هل يكفي الدعاء والرثاء والتباكي دون فعل سريع للانقاذ ؟ الى اهلنا في بحزاني الموبوءة المنكوبة

” هل يكفي الدعاء والرثاء والتباكي دون فعل سريع للانقاذ ؟ الى اهلنا في بحزاني الموبوءة المنكوبة ”
بقلم : سندس النجار
تفشى بقوة البرق مؤخرا وباء كورونا المستجد في مدينة الزيتون ( بحزاني وبعشيقة ) ..
و مما اثار استغرابي وتعجبي ، هو اقتصار المناشدات للغالبية العظمى من المثقفين واصحاب الشأن ، على الدعاء والبكاء والرثاء بمناشير روتينية هشة ، على ما يجري في بلدتي بحزاني وبعشيقة من تفشي للوباء الذي ينتج كل يوم مئات الاصابات والوفيات لعوائل بالجملة ، دون السعي بالتوجه السريع للتصرف الفعلي والجاد بتقديم افضل السبل الممكنة لانقاذ ما يمكن انقاذه ..
ايها الاخوة ..
لا ابالغ بوصف كارثية الوضع والابقاء على هذا الحال قد تضاعف ارقام الوفيات التي تهدد بسقوط الاف الضحايا وتوسع رقعة الاصابات بعشرات المرات لما هي عليها الان ..
وبهذا اوجه ندائي ومناشدتي الى الجهات المعنية بتلك المسؤولية واسالهم :
– اين المؤسسات الصحية العراقية في نينوى المعنية بهذا الشان ؟
– اين الممثلون عن المنطقة في مجلس النواب العراقي ؟
ادعوهم للاطلاع على ما يقدمه السيد صفوان الكركري ( النائب السابق ) في البرلمان العراقي من خدمات صحية بالتعاون مع صحة نينوى لمدينة زمار ، وجهوده متواصلة ومستمرة على يد وساق من اجل معالجة وتطوير الواقع الصحي للمنطقة ..
(( اناشدهم بالسعي للحصول على جلب مساعدات طبية وسيارة اسعاف ومستشفى مؤقت لاحتواء الوضع ومعالجة المصابون وفق الامكان على وجه السرعة )) .
واخيرا .. الجميع ملزم بالقيام بمهامهم الرسمية المطلوبة ، والارتقاء الى مستوى المسؤولية الانسانية والاخلاقية بهدف انتشال المنطقة من هذه النكسة الحقيقية ..
والمعين العظيم هو المولى القدير ..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close