فناّنةٌ الشعبِ زينبُ في ذكرى رحيلها الشيوعي 13/8/1998

فناّنةٌ الشعبِ زينبُ
في ذكرى رحيلها الشيوعي 13/8/1998

وأنتِ على بابِ منفاكِ السويدي
أأدركتِ..
مامعنى الحرّية ، حين يذهبُ القتلة ؟؟
تطلّعتْ خلفها وقالتْ :
هنا ، أستطيعُ النومَ على مصطبةٍ في حديقة
وقربَ آنية الزهرِ ، عند ولوجِ الفصولْ
أو تحت ظلّ حارسٍ ، للملكِ الرئيفْ
هنا الناسُ ، ترى موتها ، في تغييرِ أقداحِ النبيذ
أو في سيجارةٍ …
يّدافُ دخانها ، بأنفاسِ العناقاتِ الخفيفةِ والثقيلة
أما هناك !!
أعني ، في الجهةِ الأخرى للعروبةِ
فكلّ الأسرّةِ غارقةُّ ، في الخياناتِ الآسنة ْ
وأما الموتُ !!
فيستفيقُ بطلقةٍ قد ترانا
ومالنا..
خبرةً في الإختباءِ
ولا أجسادنا
كما نحاسٍ ، يستطيعُ الصدّ والردّ
على هوانا
…….
…….
أشهد اليومَ ، أنكِ قد صدقتِ الحقيقة
ففي السويد ..
حتى المقابرُ ، تقطنُ في الحديقة !!

هاتف بشبوش/شاعر وناقد عراقي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close