نبيه، فإنّ السنّة قد أُميتت، والبدعة قد أُحييت»

3 ـ «ألا ترون إلى الحق لا يُعمل به، والى الباطل لا يُتناهى عنه .
4 ـ «وإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنّما خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدي صلى الله عليه وآلة وسلم، أريد أن آمر بالمعروف، وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدي وأبي»

فإنّ هذه المقتطفات من خطب ورسائل الإمام الحسين عليه السلام، لهي نصوص صريحة واضحة، لا شبهة ولا غموض فيها; لبيان غرضه وهدفه عليه السلام.
فإنها جميعاً تدل على أنّ الحكم القائم آنذاك، كان يعمل بكل قواه، على تقويض الشريعة الإسلامية من جذورها، بإشاعة المنكر والباطل، ومخالفة الكتاب والسنة «فإنّ السنّة قد أُميتت، والبدعة قد أُحييت . بعد ان بينا ان نهضة الحسين عليه السلام هي ثورة ونهضة في آن واحد وفق المعطيات التي اثبتناها في اعلاه .( . وذلك كما وصفها المؤرخ الانكليزي الشهير ]جيبون [بقوله: «إن مأساة الحسين المروّعة، بالرغم من تقادم عهدها، وتباين موطنها، لابدّ أن تثير العطف والحنان في نفس أقل القرّاء إحساساً وأقساهم قلباً» (راجع: تاريخ العرب، السيد مير علي، ترجمة رياض رأفت: 74، طبع مصر، سنة 1938م .

نعود لنناقش المقال فقرة فقره :-

01أدعى أن يزيد عليه لعائن الله لم يقتل الحسين عليه السلام بواقعة كربلاء وانه استنكر الفعلة وأنب قاتليه وبكى , قول ابن الجوزي هذا الرابط لكتب أهل السنة يفضحون فعلة يزيد

بقتل الحسين عليه السلام https://ar.farsnews.ir/allnews/news/13960702000688) ).

وقال المنّاوي :
قِيل لابن الجوزي ، وهو على كرسي الوعظ : كيف يُقال : يزيد قتل الحسين (عليه السلام) وهو بدمشق ، والحسين (عليه السلام) بالعراق ؟ فقال :
سهمٌ أَصَابَ وراميه بـذي سَلَـمٍ ……… مَنْ بالعراقِ لقد أبعدتَ مرماكما

( نود ان نبين لكم دكتور ان يزيد أنشد قصيدة عندما اتته الرؤوس في قصره مستشفيا بما ظفر به دلالة فرحه وأخذ ثأره (وهذا الرابط (http://www.holykarbala.net/books/daerat-almaaref/dewan01-02/08.html)

(ليت أشياخي ببدر شهدوا .. جزع الخزرج من وقع الأسل

حين حطت بفناء بركها … واستحر القتل في عبد الأشل

ثم صفوا عند ذاكم رقصا … رقص الحنان تعدو في الجبل

فقتلنا النصف من ساداتهم .. وعدلنا ميل بدر فاعتدل

لا ألوم النفس إلا اننا …….. لو كررنا لفعلنا المفتعل

بسيوف الهند تعلوها همم .. تبرد الغيظ ويشفين العلل

لو رأوه لاستهلوا فرحا …. ثم قالوا يايزيد لا تشل

02وصفك للشيعة (بالقذارة , الكذابة , الخائنة , الملعونة , لا عهد ولاذمة لهم ,مثل اليهود باستثناء القلة بل احفادهم واشد منهم غدرا ) , يظهر ان الدكتور في قلبه غل وحقد دفين والعياذ بالله , فهذه الصفات لا تليق بهم ولاتقترن بشخصياتهم فأهل الغدر معروفون واهل الكذب مُشخصون وناقضي العهد مُؤشرون ومعلومون والغادر يعرف نفسه , ولو كانوا من احفاد اليهود للهثوا بتطبيع العلاقة مع اسرائيل كما يفعل الاخرون وعملوا مع داعش ولا نزفت قطرات دمهم الزكي على تراب الوطن الغالي وهم يدافعون عن حرائر العراق ومقدساته وتحرير ارضه من دنس الطغاة اصحاب الفكر المتطرف والوهابية والقاعدة ومن لف لفهم ولما قطعت أجسادهم وبُترت سيقانهم واياديهم وعميت عيونهم وشوهت وجوههم لانهم لم يبايعوا الباطل ويسجدوا لأصنام كما فعل غيرهم , هذا لا يليق بك كصاحب شهادة وكاتب ومثقف لان هذه الصفات دلالة وعي وعنوان نبراس كيف ترتضي لنفسك ان تنجر لمستنقع الطائفية والهجوم المحموم على طائفة لها مرجعيتها وأساتذة علمها وقدسية أأمتهم باعتراف جامعة الازهر عندما صنف المذهب الجعفري بأنه خامس المذاهب , مع العرض ان الشيعة( الجعفرية) أم المذاهب وجذور وعي الامة منذ ان اسس الامام محمد بن علي الباقر مدرسته الفقهية بعد ضعف الدولة الاموية وبداية تأسيس الدولة العباسية وتزعم الامام جعفر بن محمد الصادق المدرسة بعد استشهاد ابيه عليهما السلام , بإمكانك ان تراجع الكتب ان كنت تريد ان تعرف ( الامام الصادق والمذاهب الأربعة ) وقول ابا حنيفة النعمان لولا السنتان لهلك النعمان والسنتان هما اللتان قضاهما تلميذا عند الامام الصادق عليه السلام ؟؟؟؟ ,

ذكرت كذلك عروض الحسين عليه السلام على جيش ابن زياد :

03زعمت ان الحسين عليه السلام يقول لعمر بن سعد بن ابي وقاص الذي جاءه من طرف

ابن زياد ليقاتله :-

آ- أما ان ارجع من حيث أتيت .

ب- أو اذهب الى يزيد فأضع يدي بيده .

ج- أو اذهب ال احد الثغور فأقاتل في سبيل الله .

المطلب الاخر :

(1)أما ان ارجع الى المدينة .

(2) أذهب الى يزيد فأضع يدي بيده .

(3)أو أسير الى الترك .

هذا الذي ذكرته في مقالك وذكرت ان هذه العروض تدحض , تكذب , وتبطل بشكل يقين وأكيد مزاعم الشيعة الخبيثة ؟؟؟ بأن الحسين عليه السلام قام بثورة ضد يزيد. تسترسل كاتبا : في المعركة عندما ناشد من كاتبه للقدوم الى العراق قد خانوه ونقضوا بيعته فقالوا : لم نفعل , قال لهم الحسين عليه السلام : فدعوني انصرف عنكم , اجابه قيس بن الاشعث إلا تنزل على حكم بني عمك ؟؟؟ فأنهم لم يؤذوك , فقال له الحسين عليه السلام : والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ولا أقر لكم إقرار العبيد . وهذا يدحض قولك عندما تحدثوا مع الحسين بأن يخضع لحكم يزيد عندما وضع لهم خيارات فلو كان يريد الدنيا ويرتضي الذل ويقبل ان يمد يد البيعة ليزيد ويأتمر بأمره لأبلغهم ذلك علانية وسلم الأمر لسعد بن ابي وقاص بدون قتال وعياله معه ويعود للمدينة ولكن هذه المرة متطأطأ الرأس, خانع ,ذليل ليزيد واعوانه ,إلا أنه رفض كل المغريات والامتيازات وفضل القتل والتمثيل بجثته وأسر عياله على ان يبايع الظلم ويقبل الذل ويعيش خانع منكمش , وذكر مقولته كما ذكرها جنابك في مقاله (لا أعطيكم ……………………….)

04ذكرت في مقالك الطائفي تحت عنوان : الدلائل الساطعة الواضحة على قيام شيعته بقتاله وقتله ودعي عليهم الحسين بن علي عليه السلام : وهكذا قتلته الشيعة الملعونة , المارقة؟ ,أوضح لكم ان قتلة الحسين ليسوا شيعة والدليل (ادناه اسماء وكنى وجنسيات من اشترك بمعركة الطف وتلطخت يداه بدم الحسين واصحابه عليهم السلام :-

01عبيد بن زياد : قائد الجيوش الزاحفة من القواعد العسكرية الأحوازية نحو مدينة البصرة وقد اعتبر بعض المؤرخين هو أسقاط لشخصية القائد الفارسي ( اسب هيد بن شروييه بن سهراب ) لكن في الواقع هما شخصيتين منفصلتين فاسبهيد قائد الجيش وعبيد الله بن زياد القائد العام بصفته اعرف بارض العراق من غيره حتى الروايات الاسلامية تشير الى ان عبيد الله بن زياد لم يكن يعرف العربية وكان لسانه فارسي كذلك انه ورد عليه اللعن بزيارة عاشوراء (بواو ) المعية وليس أو التخيير (اللهم العن عبيد الله بن زياد وابن مرجانه الظاهر ان اسب هيد بن مرجانه , ايا يكن هو فالمهم ثبوت شخصيته حقيقة لا وهما .

02عمر بن سعد بن ابي وقاص كان ابوه حاكما على الجزيرة العربية ( الفراتية ) ايام مناوشات الامام علي مع من قبل معاوية لذلك حتى المصادر الاسلامية تؤكد انه لم يبايع الامام علي بسبب مصالحه الشخصية وبالتالي خرج من سلطانه مفلسا بعد رجوع الاراضي لحكم العراق لذلك طمع ابنه بميراث ابيه واوكلوا له قيادة الجيوش القادمة من شرق العراق مقابل تعويضه بملك الري ( طهران ) .

03شمر بن ذي الجوشن : قائد فارسي من منطقة الاهواز ومن قبيلة هوازن لا كلبي ولاكلابي وليس لديه أي صلة قرابة بلعباس بن علي وكان ابوه نديما لكسرى وهو الذي البسه جوشنا فسمي به .

04حرملة بن كاهل : قائد الفرقة القادمة من اوزباكستان ومهمتهم القنص بسلاح السهام النشابة وهي صغيرة وسريعة الحركة وذات تأثير بالغ , لا أسدي ولاعراقي .

05الحصين بن نمير السكوني الحمصي : اوكلت اليه قيادة الفرقة المجففة الرومية لا تميمي ولاعراقي اصلا .

06شرحبيل بن ذي الكلاع : شامي قائد القوات الرومية الرسمية وليس حميري كما يروج لها المزورون .

الكتائب : الكتيبة الحمراء (الديالمه ) وكانوا بقيادة ابن زياد متوجهين الى البصرة .

القوات الشاه شانية الرسمية :

01كتيبة الأساورة :قوات فارسية وهي فلول اعيد تشكيلها بعد هزيمتها وقمعها عند مشاركتها في ذي قار بقيادة الهام رز الذي ارسلت عليهم الطير الابابيل .

02 كتيبة الزط : مرتزقة كانوا ملازمين للأساورة .

03 كتيبة السبابجة : غنية عن التعريف .

04الخوارج : من الطبيعي جدا مساندة القوات الغازية لأسقاط حكومة الدولة بصفتهم لهم تاريخ يشهد لهم بذلك .

القوات التي يقودها عمر بن سعد من جهة شرق العراق باتجاه كربلاء :

01الفيالق البخارية : وتضم كتائب عدة ومتلونة من مناطق اواسط اسيا ,

02كتيبة المزاربه .

03المرتزقة : وهم خليط من عدة امم استعان بهم في الدخول الى العراق وكسر خط الصد شرق العراق

الكتائب الشامية :

01الكتيبة المجففة : واسمها يرعب العقول وهم قوات رومية صرفه غير ناطقة بالعربية كانت منتشرة في اوربا جاء بها قيصر الروم بهدف اسقاط الدولة العراق وسماها العرب بالمجففة لان على الفارس تجفاف وهي الدروع الحديدية وكذلك الخيل .

02الكتيبة الخضرية : وتسمى بالكتيبة الرقطاء كانت تقاتل الى جنب معاوية ايام صفين بأمرة عبيد الله بن عمر .

03الكتيبة الشهباء : وهي الحرس الخاص بمعاوية شخصيا وذات مهارات جبارة .

04القوات الرومية الرسمية : وهو بمثابة جيش الدفاع عن ارض القسطنطينية .

الكتائب المتجهة نحو كربلاء من غربها

01جيش الفسطاط : كتائب مصرية موالية لمعاوية من صنيعة عمرو بن العاص .

02جيش الاحابيش : وهم حلفاء الروم كان قد اسسهم هرقل في الماضي عندما تمرد على ائتلاف قريش واحتل اليمن وهذا الحلف متورط باغتيال عبد المطلب .

هؤلاء قادة المكر والخداع والريبة مأجورين ومرتزقه اتى بهم يزيد ليسود تاريخه ويلطخ جبينه بعمالة وجرم . هذا العدد والجيش والقادة الذي بعثه يزيد لمقاتلة(78) نفر هل يعقل ذلك ؟؟؟ ان التاريخ يكتبه المنتصرون واصحاب المصالح والحاقدون ولذلك شوه التاريخ العربي الاسلامي بهذه الخزعبلات التي ان دلت على شيء انما تدل على عقم العقول وضعف الحجة وانعدام ضمير .

المصادر

{بحار النوار 02تاريخ الطبري 03مثير الاحزان 04البيان والتبين 05الاخبار الطوال 06كتاب المناقب 07البداية والنهاية 08النهاية في غريب الاثر 09طبقات بن سعد 010مائة منقبة لابن شدان 011أنس بن مالك 012ارشاد القلوب للديلمي 013المناقب للخوارزمي 014مناقب آل ابي طالب }

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close