الفلسطينيون مابين تركي الحمد والوزير النصف

الفلسطينيون مابين تركي الحمد والوزير النصف، نعيم الهاشمي الخفاجي
الوزير الكويتي سامي عبداللطيف النصف كتب في تويتر ‏‏ربيع الشعب الفلسطيني المنتظر:

منذ مائة عام وبدء القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني يدفع ثمن اخطاء قياداتة الفادحة المفروضة عليه من الحسيني حتي عباس وهنيه

سبق ان طالبت عام٨٣بازاحة عرفات وهو امر لو تم لتغير مسار القضية للافضل ، الم يحن الوقت لربيع فلسطيني يزيل قياداتة الكوارثية https://t.co/XsKWZZ6vsC‎‎‎‎
تركي الحمد
‏ولا يمكن تبرئة الشعب الفلسطيني تماما، فقد كانوا يصفقون لمثل هذه القيادات، من الحسيني إلى عباس وهنية، مرورا بعرفات.
اجتمع الاثنان الوزير سامي عبداللطيف النصف الكويتي مع الدبلوماسي السعودي تركي الحمد للحديث عن الشعب الفلسطيني وتقيم تاريخه ونضاله، حقد دفين ضد كل مناضل، لم أقرأ بطيلة حياتي أن شخصا تطاول على المناضل أمين الحسيني صاحب فتوى ظلال وكفر كل شخص يبيع بيته أو ارضه لصالح المهاجرين الصهاينة، انا بصفتي كمتابع ومطلع على الكثير لم أقرأ مطالبة من الوزير النصف بتغير القيادة الفلسطينية ابدا إلا بزمن احتلال صدام الجرذ الهالك للكويت والوزير النصف طالب بقتل عرفات فمن أين طالبت ومتى ولماذا؟ يا رجل أكتب الحقيقة
سعودي خالد العسيري كتب ‏‎جميعهم في خندق واحد وبكل اطيافهم ورغم انقسامهم يجمعهم ويوحدهم ( الجحود والخيانةوالتأمر وصمت الرضا) والجميع يردد أمين بعد كل خطبة لدعاء على ولاة أمرنا ووطننا.
هههههه شر البلية مايضحك عن اي جحود جحد به شعب فلسطين قيادتك أيها المسعودي حسب وصف الكاتب السعودي الساخر غانم الدوسري، بعد ما كتبه الوزير النصف والدبلوماسي السعودي تركي الحمد، بات من المؤكد هناك محاولة تبدا بمحاصرة الفلسطينيين وتجويعهم ودعم فئات من داخل الشعب الفلسطيني لإسقاط القيادات الفلسطينية الرافضة للتنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني، أحد رجال المباحث كتب التعليق التالي يؤكد صدق ماقلناه، حيث كتب
(لو كان هناك ربيعاً فلسطينياً .. لوفروا على انفسهم كثيراً من الوقت كثيراً من المال وكثيراً من الجهد).
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
16.9.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close